الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

خواطر نصراني أسلم بين القرآن والتوراة والانجيل(سورة النساء)




بسم الله الرحمن الرحيم


تمهيد :-


الحمد لله الذي هداني إلي نعمة و نور الإسلام بعد أن عشت في ضلال النصرانية حوالي أربعين عاماً ، ولا يعلم مقدار عظمة الإسلام إلا من عاش في الكفر زماناً طويلاً.

ولا أجد أجمل و لا أعظم و لا أكمل من كتاب الله الوحيد الآن - القرآن الكريم - لأكتب عن الإسلام. وأنا لا أدعّي أنني أفسر القرآن و لكنني أشرح معانيه للنصارى ليعرفوا أنه كتاب الله بلا جدال , و أنه لم يترك صغيرة و لا كبيرة إلا شرحها بأجمل و أكمل كلام لأنه كلام الله الحقيقي

و تتضح عظمته أكثر حين نقارنه بكتاب النصارى و عقيدة النصارى .

و أختار لكم بعض ما كتبته من سورة النساء لأوضح للجميع أن القرآن سبق الدنيا كلها و مازال يسبقها و إلي يوم القيامة في الإهتمام بالنساء و الأطفال و اليتامى .

و هذه (السورة) مثل كل (السور) فيها الدعوة إلي عبادة الله وحده لا شريك له , وفيها الشرائع الخاصة بالنساء و بالأيتام بصورة لم يسبقها أو يلحقه أي مشّرع علي وجه الأرض, و فيها الحقائق الإيمانية الكونية و الأمثلة و كل ما يرام لاقتناع الناس بحقيقية الإيمان و دعوتهم إلي تطبيق شرع الله عن اقتناع .

و هذه السورة مثل كل سور القرآن تناقش الكافرين و الشركين بالعقل و بالترغيب و الترهيب لعلهم يرجعون إلي التوحيد و يؤمنون بالإسلام و لكن اليهود و النصارى كذَّبوا بالقرآن بدون أن يلمسوه أو يسمعوه أو يقرئوه أو يسألوا عن تفسيره و معانيه. فهل هؤلاء ناس مثقفين كما يدّعون؟

هل هذه هي الديموقراطية ؟؟ هل هذه حُرية الفكر وحُرية الثقافة وحُرية الإبداع كما يقولون لنا ؟؟ علي العكس تماماً فقد أثبتوا أنهم عبيد الكهنة ولا رأي لهم و لا يملكون حُرية تفكير علي الإطلاق .

و لنبدأ مع بعض آيات من سورة النساء ... ... (عدد آياتها 176 آية )


(الآية الأولى )


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم-- بسم الله الرحمن الرحيم :

الله سبحانه و تعالى يأمر الناس قائلاً : اتقوا الله الذي خلقكم من إنسان واحد(و هو آدم عليه السلام ) أي أنهم جميعا سواء عند الله ، وأن الله خلق حواء من آدم ، و منهما البشر جميعاً ، ثم يؤكد علي ضرورة تقوى الله و يربطها بضرورة حفظ صلة الرحم بينهم ، و أن الله رقيب علي البشر في أعمالهم و حياتهم . و هذا تأكيد علي حب الله لاحترام صلة الرحم.

تعليق :-

* إعلم يا عبد الله أن خلق البشر جميعاً من آدم عليه السلام ،و خلق آدم من تراب بدون أب أو أم من ضلع آدم . كل هذا أعظم من خلق عيسى عليه السلام من رحم مريم بدون أب . لأن المرأة مهيأة للحمل و الولادة . و لا يوجد أمر مستحيل عند الله . بل هي كلمة (كُن) فيكون الأمر ، وبها تقوم السموات و الأرض منذ خلقهما إلي يوم القيامة ، وبها يقوم البشر جميعاً في يوم الدين لله عزّ و جلّ . بل إن بعث البشر الموتى جميعاً في ثانية واحدة لهو أعظم من أي شيء حدث علي الأرض -و بلا مقارنة - أعظم من خلق عيسى عليه السلام في رحم مريم . بل أن الاستنساخ الذي توصّل إليه العلم و هو تكوين إنسان كامل - بدون أب في رحم أمه لهو دليل علي كذب إدعاء النصارى أن ولادة المسيح بدون أب دليل علي تأليه المسيح ( تعالى الله عما يقولون ) و المسيح برئ منهم .

- و نأتي إلي كتاب النصارى الذي يدعونه (الكتاب المقدس ) و في الجزء الأول منه ( العهد القديم ) - في أوله يذكر كتاب (تكوين ) المنسوب إلي توراة النبي موسى عليه السلام تجد قصتان متضاربتان عن خلق الله للسموات و الأرض و خلق آدم و حواء ، وتجدهم ينسبون إلي الله صفات البشر لكي يصدق النصارى أن الله ممكن أن يكون إنسان له جسد حسب عقيدتهم الفاسدة .

- ومن أسخف ما كتبوا أن الله استراح و تنفس بعد ما خلق مخلوقاته ،و أن الله خلق آدم و حواء مرة واحدة و قال لهما [ أثمروا و املئوا الأرض ] ثم جاء في الصفحة التالية في نفس الكتاب ليقول أن الله خلق آدم ثم أوقع عليه نوماً و أخذ ضلعاً من أضلاعه و كسا مكانه لحماً و خلق منه حواء ، و كان كل هذا في الجنة ثم طردهما من الجنة إلي الأرض ثم أضاف أن الله خلقهما [ ذكراً و أنثى علي صورة الله و مثاله ] ؟؟؟

- ثم يضيف أن الله يمشي في الجنة و خطواته لها صوت يسمعه آدم ؟؟ ثم يخشى الله أن يأكل آدم و حواء من (شجرة الحياة ) فيعيشان للأبد ؟؟ فيضع حارسا ملاكا قويا و معه سيف من نار ليحرس شجرة الحياة من آدم و حواء ؟؟ و كأن إذا أكل آدم من الشجرة الخرافية فلا يستطيع الله أن يميته أي يصير إلهاً ؟ و كأن الله لا يستطيع أن يمنع آدم من العودة إلي الجنة فيضع ملاكاً قوياً ليحرس الطريق بين الأرض و الجنة ؟؟ ولأن الملاك لا يستطيع هو أيضاً أن يحرس الطريق فأعطاه الله سيفاً من نار .

- في هذا الكتاب المُحرّف تجد بعض الحق يشهد ضدهم حيث ذكر كتاب [خروج 33 : 200 ] أن الله قال للنبي قال للنبي [ الإنسان لا يقدر أن يراني و يعيش ] أي أن الله لا و لن يراه إنسان علي وجه الأرض . ثم يضيف كتابهم في [ إشعياء18 : 40 ] أن الله قال لهم [ بمن تشبهونني فأساويه] ثم قال في [إشعياء 16 :29 ، 8 :42 ] أن الله قال لهم [ يا لتحريفكم ..أتجعلون الجابل كالطين ] أي : لقد حرفتم كتاب الله و جعلتم الله الخالق مثل البشر المخلوق من الطين . و الأسلوب استنكار و إنكار لما قالوه .

أما عن صلة الأرحام فإني أََعجب للقول المدسوس علي المسيح الذي عبدوه في [ إنجيل متى 10: 14 ] و [إنجيل لوقا 12 :46 ، 14 :25 ] أنه قال [لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً علي الأرض . ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً . جئت لأُفّرق الإنسان ضد أبيه و الإبنة ضد أمها و أعداء الإنسان أهل بيته ] و [ جئت لألقي ناراً علي الأرض أتظنون أني جئت لأعطي سلاماً كلا بل جئت انقساما ] .

- وأي نبيّ لا يمكن أن يقول هذا الكلام ، فما بالكم أنهم جعلوه إله؟و يدعونه [ملك السلام] ؟ هذا الكلام اخترعوه لإثارة الحملات الصليبية ضد المسلمين ، لأن أصل هذا الكلام مكتوب قبل المسيح بمئات السنين في كتاب منسوب لنبيّ يهودي أسمه [ ميخا 6 : 7 ] أن هذه الأفعال فعلها اليهود فعاقبهم الله بالدمار و الخراب و الشتات ، فكيف يفترون و يقولون أن المسيح جاء ليفعل كل الخطايا لبتي بسببها عاقب الله اليهود ؟ ثم يعبدون المسيح ؟ بل أنهم بقولهم هذا جعلوا المسيح يبدو جاهلاً بالتوراة . بل إن كاتب الإنجيل هو الجاهل . و هذا كله عكس ما يدعونا الله إليه في القرآن الكريم . فأيهما كتاب الله ؟

اليتامي ( الآيات 2 – 10 )


بعد التأكيد علي ضرورة احترام صلة الرحم لأنها من تقوى الله ، يأتي الحديث عن أضعف البشر و هم الأيتام ، و يجعلهم مثل الأهل تماماً . هكذا تكون الشريعة الكاملة .

و توضح الآيات الكريمة أن العرب كانوا قبل الإسلام يأكلون ميراث اليتامى أو يبادلون الميراث الجيد بشيء أخر غير جيّد ، أو يضموا أموال اليتيم إلي أموالهم في التجارة و يأكلون ربحها ، أو ينفقون علي أنفسهم من أموال الأيتام بلا حدود . بل أن بعضهم كان يحتجز البنت اليتيمة الجميلة عنده حتى إذا كبرت تزوجها بلا مهر أو طمعاً في مالها .

و جاءت شريعة الله الكاملة التي لم يأت مثلها من قبل لأنها الختام مع خاتم الأنبياء ، وجاءت لكي تصحح كل هذا و غيره ، فجاء أمر الله بمنع كل ما سبق ،و تحديد الحدود الشرعية العادلة لكل فعل من هذه الأفعال ، فجعل الزواج الشرعي يشمل أربع زوجات بدلاً من الطمع في البنات اليتيمات ، بشرط العدل بينهن و من يخاف ألا يعدل يكتفي بواحدة ، و الزوجة اليتيمة أو غير اليتيمة لها مهر و هذا المهر فرض من الله و يكون ملكاً خاصاً للزوجة إلا إذا تنازلت للزوج عن شيء من مهرها برضاها . و أحب أن أضيف أن الله حّرم تَبنيّ الأيتام تحريماً كاملاً ( سورة الأحزاب 5) و تشمل الآيات تحذيرات شديدة من الله لمن يتجاوز هذه الأحكام .

§ و نأتي إلي الأناجيل الأربعة فنجدها لا تذكر شيئاً عن اليتامى ، لأن المسيحية امتداد لليهودية ، كما قال لهم المسيح و لم يفهموا كلامه في [ إنجيل متى 5 : 17 ] أن المسيح جاء ليكمل رسالة موسى و كل أنبياء اليهود ( عليهم السلام ) لا لكي ينقصها ، و قال أن شريعة الله في التوراة لا يسقط منها حرف إلي أن تأتي الرسالة الكاملة . و لو كان المقصود بالرسالة الكاملة هو الإنجيل لقال ذلك ، و لكن المقصود هو القرآن الكريم .

أما التوراة الموجودة معنا الآن فقد ذكرت الأيتام في عُجالة في موضع واحد فقط [ تثنية 24 : 17 ] مكتوب [ لا تُعوِّج حكم اليتيم و الغريب ] .

§ أما عن تعدد الزوجات فهو بلا حدود كما جاء في [خروج 21 : 10] و [ تثنية 21 : 16 ] و [ تثنية 24 : 1 ] و رسائل بولس تؤكد أن المسيحية كان فيها تعدد زوجات قبل أن يخترع البطاركة الزواج بواحدة .


الميراث ( الآيات 11 – 14 )


و تنتقل الآيات الكريمة من الحديث عن الأيتام و ميراثهم و حقوقهم إلي الحديث عن الميراث عامة لأن القول بالقول يُذكر و هذا الشرع يشمل : -

1. الذَكر يرث مرتين مثل الأنثى لأنه المأمور بإعالة الإناث من أهله ، و هو المكلف بالحرب و الصدقة و الزكاة …… الخ .

2. قبل التوريث يتم سداد ديون المتوفى أولاً ، ثم يتم تنفيذ وصيته إن كان له ديون أو وصية ، ثم يتم توزيع الميراث . و حددت السُنَة الوصية بثلث الميراث .

3. الزوج يرث زوجته ، و الزوجة ترث زوجها في حدود الشرع المشروح في الآيات .

4. المتوفى بدون ولد أو زوجة أو والدين يرثه اخوته ، للذكر مثل حظ الأُنثيين .

5. و ينتهي التشريع بالترغيب و الترهيب : من يُنفذ شرع الله و سُنَّة النبي يدخل الجنة ، و من يعصي أي منهما يدخل النار و له عذاب مهين .

§ و أحب أن اُعلق علي ضرورة طاعة النبي و ربطها بطاعة الله ، و أنها لا علاقةَ لهل بشرك النصارى الذين جعلوا المسيح ابناً لله ثم جعلوه هو الإله .

و أقول : - إن الإيمان بالله - عن طريق أي نبي - يستلزم أولاً الإيمان برسالة هذا النبي و التصديق بأنه رسول الله ، و بالتالي تجب طاعته في كل ما جاء به و بالتالي فإن معصيته تكون معصية لله لأنه يحمل أوامر الله إلي البشر كما جاء في الكتاب المنسوب للنبي موسى أن الله قال له [ لكي يسمع الشعب فيؤمنوا بك أيضاً إلي الأبد ] [ خروج 19 : 9 ] و إن كان أُسلوبهم في تَحريف .

§ كذلك طاعة الرسول واجبة في كل ما لم يذكره الله في كتابه لأن أي رسول يكون أشد الناس عبادة لله و لا يفعل و لا يقول إلا ما يأمره الله به و هذه هي سُنة الأنبياء المذكورة في كتابهم أيضاً [ حزقيال 43 : 11 12 ، 44 : 5 ]

§ أما الأناجيل الأربعة فلم تتعرض للميراث إلا في موقف واحد لا أُصدق أن المسيح فعله- كما جاء في [ إنجيل لوقا 12 : 14 ] أن يهودياً لجأ إلي المسيح لكي يقول لأخيه أن يقاسمه الميراث ، فرَدّ المسيح بعُنف شديد .

§ و التوراة كذلك لم تتعرض لموضوع الميراث .

و هذا إن دل علي شيء يدل علي :-

1. الشرائع السابقة علي الإسلام ناقصة و تحتاج إلي الشريعة الإسلامية .

2. الكتب السابقة مُحرَّفة لأنه يستحيل ألا تتعرض لموضوع اجتماعي خطير مثل هذا .

لذلك نجد أن كل دولة مسيحية تخترع لنفسها شرائع غير عادلة سواء في الزواج أو الأيتام أو الميراث ، بل أن الكثير منهم يأخذ من شريعة الإسلام الكاملة و تجد قوانين هذه الدول تتغير كل فترة بعد أن يظهر فسادها ، بعكس الشريعة الإسلامية الثابتة و لا تتغير منذُ أكثر من 14 قرناً لأنها شريعة الله الكاملة .

و المثال علي ذلك أن الدول المسيحية لا تُحّرم التبني و لو كان الطفل معلوم الأبوين ، و أنتهي الأمر إلي شيوع بيع الأطفال من الأُسر الفقيرة إلي الأغنياء ، و تمادى إلي تأجير الأرحام لإنجاب أطفال مقابل ثمن معلوم . و الله أعلم بما سيحدث بعد ذلك .

هذا كله نتيجة عدم إتباع شرع الله و إتباع شرائع البشر الكافرة .

§ أما القرآن الكريم فهو شرع الله الكامل لكل البشر في كل شيء يخطر علي بالهم و يستحق أن يكون الكتاب الناسخ و المهيمن علي كل ما سبقه إلي يوم القيامة .

الفاحشة و التوبة و حُسن معاشرة الزوجات و الصبر عليهن ( الآيات 15 - 19 )

و تنتهي بقوله تعالى عن الزوجات ( و عاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعيى أن تكرهوا شيئاً و يجعل الله فيه خيراً كثيراً )

و هذه الآية الأخيرة أمر من الله - للرجال - بالصبر علي النساء و لو كرهها الرجل - و عدم التسُّرع في الطلاق ، و الترغيب في المحافظة علي الزواج بأن الله سيجعل منه خيراً كثيراً كما قال النبي صلي الله عليه و سلم بأن يرزقه الله منها الولد الصالح يدعو له بعد موته .

و هذا الحديث يأتي بعد الحديث عن تعدد الزوجات المُحدَّد بأربعة فقط ، و حقوق الأيتام و حقوق الميراث ، و يأتي قبل الحديث عن حدود شريعة الزواج في المهر و الزواج المُحرَّم و المُحلَّل .

§ و تحتوي هذه الآيات علي الأوامر و النواهي التالية : -

1. النساء اللاتي تفعلن الفاحشة بشهادة أربعة رجال علي ذات الفعل يتم حبسهن في البيوت إلي الموت ، إلي أن يجعل الله لهن طريقة أخرى للعقاب .

و قد حدث بعد ذلك أن جاء الشرع بعقاب الزاني و الزانية بالرجم للمتزوجين و الجلد للبكر و هذا التدرج في إنزال التشريع معروف في الإسلام و له أمثلة مثل تحريم الخمر .

2. الرجال الذين يفعلون فعل قوم لوط يتم ضربهم و إهانتهم إلي أن يتوبوا وقد تبدل هذا العقاب بعد ذلك بالرجم.

3. المتزوج الذي يريد تطليق زوجته لا يقوم بمضايقتها حتى تتنازل عن حقوقها

4. الأوامر بحُسن معاملة النساء و تحريم ظُلمهن : -

أ ) تحريم أفعال الجاهلية : - كان يحبس زوجة أبيه أو أخيه المتوفى فإن شاء تزوجها غضباً عنها بدون مهر أو يزوجها لغيره و يأخذ مهرها أو يحبسها لتخدمه بلا زواج .

ب)تحريم إمساك الزوجة للأضرار بها فلا يعاشرها و لا يطلقها .

ج) يعاشرها بالمعروف و إن كرهها وله الخير من عند الله و الولد الصالح أو الرزق الكثير .

5. و التوبة المقبولة : -

أ‌) من يفعل السوء بجهل ثم يتوب بسرعة فإن توبته مقبولة .

ب‌) الذي لا يتوب إلا عند الموت يموت مَوتة الكافر و له عذاب النار .


§ و نأتي إلي التوراة الموجودة معنا الآن نجد الآتي : -

1 ) الطلاق بلا حدود - في الإسلام ثلاث تطليقات فقط ثم لا تحل له [ تثنية 24 ] .

2 ) الشهادة علي الزنا بشهادة رجلين فقط . و الإسلام يتحرى العدالة فجعل الشهود أربعة و جعل لهم عقوبة الجلد إن كذبوا أو اختلفت شهادتهم [ تثنية 19 : 15 ] .

3 ) أحكام متضاربة و هذا نتيجة التحريف و شهادة دافعة علي أنها ليست التوراة الأصلية فنجد فيها : -

أ ) من يزني مع العبدة المخطوبة يتم تأديبهما فقط [ لاويين 19 : 20 ] بدون توضيح العقاب .

ب ) رجم الزاني و الزانية و إن كانت بكر [ تثنية 22 : 23 ] ، [ لاويين 20: 15 ]

ج ) الذي يزني مع بكر غير مخطوبة يتزوجها و لا يحل له أن يطلقها ؟ [ تثنية 22 : 28 ] و[خروج 22 : 16 ] و الذي يزني مع البكر في حقل يتم رجمه هو فقط ؟ [ تثنية 22 : 25 ]

د ) ابنة الكاهن الزانية تُحرق بالنار [ لاويين 21 : 9 ] .

ه) الزنا مع المحارم ( الأخت و زوجة الأب و زوجة الأخ و العم ) يتم تعقيم الزناة ؟ [لاويين20 : 17 - 21 ]

و ) رجم من يفعل فعل قوم لوط ( لاويين 20 : 13 ] - و إن فعل ذلك مع حيوان يتم رجم الحيوان أيضاً ؟؟؟ [ تثنية 22 : 23 ] ، [ لاويين 20 : 15 ] .

§ و أكرر أن المسيح أمر أتباعه بضرورة إتباع شريعة الله التوراة و لا يتركوا منها حرفاً واحداً . [ متى 5 : 17 - 19 ]

§ أما المسيحية فلا تذكر أي شيء عن كل هذا لأنها استمرار لليهودية كما قلت

و يقولون أن المسيح رفض رجم المرأة الزانية التي أمسكها الرجال و هي في ذات الفعل و يحتجون بهذا ليقولوا أن المسيح ألغى كل أحكام التوراة ؟؟ [ إنجيل يوحنا 8 ] .

§ و يقول علماء النصارى أن المسيح رفض رجم الزانية لأن الذين امسكوها هم الذين يزنون معها ، و قد فعلوا ذلك كيداً للمسيح لكي يختبروه : هل يعرفهم و يعرف حقيقتهم إن كان نبيّ الله حقاً ، أو يأمرهم برجمها متخلياً عن دعوته إلي التسامح ؟ لذلك قال لهم المسيح كلمته المشهورة [ من كان منكم بلا خطيئة فليرمها أولاً بحجر ] و هو يعني أن من كان منكم لم يزني معها فليرجمها أولاً . لذلك لم يتجرأ أي واحد منهم علي رجمها فتركوها . كذلك المسيح لم يرجمها لأن الشهود كانوا زور و الأنبياء لا يأخذون إلا بشهادة شهود العدل .

و أكتفي بهذا القدر من كتاب الله

الخاتمة


هذه السورة عدد آياتها 176 آية و قد إختصرت شرح 19 آية فقط منها و الباقي حوالي 50 صفحة .

و هذه السورة ليست هي كل ما يتعّلق بالنساء في القرآن الكريم بل يوجد غيرها الكثير في سور أخرى .

§ و قد اشتملت علي كل ما يختص بالنساء و اليتامى،و علاقة الرجال بالنساء ، و حدود الله في هذا الموضوع الحيوي الذي تقوم عليه الأمم . و حتى الإماء أنصفهن الله في هذه السورة و في سور أخري مثل سورة النور و سورة الحجرات و سورة الأحزاب شمل الأسرة كلها و حجاب المرأة و مسألة التبني و كل ما يهم الأسرة حتى استئذان الطفل قبل دخوله حجرة أبويه . هذه عظمة دين الله الوحيد الصحيح علي وجه الأرض .

§ الإسلام جعل المرأة إنساناً محترماً متحشماً ، تخضع للرجل في حدود ما أمر الله به و في طاعة الله ، أما الآخرون فقد جعلوا المرأة جسداً عارياً مبتذلاً لكل الرجال و جعلوا المرأة عبده لجسدها بدعوى الموضة و الحرية .

§ الإسلام جعل من المرأة : الأم - و لو كانت كافرة ، و الزوجة - و لو كانت نصرانية أو يهودية و الشقيقة و الابنة ، و لكل حالة منهم أحكامها الخاصة بها تحوطها الرحمة و العدل و تحافظ علي حقوقها و إن مات أهلها و الآخرون جعلوها العشيقة و الخليلة المباحة للكل أو الراهبة المحبوسة ، و لا توجد قوانين دينية خاصة بحماية المرأة، بل لها قوانين وضيعة في ظاهرها حماية المرأة و الأسرة ، و في باطنها عذابها و تشريدها . بل جعلوا الزاني شاهداً علي من زنا معها فيحبسونها و يطلقون سراحه ؟ ؟ أين المساواة التي يتشدقون بها و فرضوا الزواج بواحدة بلا طلاق فأصبح الرجل يخشى الزواج و يسعى للزنا بزعم الحرية و تجاوبت النساء مع الرجال لإشباع الرغبة الجنسية نظراً لصعوبة الزواج .

و هكذا قوانين البشر تكون ضد مصلحة البشر بعكس قوانين الخالق الأعلم بطبيعة خلقه .

§ الإسلام جعل المرأة مصونة في الملابس و التصرفات فتتحرك باحترام بدون زينة أو عطر يلفت الأنظار و يستنفذ الشهوات نحوها ، و الآخرون جعلوا كل مكاسبها جسدها و جمالها فإن ذبل ضاعت في الدنيا و الآخرة .

§ الإسلام جعل المرأة تحارب خلف الرجال و ترعى جرحاهم و تساعد المقاتلين بالماء و الطعام ، و الآخرين جعلوها( سلاح ترفيه ) للجنود في السلم و الحرب و إن دخلت تحت مسميات( تجنيد ) النساء ، لدرجة أنه اليوم أصبح لكل جيش غربي (متعهدين ) لتوريد البغايا بعد فحصهن و بأعلى الأجور أو بالقوة و التهديد .

الحمد لله علي نعمة الإسلام و لا حول و لا قوة إلا بالله

غرض الإنجيل وموضوعه ( الإسلام ) و ( أحمد ) 3

غرض الإنجيل وموضوعه ( الإسلام ) و ( أحمد ) -12- الإســــــــلام الإسلام : دين أساس إدارته وحكمه العدل المطلق الذي لا هوادة فيه ، لان ا...