الاثنين، 26 أغسطس 2019

مقتطفات من الكتاب ----المقدس للاسف!!

مقتطفات من الكتاب المقدس ... للأسف !! 😓

بعض النصوص التى يعتقد النصارى أن الرب تكلم بها ، والتى يخجل أى عاقل من نسبتها للخالق سبحانه وتعالى نصوص جنسية صريحة وألفاظ اباحية رخيصة  نقرأها فى  .....

* حزقيال ( 16 : 15-17 )
عندما ذكر الرب امرأة عاهرة تمارس العادة السرية عن طريق إيلاج تمثال أوصنم لعضو الذكورة داخل موضع عفتها😳

*  حزقيال ( 16 : 30-34 )
تكلم الرب عن امرأة عاهرة وصلت لدرجة من الشبق والهيجان أنها تعطي معشوقيها الأجرة والهدايا بدلا من أن تأخذ منهم😳

* حزقيال ( 23 : 1-4 )
وصف الرب امرأتان عاهرتان زانيتان يقوم الرجال بدغدغة ثدييهما , ومداعبة موضع عفتهما وبكارتهما , وإفراغ شهوتهم عليها 😳

*  حزقيال ( 23 : 8 )
ذكر الرب امرأة عاهرة تصاب بحالة من الهيجان والشبق وترتمي في أحضان عاشقيها لمداعبة ثدييها ودغدغة موضع عفتها😳

* حزقيال ( 23 : 19-20 )
وصف الرب امرأة عاهرة تعشق رجالا أذكارهم كأذكار الحمير , ومنيهم كمني الخيل 😳

.. الخ  .... الخ  هذه الألفاظ الإباحية الصريحة الجريحة الوضيحة

؛
قد يدّعى نصرانى أن الرب استخدم هذه القصص الجنسية كتشبيهات ترمز لمعانى روحية ؛ وهذا يدل أنهم بالفعل يخجلون من ظاهر هذه النصوص الإباحية ..... ولكن
....

ولكن ألم يجد الرب غير هذه الألفاظ الجنسية الصريحة ؛التى يخجل أى شخص من قرائتها أمام محارمه ؟!! 😰

؛
وان كان لهذه النصوص معانى مجازية ؛ فلماذا نجد الأب متى المسكين وهو لايخفى تعجبه واستغرابه من استخدام هذه اللغة القبيحة فى الكتاب المقدس ؛ فيقول :

( وسوف يُصدم القارئ المتحفظ بإستخدام اللغـة ((القبيحة)) ((الفاحشة)) فـي ((أحط)) معانيها وصورها في مخاطبة أهل إسرائيل .... ⚡⚡

أربعة وعشرين إصحاحاً يفتتح بهم حزقيال نبوته عليهم فيها كل ((وساخة)) الزنا و ((فحشاء)) الإنسان ⚡ !!! )

(( كتاب النبوة والأنبياء في العهد القديم لمتى المسكين صـ 226 ))

...؛

فهل يعتقد عاقل أن الرب يتكلم عن وساخة الزنى وفحشاء الانسان باستخدام لغة قبيحة فاحشة فى كتابه المقدس ؟!! ⚡

وان كان النصارى يعتقدون أن هذا كلام مقدس ... فهل يجروء واحد منهم على قرائته أمام أهل بيته ؟!! 😉

السبت، 24 أغسطس 2019

حوار بين مسلم وجرجس عن شبهة

+ آآآمسلم آآآرهابى ... بقى كل دا يطلع منكم آآآرهابييين 😠
- خير بس يا جرجس يا بتاع المحبة وواسع التخوم ؛ حصل إيه تانى ؟

+ كتابك آآآآعم بيقول : " اقتلوا المشركين " ؛ عملت لك إيه علشان تقتلنى يا ارهابى ؟
- طب انت قرأت سياق الكلام ؛ وللا اقتطعت هذا الجزء من السياق ؟

+ هاه ... ما تحاولش تضحك على ؛ إلهك قال اقتلوا المشركين ؛ صح وللا لأ ؟ 😡
- تمام ... ولكن هذا الأمر فى سياق الجهاد فى سبيل الله ؛ فمن حاول قتل المسلمين صدر لهم الأمر بقتله ... فلو قائد فى معركة قال لجنوده : من حاول قتلكم فأحبوه ولا تحاربوه ؛ فقد حكم على جنوده بالقتل ولبلده بالهزيمة .... مش كدا وللا إيه ؟

+ لا آآآعم ... الأمر فى كتابك بقتل جميييييييييع المشركين ... ما تنكرش 😥
- يقول الله تعالى قبل الأمر بقتل المشركين مباشرة : " إلا الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ "
يعنى أصحاب العهد من الْمُشْرِكِينَ‏ ان استمروا على عهدهم، ولم يجر منهم ما يوجب النقض، ولا عاونوا على المسلمين أحدا ، فهؤلاء نُتم لهم عهدهم ولا نحاربهم ولا نقتلهم
،
ويقول تعالى بعد هذا الأمر مباشرة : " وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ "
يعنى لو المشرك مسالم واستجار بالمسلمين وجب علينا أن نبلغه مأمنه ... جبت منين بقى أن الأمر بقتل جميييييييييييع المشركين ؟

+ مش مكتينع برضه ... أصل فيه آيات كتير عندكم بتأمر بالقتل 😕
- بعد الرد على آية " فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ " ؛ فإن جمييييييييع ايات القرآن تتكلم عن القتال وليس القتل ؛ وزى ما انت عارف فالقتال لا يكون إلا بين جيشين متحاربين فمن اعتدى علينا نعتدى عليه بمثل ما اعتدى علينا ؛ فالسيف فى الإسلام لا يُرفع إلا فى مقابل سيف ، والقتل للمحارب الذى يصد عن دين الله .... وليس للأبرياء

+ وهو دين الله لو صحيح ليه يأمر بالحرب ؟ مش دى وحشية آآآآشيخ ؟
- الواقع والعقل يشهد أن دعوة الحق لها أعداء من شياطين الإنس وطواغيتهم يبذلون الغالى والنفيس لوأدها فى مهدها ؛ لأنها تهدد عروشهم وجبروتهم واستعبادهم لشعوبهم .... فكلان لابد للحق من قوة تحميه وسيف يزود عنه
وبالرغم من ذلك فقد خير الله المشركين بين الدخول فى دينه أو الجزية ؛ ولم يبدأ بالقتل أو القتال كما صور لكم خيالكم المرشوم 🙂

+ اشمعنا احنا إلهنا بتاع محبة ؛ وعمره ما أمر بالقتال والحاجات دى 😇
- مين ضحك عليك وقال لك الكلام دا ؟ ...
دا انت الهك كان بيأمر بقتل وابادة الكافرين ؛ بنسائهم بشيوخهم بأطفالهم بالرضع ببقرهم بغنمهم بحميرهم .... ما بتقراش كتابك وللا إيه ؟

+ آآآآشيخ ... آآآآشيخ .... دا إله العهد القديم ؛ مش جيصص آآآآشيخ 😳
- هم الاتنين مش واحد برضه ؛ وللا جيصص إله جديد ؟

+ لا هم الاتنين واحد ؛ بس جيصص دا بتاع المحبة كلها 😘
- يبقى انت ما تعرفش ان جيصص كان بيقول فى متى (10-34):" لا تظنوا أني جئت لألقي سلاما على الأرض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا "

وكان بيقول فى لوقا(19-27):" أما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن املك عليهم فأتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي"

فيه إله محبة يقول : اشتروا سيوف واذبحوا أعدائى قدامى ؟

+ آآآآشيخ ... دا جيصص كان بيتكلم بالرموز ؛ والسيف دا رمزى 🥺🥺
- طب ليه بتفسر نصوص القرآن على ظاهرها ؛ وفى نفس الوقت بتفسر نصوص كتابك بالرمزية ؟
انت بتفسر بطريقة مرشومية غريبة على فكرة ؛ وللا إيه رأيك ؟

+ آآآآ .... أصل ..... ماهو ... 😔
- لا أصل ولا هو هوة ..... طول ما انت بتسلم عقلك لآباء كهنة مشكوك فى عقلهم وأخلاقهم هتخلى نفسك مسخرة للعقلاء من العالمين 😎
....
مش كدا وللا إيه آجرجس ؟ جرجس .... رايح فين طاه ؟

+ هأروح الكنيسة أسأل أبونا وراجع لك بشبهة جديدة ؛ لو راجل استنانى 💪
- مستنيك فى أى وقت يا ابن المتنااا ولة .... ما تتأخرش 😎

السبت، 6 يوليو 2019

فقه التناول ... كيف تأكل المسيح كله!!!

فقه التناول ... كيف تأكل المسيح كله !
السلام عليكم و رحمة الله
هذه بعض " المسائل الفقهية " نقلا عن منتدياتهم .. و الحمدُ لله على نعمة الإسلام .

س : بعض المتناولين يشكو قائلا : ابونا يدوب اعطانى من الجسد ذرة صغيرة غطست فى بقى ويدوب الدم لمس شفايفى!! هو كدة يبقى انا اتناولت المسيح كله ؟!

ج : كل ذرة من جسدالرب مهما كانت ضئيلة الحجم تمثل جسدا كاملا وكل نقطة تمثل دم الرب كله فلا يتوقف حجم ما نلناه من جواهر علي كميته .
...............
ثم نجد مايلي :

1 – يفضل أن تكون المدة بين كل اعتراف و آخر قصيرة .. و يمكن للمواظب علي الإعتراف أن يتناول الأفخارستيا في أي وقت .. و يجوز أكل جسد يسوع و شرب خمر يسوع يوميا و لكن يفضل أن يكون بين كل تناول و آخر فترة قصيرة حتي يشعر بالحرص والتدقيق والمهابة والمشاعر الجياشة المصحوبة باللهفة والشوق للتقدم لهذه الاسرار .
..............
2 - يجب الامتناع عن الطعام والانقطاع عنه قبل التناول مدة لاتقل عن 9 ساعات .. الانسان الجائع يتقبلالتناول بشغف واستعداد اكثر ويكون للتناول مفعوله الروحى اكثر .
............
3 – بعد التناول يجب عدم التعرض لجرح يصاحبه نزول دم ، .. وما يخرج من الفم بعد التناول كالبصق واللب والقصب وما الى ذلك من بقايا .. هى امور يجب الإحتراس منها عقب التناول ونقصد بها عدم اخراج شى من الفم بقيه يوم التناول نفسه .
............
4- الشخص الذي يتعرض للترجيع بعد التناول :
: فى هذه الحالة ينبغى ان يتم الترجيع فى كيس مثلا او قطعة قماش ، ويتم بعد ذلك احراق كل هذا مع ما تم استخدامه من مناديل لتجفيف الفم وان كان انسان يشعر انه معرض لهذا الموقف فيفضل عدم التناول فى هذا اليوم .
..............
5 – يجوز غسيل الفم و الأسنان صباح يوم التناول .. مع التزام الحرص والتدقيق اثناء غسيل الفم و ضرورة الا يدخل الفم اى شى قبل التناول . ، ولكن يحدث ان البعض يكون لهم ظروف خاصة كامراض اللثة او بقايا الطعام مما ينتج عنه روائح كريهة لا تليق بالمكان الذى سيوضع فيه جسد الرب ودمه ..
.............
6 - عند تناول السيدات يضعن غطاء على الراس اثناء تناولهن الجسد ، ويرفعن هذا الغطاء عند تناول الدم.. لماذا ؟
ج : هذا ليس طقسا ، بل تقصير من السيدات . فغطاء الراس بالنسبة للسيدات امر مهم وضرورى ليس فقطاثناء التناول (الجسد والدم ) انما طوال فترة تواجدهن بالكنيسة وايضا اثناءالاعتراف او الصلوات الخاصة بالمنزل واثناء اى نوع من الممارسات الروحية . وكل هذاحسب تعليم معلمنا بولس الرسول اذ يقول " اما كل امراه تصلى او تتنبا وراسها غيرمغطى فتشين راسها لانها والمحلوقة شى واحد بعينه . اذ المراة ان كانت لا تتغط ىفليقص شعرها وان كان قبيحا بالمراة ان تقص او تحلق فلتتغط " ( 1 كو 11 : 5 6 ) اذاهذا تعليم كتابى يجب ان تخضع له المرأة فى الصلاة والقداسات وجميع الممارسات الروحية .
...............
7 – لا يليق السجود وعمل الميطانيات بعد التناول من الاسرار المقدسة .
...........
8 – لا يجوز إطلاقا للمنحرفين عن العقيدة الارثوزكسيه بان يتقدموا للتناول فى الكنيسة الارثوزكسية
ويجب ان تكون الكنيسة يقظة وحذرة لهذا الامر . فالحق لا يتجزا بل هو كامل ومتكامل . وهناك قوانين كنسية تحرم من يشترك فى اجتماعات من تعتبرهم الكنيسة هراطقة لان الامر فى غاية الخطورة ، وعليالكنيسة ان تظهر سلطانها لمن يريدون ان يتحللوا منه . وهكذا ايضا لا يجوزللمؤمن الارثوزكسى وبينهم المغتربون ان يتناولوا من الاسرار المقدسة فى كنائس غير ارثوزكسيه .
...............
9 - من النصائح التي تقوم بها حتى نستفيد من هذاالسر العظيم ..
نم مبكرا - ردد كلمات التسبيح والشكر - لا تذهب الى التناول وانت فى قلبك شى لاحد - شارك بفاعلية فى صلاة القداس بمشاعرك وحواسك - صلى قبل التناول واظهر للرب عدم استحقاقك - عند التناول قل للكاهن " اخطات يا ابى حاللنى " - ضع بعد ذلك اللفافة على فمك وكانك تخبى كنزا عظيما - احرص بعد المناولة ان تكون فى هدوء لا تتحدث كثيرا مع الاخرين - ولا تمزح مع احد محاولا الاستفادة من هذه النعمة طوال اليوم.
................
10 - يجوز الرشم بالزيت قبل التناول وهذا امر معروف ومؤكد .. و لا يجوز الرشم بالزيت باقى نهار التناول .
...............
11 - تعمل الكنيسة سر مسحة المرضى فى الكنيسة يوم جمعة ختام الصوم .. وقبل القداس ثم يرشم الكاهنكل الحاضرين بالزيت ويحضرون بعد ذلك القداس ويتناولون .
............
12 - اذا جاء انسان محتال ينتحل صفة الكهنوت او جاء كاهن موقوف او مشلوح وصلى قداسا فالخبز لا يتحول الى جسد المسيح والخمر لا يتحول الى دم المسيح
.............
13 - غسيل فرش المذبح واللفائف وكل ما شابه ذلك من متعلقات المذبح والكنيسة .. يفضل ان يقوم بهفتيات عذارى من خادمات الكنيسة .. ويكن بعيدا عن الطمث .
.............................
يقفُ المرؤ عاجزاً عن تفسير هذه الطقوس ..
كيف تُقنع شخص أن يشرب الخمر .. ثم تقنعه أنه ليس خمراً و إنما هو دم يسوع .. ثمَّ كيف تقنعه أن ياكل جسد يسوع ...
السؤال البرئ هو لماذا ؟
لماذا نشرب دم يسوع ؟ و لماذا ناكل جسده؟ و لماذا نشرب الخمر ثم نجلس بين يدي الكاهن لنعترف له ؟

ما الدليل من الكتاب المقدس على هذه التصرفات الشنيعة ؟

العجب كلُّ العجَب أن تجد ضحايا بهذه السذاجة و أن تجد قساوسة مجرمين إلى هذه الدرجة من الإجرام ..

هذه محاضرة الأنبا بنيامين :
المحاضرة الرابعة :
سـر الـتوبة والإعتـراف

لنيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين
أسقف المنوفية

بعد الانتهاء من دراسة سر الكهنوت ، يأتى الدور على سر التوبة والإعتراف على أساس أن هذا هو الصورة العملية لسلطان الكهنوت.عندما أسس السيد المسيح سر الكهنوت كان واضحاً فيه سلطان المغفرة ، " إقبلوا الروح القدس من غفرتم له خطاياه غفرت له ومن أمسكتم خطاياه أمسكت" وقال " ما تربطونه على الأرض يكون مربوط فى السماء وما تحلونه على الأرض يكون محلول فى السماء " فنحن نرى فى سر التوبة والإعتراف الصورة العملية لسر الكهنوت وبالتالى بقية الأسرار .سر التوبة والإعتراف له أهمية خاصة فى كنيستنا ويمارس فى كنيستنا بأفضل صورة ممكنة.
عند الكاثوليك
يوجد هذا السر لكن للأسف يوجد حواجز فى الإعتراف بين المعترف والكاهن وهذا مخالف لروح الإنجيل لأن الإبن الضال عندما رجع أخذه أبوه فى حضنه لم يكن هناك حاجز بينهم.والمرأة الخاطئة عندما قابلت السيد المسيح مسكت رجليه ومسحتهما بشعر رأسها. أى أن هذه الحواجز ،حواجز بشرية ولإعتبارات بشرية لايجب الإستمرار فيها.ولذلك فإن ممارسة هذا السر فى كنيستنا أفضل صورة لممارسة سر التوبة والإعتراف كما يريدها الله فعلاً
.........................
هذا كلام الأنبا بنيامين
النقطة الأولي
أن سر الإعتراف له أهمية خاصة عند الأرثوزكس .. و أنه يمارس بأفضل صورة ممكنة ..
النقطة الثانية
عند الكاثوليك .. للأسف .. للأسف .. للأسف .. يوجد حواجز في الإعتراف بين المعترف و الكاهن .
النقطة الثالثة
أن وجود حاجز بين الضحية و الكاهن .. مخالف لروح الإنجيل
و الأدلة علي ذلك .. أخذه أبوه في حضنه بدون حاجز .. و المرأة الخاطئة مسكت رجلي يسوع بدون حاجز و مسحتهما بشعر رأسها .. (( هذه الخاطئة لها صورة مشهورة و هي تمسك رجل يسوع ))
(( يا جماعة .. الأدلة واضحة علي ضرورة إزالة الحواجز ..... أنتو بس مش فاهمين )( هذا كلامي أنا .. رحماك يارب ))
النقطة الرابعة
و ثمثل الاستنتاج النهائي هكذا ..
أي أن هذه الحواجز حواجز بشرية
النقطة الخامسة
أنه لاعتبارات بشرية لا يجب الاستمرار في استخدام هذه الحواجز ..
(( انا شخصيا كنت أتمني أن يذكر بابا بنيامين أمثلة للاعتبارات البشرية التي تجعل من الضروري إزالة الحواجز ))
النقطة السادسة
أن بنيامين يمارس سر الإعتراف كما يريده الله ...
.....................
أستغفر الله العظيم .. أستغفر الله العظيم ..
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ... هذا الفجور ينسبوه إلي الله ؟؟؟!!!
..................
إذا أراد بنيامين أن يكون أكثر أهل الأرض فحشا و فجورا فهذا شانه .. لكن لا ينبغي له أن ينسبه إلي الله .. لا ينبغي له أن يقول ان هذا كما يريده الله ..
..............
و أؤكد هنا أني عندما أتحدث عن يسوعهم حبيبهم فأنا لا أتحدث عن نبي الله عيسي عليه الصلاة و السلام و لا أتحدث عن الله الملك جل جلاله و تعالي عما يقولون علوا كبيرا ..
..........
يسوعهم حبيبهم هذا شخصية وهمية تفعل حسب تصورهم ما لا يليق بالفضلاء من البشر .. ومن باب أولي ما لا يليق بنبي من أنبياء الله .. و من باب أولي ما لا يليق بذي الجلال سبحانه .. سبحانه .. سبحانه ..
اللهم إنا نعتذر إليك مما يفعل هؤلاء و مما يقولون .. و نشهد أن عيسي عليه الصلاة و السلام ما قال إلا ما أمرته به و أنه ما أساء و ما ينبغي له ذلك .. نشهد أنه قال " أعبدو الله ربي و ربكم " ..
و لا نقول إلا ما يرضي ربنا (( ربنا آمنا بما أنزلت و اتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين )) .
......................
أقرأوا قول العلي العظيم "
وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمْ الضَّلالَةُ إِنَّهُمْ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30) الأعراف
...........
المسيحيون ليسوا مقتنعين بما يفعلون .. هم لا يقولون نحن مقتنعون بما نفعل ..
هم يقولون وجدنا عليها آباءنا
هم يقولون الله أمرنا بها ..
و ذو الجلال سبحانه يخبرنا " إن الله لا يأمر بالفحشاء "
هذه هي القاعدة .. اللهُ لا يأمر بالفحشاء ..
...................
و يخبرنا أيضا سبحانه .. أنهم أتخذوا الشياطين أولياء من دون الله و يحسبون أنهم مهتدون ..
هم يظنون أنهم مهتدون رغم كل هذه الفضائح المخزية .
............
بنيامين
لا يرضي أن تعترف الضحية و يفصلها عنه حائل .. و يعتب علي الطوائف المسيحية الأخري التي تستعمل حائل ..
.................
طبعا ليست المشكلة في وجود حائل من عدمه ... المشكلة في الموضوع برمته ..
..............
علماء النفس كثيرا ما يجدون صعوبة في تحليل الهلوسة و إخضاعها لمعايير العقل ..
يعني مثلا ما معني مخالف لروح الإنجيل ؟؟
 .. يعني روح الإنجيل تلزم الفتاة أن تعترف و هي ملتصقة بالكاهن و في غرفة مغلقة و ضوء خافت ؟؟!..

و السؤال هو ماذا تركت روح الإنجيل لروح الشيطان الرجيم ؟؟

...............
علماء النفس أيضا لا يفهمون الفرق بين الحواجز البشرية و الحواجز الغير بشرية ..
و لا يفهمون الإعتبارات البشرية التي تتطلب إزالة الحواجز ..
...........
الستارة التي يستعملها الكاثوليك تمثل مصيبة أخري و فصل آخر من فصول هذه المهزلة ..
الستارة تساعد الفتاة علي أن توهم نفسها بأن مستوي الحرج أقل .. فتعترف أكثر .
...........
بعد كل هذا التسفل يتحدثون عن ما يريده الله .. أستغفر الله العظيم .
....................
عند البروتستانت
يمكن للفتاة أن تعترف لأي شخص تثق به ..
و هنا تظهر مشكلة جديدة .. يزعم المسيحيون أن القس لديه تفويض من يسوعهم حبيبهم بأن من يغفر له القس فبالتالي يغفر له يسوع ..
و السؤال هنا هل هذا التفويض ممنوح لأي شخص تثق به الفتاة .. أم أن هذه أكاذيب لا حدَّ لها ؟؟!..
......................
متي يفيق المسيحيون و يستخدموا عقولهم .. ؟ ماذا بقي بعد كل هذا ؟؟

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

يجدرُ بي أن أعتذر لصديقي المسيحي عن الحزن الذي يجده في نفسه بسبب طرح هذه التفاصيل المخزية التي طالما حرص المسيحيون على إخفائها و ممارستها في جو من التعتيم داخل الكنائس .

لكن ديننا يامرنا بالإنصاف
 ... لذا أقول جازماً أنه يوجد مسيحيون تأبى فطرتهم السليمة و حرصهم على عدم المساس باعراضهم و على إحترام عقولهم و عدم المساس بكرامتهم - تأبى أن تسمح لهم أن يمارسوا هذه الطقوس الرخيصة .. هؤلاء لا يبالون أن يصفهم القساوسة بأنهم " غيرمتدينين " و بانهم " بعيدين عن روح الإنجيل " ... فهنيئاً لهؤلاء غير المتدينين أن احترموا عقولهم و نجوا بكرامتهم و أعراضهم ..
و نسال الله أن يجعل هذا الإباء سبباً في هدايتهم ..

أخبر اللهُ سبحانه في سورة آل عمران أنهم ليسوا صنفاً واحداً و أثنى على المؤمنين منهم :

{112}لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ{113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ{114}وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ{115}

فليس أهل الكتاب متساوين:
منهم جماعة مستقيمة على أمر الله مؤمنة برسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، كعبد الله بن سلام رضي الله عنه وعن أصحابه .. يقومون الليل مرتلين آيات القرآن الكريم, مقبلين على مناجاة الله في صلواتهم.

و أنصف اللهُ سبحانه المؤدين للأمانة منهم :

{وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِماً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }آل عمران75

........................................

كما تجدرالإشارة ايضاً إلى أن التناول ليس شيئاً معترف به من كل الطوائف و هذا هو الطبيعي إذ لا يوجد " نص مقدس " يرجعون إليه ..

- فالأرثوذكس والكاثوليك يتفقان على أن التناول هو سر مقدس يأكل فيه المسيحي جسد المسيح ويشرب دمه الحقيقي ، بتحول الخبز لجسد المسيح والخمر إلى دمه .

- ويختلف البروتستانت والأدفنتست فلا يعترفان بتحول الخبز والخمر لجسد ودم المسيح .

...................

كما تجدر الإشارة إلى أنه يوجد تخبط بين النصوص التي تبيح الخمر و التي تحرمه :

في كورنثيوس الأولى إصحاح 6

9. أما تعلمون أن الظالمين لن يرثوا ملكوت الله؟ لا تضلوا: فإن ملكوت الله لن يرثه الزناة ولا عابدو الأصنام ولا الفاسقون ولا المتخنثون ولا مضاجعو الذكور
10. ولا السراقون ولا الطماعون ولا السكيرون ولا الشتامون ولا المغتصبون.
..................................
و يؤكد مرقس أنهم اعطوا يسوع خمراً عندما كان على الصليب فلم يقبل !
مرقس (15 : 23 )

"وأعطوه خمراً ممزوجة بمر ليشرب فلم يقبل" .

و يناقضه متى بأنه كان خلا و ليس خمرا ً
متى (27 : 34 ) :

"أعطوه خلاً ممزوجاً بمرارة ليشرب . ولما ذاق لم يُرِدْ أن يشرب"

...........................................
وفي لوقا (1 : 15) :
(يوحنا المعمدان عظيم ؛ لأنه لا يشرب الخمر والمسكر)

و يقول ملاك الرب عن يوحنا المعمدان :

"لأنه يكون عظيماً أمام الرب وخمراً ومسكراً لا يشرب" .

و أما يسوع فمتى يقول عنه :

متى (11 : 18-19 ) : (يسوع شريب خمر) :

18. لأَنَّهُ جَاءَ يُوحَنَّا لاَ يَأْكُلُ وَلاَ يَشْرَبُ فَيَقُولُونَ: فِيهِ شَيْطَانٌ.
19. جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ فَيَقُولُونَ: هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ. وَالْحِكْمَةُ تَبَرَّرَتْ مِنْ بَنِيهَا».
......................................
و يمدح لوقا غير الشاربين للمسكر والخمر كما في لوقا (1 : 13 ، 15) :

"ستلد لك ابنًا وتسميه يوحنا .... لأنه يكون عظيماً أمام الرب وخمراً ومسكراً لا يشرب" .
............................

في التثنية (14 : 26) :

"وأنفق الفضة في كل ما تشتهي نفسك في البقر والغنم والخمر والمسكر وكل ما تطلب منك نفسك وكل هناك أمام الرب إلهك وافرح أنت وبيتك" .

...................................
و في التثنية

7: 12 و من اجل انكم تسمعون هذه الاحكام و تحفظون و تعملونها يحفظ لك الرب الهك العهد و الاحسان اللذين اقسم لابائك
7: 13 و يحبك و يباركك و يكثرك و يبارك ثمرة بطنك و ثمرة ارضك قمحك و خمرك و زيتك و نتاج بقرك و اناث غنمك على الارض التي اقسم لابائك انه يعطيك اياها

........................................
و هذه نصيحة خبيثة كريهة في الأمثال (31 : 6 – 7) :

"أعطوا مسكراً لهالك وخمراً لمري النفس ، يشرب وينسى فقره ولا يذكر تعبه بعدي" .

.......................
و في المكابيين الثاني اصحاح 15-40

40 ثم كما ان شرب الخمر وحدها او شرب الماء وحده مضر و انما تطيب الخمر ممزوجة بالماء و تعقب لذة و طربا كذلك تنميق الكلام على هذا الاسلوب يطرب مسامع مطالعي التاليف

..............................

و في سفر الحكمة الإصحاح الثاني

6 فتعالوا نتمتع بالطيبات الحاضرة و نبتدر منافع الوجود ما دمنا في الشبيبة* 7 و نترو من الخمر الفاخرة و نتضمخ بالادهان و لا تفتنا زهرة الاوان* 8 و نتكلل بالورد قبل ذبوله و لا يكن مرج الا تمر لنا فيه لذ

.............................

و في التكوين يزعمون أخزاهم الله :

9: 20 و ابتدا نوح يكون فلاحا و غرس كرما
9: 21 و شرب من الخمر فسكر و تعرى داخل خبائه

....................................
و في سفر الجامعة :

2: 3 افتكرت في قلبي ان اعلل جسدي بالخمر و قلبي يلهج بالحكمة و ان اخذ بالحماقة حتى ارى ما هو الخير لبني البشر حتى يفعلوه تحت السماوات مدة ايام حياتهم
..........................

و في رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس

3: 2 فيجب ان يكون الاسقف بلا لوم بعل امراة واحدة صاحيا عاقلا محتشما مضيفا للغرباء صالحا للتعليم
3: 3 غير مدمن الخمر و لا ضراب و لا طامع بالربح القبيح بل حليما غير مخاصم و لا محب للمال
3: 4 يدبر بيته حسنا له اولاد في الخضوع بكل وقار
.............................
و في رسالة بطرس الأولى

4: 2 لكي لا يعيش ايضا الزمان الباقي في الجسد لشهوات الناس بل لارادة الله
4: 3 لان زمان الحياة الذي مضى يكفينا لنكون قد عملنا ارادة الامم سالكين في الدعارة و الشهوات و ادمان الخمر و البطر و المنادمات و عبادة الاوثان المحرمة
4: 4 الامر الذي فيه يستغربون انكم لستم تركضون معهم الى فيض هذه الخلاعة عينها مجدفين
4: 5 الذي سوف يعطون حسابا للذي هو على استعداد ان يدين الاحياء و الاموات
4: 6 فانه لاجل هذا بشر الموتى ايضا لكي يدانوا حسب الناس في بالجسد و لكن ليحيوا حسب الله بالروح
4: 7 و انما نهاية كل شيء قد اقتربت فتعقلوا و اصحوا للصلوات

.....................

و أختم بأمر صارم من رسالة بولس إلى أهل أفسس :
5: 17 من اجل ذلك لا تكونوا اغبياء بل فاهمين ما هي مشيئة الرب
5: 18 و لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل امتلئوا بالروح

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أتعجب على الإجابات من قساوستهم غير المدعمة بالأدلة من كتبهم
  اقتباس


 يجوز الرشم بالزيت قبل التناول وهذا امر معروف ومؤكد .. و لا يجوز الرشم بالزيت باقى نهار التناول

 

يجوز ولا يجوز على أي أساس .. أين الدليل ؟!
لامفر أمام المسيحي إلا أن يُعمِل َ عقلَه و يَصدُق مع نفْسِه و يَصدُق مع الله ...

ينبغي للمسيحي أن يكون على يقين أن { اللهُ لا يأمرُ بالفحشاء } ...

فإذا وجد القساوسة يأمرونه بفحشاء فليعلم أن هذا لا يليق و لا ينبغي أن يُنسب إلى الله ..

و عندما لا يوجد دليل و لا " نص مقدس " يرجعون إليه ، فيجب أن يعرف أنهم ليسوا على شيء و أنهم يتبعون اهواءهم و أن كل طائفة تكذب و تفتري ما تشاء ..
إذ : لولا الإسناد لقالَ كلُّ مَنْ قالَ ما قال .

و عندما يجد نص في كتابه المقدس يدعوه إلى رذيلة كشرب الخمر فالواجب أن يعلم أن هذا محرَّف و أن يدا بشرية اضافت و حذفت .

و الواجب أن يسمع كلام بولس عندما يقول :
في رسالته إلى أهل أفسس :
5: 17 من اجل ذلك لا تكونوا اغبياء بل فاهمين ما هي مشيئة الرب
5: 18 و لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل امتلئوا بالروح ،،،،،،، .

أول مرة بولس يقول حاجة صح .. و لا حول و لاقوة إلا بالله .
هذه جولة سريعة للتعرف علي بعض التفاصيل " المقدسة " :

صورة رقم ( 1 )

امرأة جاءت ليسوع لكي تتوب .. لا أدري هل كان من الضروري أن لا تكون مغطاة على هذا النحو ؟ و هل سيستنتج بنيامين من ذلك أن كل امرأة تريد أن تتوب يجب أن لا تتغطى بين يدي الكاهن مثل التي في الصورة ؟

بينما يأمرالكتاب المقدس المرأة بتغطية الرأس :

كورنثوس 1 ( 11 )

6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.

10 لِهَذَا يَنْبَغِي لِلْمَرْأَةِ أَنْ يَكُونَ لَهَا سُلْطَانٌ عَلَى رَأْسِهَا مِنْ أَجْلِ الْمَلاَئِكَةِ.

13احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟

......................
لماذا يوبخ المرأة التي لا تغطي شعرها و يقول أن ( فليقص شعرها ) ؟؟ و إلا فلتتغطي .. ما معني ( ينبغي للمرأة أن يكون لها سلطان علي شعرها ؟؟ ..
ما معني ((احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟ ))
.............................
صورة رقم ( 2 )

المرأة الخاطئة تغسل رجل يسوع بدموعها ..
.. يا سلام .. يا سلاااام .. و طبعا بعد أن تنتهي من غسيل أرجل يسوع بدموعها سوف تبدأ في أعمال تنشيف أرجل يسوع بشعرها .. (( أقرأوا التعليق المكتوب أسفل الصورة علي موقع تكلا ))

و طبعا أذكركم بأن هذا المشهد الجميل إعتبره بنيامين يمثل روح الإنجيل و استدل منه علي أن الفتاة أثناء إعترافها يجب أن لا يفصلها عنه أي حاجز .. لأنها أمسكت رجله بدون حائل .
...........................
أما صورة رقم ( 3 ) و ( 4 ) و ( 5 )

فهي لقطات تبين لحظات حاسمة في حياة يسوع .. أثناء هذه اللحظات كان يسوع يقوم بأمر عظيم .. ببساطة .. و بمنتهي العبط و العته .. يسوع يغسل أرجل التلاميذ ..

و هذه آية تبين رأي روح الإنجيل في هذا الأمر
(4 قام عن العشاء وخلع ثيابه واخذ منشفة واتّزر بها. 5 ثم صبّ ماء في مغسل وابتدأ يغسل ارجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها.) (يوحنا الإصحاح 13(

لاحظ أن التلميذ يعطي تعليمات ليسوع أثناء الغسيل .. يعني مثلا يقول له برِّد الماء قليلا .. أو إحرص علي أن الماء يتخلل من بين الأصابع .. أو إعتني بالقدم اليسري أكثر من اليمني و هكذا ...

ثم يقول له .. و الأن إذهب إلي هذا التلميذ .. هو أيضا ينتظرك لكي تعتني برجليه

....................

و أنا أسأل المسيحيين .. من كان يدبِّرُ أمر الكون عندما كان يسوع منهمك في الإعتناء بأرجل التلاميذ ؟؟؟

من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع ميت ثلاثة أيام و ثلاثة ليالي ؟؟؟
من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع في بطن أمه جنينا لا حول له و لا قوة ؟؟؟
من كان يدبر أمر الكون عندما بصَقَ الرومان فيها علي وجه يسوع ؟؟؟
من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع يساق إلي الصليب مثل الشاه و لا يستطيع أن يفتح فمه كما ذكر
أشعياء 53
7. ظلم وأذل، ولكنه لم يفتح فاه، بل كشاة سيق إلى الذبح، وكنعجة صامتة أمام جازيها لم يفتح فاه.

و كما جاء عند متى :
26: 67 حينئذ بصقوا في وجهه و لكموه و اخرون لطموه
27: 28 فعروه و البسوه رداء قرمزيا
27: 29 و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه على راسه و قصبة في يمينه و كانوا يجثون قدامه و يستهزئون به قائلين السلام يا ملك اليهود
27: 30 و بصقوا عليه و اخذوا القصبة و ضربوه على راسه

......................
صورة رقم ( 6 )

الخبز ( جسد يسوع ) و الخمر ( دم يسوع ) ..
..........................
صورة رقم ( 7 )

القس يسقي المرأة دم يسوع ..
..............
صورة رقم ( 8 )

البابا يدشن الحوض بسر الميرون ( أعمال تجهيز الحوض )


لا أملكُ الاّ أن أقول :

سُبحانك ربّي ...خَلتِ الجماجمُ من الألباب !!!

الحمد لله على نعمة الاسلام

الأحد، 31 مارس 2019

ما هـو الإنجيل ؟؟ -1

ما هـو الإنجيل ؟؟

يحمل اسم إنجيل كل من الكتب الأربعة الأولى فقط من الأسفار التي وضعت لها الكنيسة عنوان (العهد الجديد) الذي يحتوي على سبع وعشرين رسالة كتبت من قبل عدة كتبة في مباحث مختلفة ، وكما انه لا يدعي أحد أن بعض هذه الكتب الأربعة المذكورة هو الانجيل الشريف (1) فانهم لا يبينون من هم مؤلفوها ، وان النسخ الموجودة باللسان اليوناني تحمل اسم (إنجيل) بصورة العنوان فقط . أما نسختها المكتوبة باللسان السرياني - وهي المعتبرة جداً لدى كل عالم النصرانية - المسماة (بشيطتا) (البسيطة) فقد وضع فيها اسم (كاروزوتا) أي (موعظة) محل كلمة أنجيل . وأما الثلاثة والعشرون الباقية من رسائل الكتاب المذكور فقد كتبت بصورة مراسلات خصوصية وبعضها بشكل مكتوبات عامة . وإحدى تلك الرسائل تبحث عن (أعمال الرسل) ورسالة أخرى قد كتبت على طرز رؤيا عجيبة بعنوان (وحي (2) يوحنا) ولا وجود لها في أكثر المجموعات القديمة .
فالمواعظ الأربع ترجمت إلى اللغة التركية بالترتيب على الوجه الآتي :
(الإنجيل الشريف) على ما كتبه متى .
(الإنجيل الشريف) على ما كتبه مرقس .
(الإنجيل الشريف) على ما كتبه لوقا .
(الإنجيل الشريف) على ما كتبه يوحنا .
ويلقب كل من المؤلفين الأربعة بعنوان (مبشر) .

- 2 -
الكنيسة العامة بقيت 325 سنة بغير ما كتاب
ان هذه السبعة والعشرين صفراً أو رسالة الموضوعة من قبل ثمانية كتاب لم تدخل في عداد (الكتب المقدسة) باعتبار مجموع هيئتها بصورة رسمية إلا في القرن الرابع بإقرار مجمع نيقية العام وحكمه . لذلك لم تكن إحدى هذه الرسائل مقبولة ومصدقة لدى الكنيسة وجميع العالم العيسوي قبل التاريخ المذكور . ثم جاء من الجماعات العيسوية في الأقسام المختلفة من كرة الأرض ما يزيد على ألف مبعوث روحاني يشكلون المجمع العام بمئات من الأناجيل والرسائل المختلفة كل منهم يحمل نسخة إنجيل أو رسالة على الوجه الذي هو لديها إلى نيقية لأجل التدقيق. وهناك تم انتخاب الأربعة الأناجيل مما يربو عدده على الأربعين أو الخمسين من الأناجيل المختلفة والمتضادة ، مع إحدى وعشرين رسالة من رسائل لا تعد ولا تحصى ، فصودق عليها. وهكذا ثبت العهد الجديد من قبل هيئة عددها 318 شخصاً من القائلين بألوهية المسيح وهم زهاء ثلث عدد أعضاء المجمع المذكور . وهكذا كان العالم المسيحي محروماً من العهد الجديد مدة 325 سنة أي انه كان بغير ما كتاب .
وللحديث بقية ان شاء الله وقدر

الثلاثاء، 19 مارس 2019

المسيحية والسيف (الارهاب)؟

(( المسيحية والسيف))

وثائق إبادة هنود القارة الأمريكية على أيدي المسيحيين الأسبان

هذا الكتاب من تأليف المطران برتولومي دي لاس كازاس
ترجمة سميرة عزمي الزين0
من منشورات المعهد الدولي للدراسات الإنسانية
لمن أراد أن يستزيد فالكتاب ملئ بالفضائع التي تقشعر لها الأبدان واسمحوا لي هنا أقوم بعرض موجز لبعض ما جاء في هذا الكتاب

من مقدمة الكتاب:
((يقول المؤرخ الفرنسي الشهير (( مارسيل باتييون )) أن مؤلف كتابنا ((برتولومي دي لاس كازاس )) أهم شخصية في تاريخ القارة الأمريكية بعد مكتشفها (( كر يستوف كولومبوس )) وأنه ربما كان الشخصية التاريخية التي تستأهل الاهتمام في عصر اجتياح المسيحيين الأسبان لهذه البلاد. ولولا هذا المطران الكاهن الثائر على مسيحية عصره وما ارتكبه من فظائع ومذابح في القارة الأمريكية لضاع جزء كبير من تاريخ البشرية. فإذا كان كولومبوس قد اكتشف لنا القارة , فان برتولومي هو الشاهد الوحيد الباقي على أنه كانت في هذه القارة عشرات الملايين من البشر الذين أفناهم الغزاة بوحشية لا يستطيع أن يقف أمامها لا مستنكرا لها , شاكا في إنسانية البشر الذين ارتكبوها ))
ولد (( برتولومي دي لاس كازاس )) عام 1474 م في قشتالة الأسبانية , من أسرة اشتهرت بالتجارة البحرية. وكان والده قد رافق كولومبوس في رحلته الثانية إلى العالم الجديد عام 1493 م أي في السنة التالية لسقوط غر ناطة وسقوط الأقنعة عن وجوه الملوك الأسبان والكنيسة الغربية. كذلك فقد عاد أبوه مع كولومبوس بصحبة عبد هندي فتعرف برتولومي على هذا العبد القادم من بلاد الهند الجديدة. بذلك بدأت قصته مع بلاد الهند وأهلها وهو ما يزال صبيا في قشتاله يشاهد ما يرتكبه الأسبان من فضائع بالمسلمين وما يريقونه من دمهم وإنسانيتهم في العالم الجديد. لقد جرى الدميان بالخبر اليقين أمام عيني هذا الراهب الثائر على أخلاق أمته ورجال كنيستها , وبعثات تبشيرها : دم المسلمين ودم الهنود , سكان القارة الأمريكية.
كانوا يسمون المجازر عقابا وتأديبا لبسط الهيبة وترويع الناس, كانت سياسة الاجتياح المسيحي : أول ما يفعلونه عندما يدخلون قرية أو مدينة هو ارتكاب مجزرة مخيفة فيها.. مجزرة ترتجف منها أوصال هذه النعاج المرهفة)).
وانه كثيرا ما كان يصف لك القاتل والمبشر في مشهد واحد فلا تعرف من تحزن : أمن مشهد القاتل وهو يذبح ضحيته أو يحرقها أو يطعمها للكلاب , أم من مشهد المبشر الذي تراه خائفا من أن تلفظ الضحية أنفاسها قبل أن يتكرم عليها بالعماد , فيركض إليها لاهثا يجرجر أذيال جبته وغلاظته وثقل دمه لينصرها بعد أن نضج جسدها بالنار أو اغتسلت بدمها , أو التهمت الكلاب نصف أحشائها.
إن العقل الجسور والخيال الجموح ليعجزان عن الفهم والإحاطة , فإبادة عشرات الملايين من البشر في فترة لا تتجاوز الخمسين سنة هول لم تأت به كوارث الطبيعة. ثم إن كوارث الطبيعة تقتل بطريقة واحدة . أما المسيحيون الأسبان فكانوا يتفننون ويبتدعون ويتسلون بعذاب البشر وقتلهم . كانوا يجرون الرضيع من بين يدي أمه ويلوحون به في الهواء, ثم يخبطون رأسه بالصخر أو بجذوع الشجر , أو يقذفون به إلى أبعد ما يستطيعون. وإذا جاعت كلابهم قطعوا لها أطراف أول طفل هندي يلقونه , ورموه إلى أشداقها ثم أتبعوها بباقي الجسد. وكانوا يقتلون الطفل ويشوونه من أجل أن يأكلوا لحم كفيه وقدميه قائلين : أنها أشهى لحم الإنسان.
رأى لاس كازاس كل ذلك بعينيه , وأرسل الرسائل المتعددة إلى ملك أسبانيا يستعطفه ويسترحمه ويطالبه بوقف عذاب هؤلاء البشر. وكانت آذان الملك الأسباني لا تسمع إلا رنين الذهب. ولماذا يشفق الملك على بشر تفصله عنهم آلاف الأميال من بحر الظلمات ما دامت جرائم عسكره ورهبانه في داخل أسبانيا لا تقل فظاعة عن جرائم عسكره ورهبانه في العالم الجديد؟ كان الأسبان باسم الدين المسيحي الذي يبرأ منه المسيح عليه السلام , يسفكون دم الأندلسيين المسلمين الذين ألقوا سلاحهم وتجردوا من وسائل الدفاع عن حياتهم وحرماتهم. وكان تنكيلهم بهم لا يقل وحشية عن تنكيلهم بهنود العالم الجديد. لقد ظلوا يسومون المسلمين أنواع العذاب والتنكيل والقهر والفتك طوال مائة سنة فلم يبق من الملايين الثلاثة الثلاثين (حسبما ذكر الكتاب) مسلم واحد , كما ساموا الهنود تعذيبا وفتكا واستأصلوهم من الوجود. كانت محاكم التفتيش التي تطارد المسلمين وتفتك بهم , ورجال التبشير الذين يطاردون الهنود ويفتكون بهم من طينة واحدة
إن أحدا لا يعلم كم عدد الهنود الذين أبادهم الأسبان المسيحيين , ثمة من يقول انه مائتا مليون, ومنهم من يقول انهم أكثر . أما لاس كازاس فيعتقد أنهم مليار من البشر , ومهما كان الرقم فقد كانت تنبض بحياتهم قارة أكبر من أوروبا بسبعة عشر مرة , وها قد صاروا الآن أثرا بعد عين.
أما المسيحيون فعاقبوهم بمذابح لم تعرف في تاريخ الشعوب. كانوا يدخلون على القرى فلا يتركون طفلا أو حاملا أو امرأة تلد إلا ويبقرون بطونهم ويقطعون أوصالهم كما يقطعون الخراف في الحظيرة. وكانوا يراهنون على من يشق رجلا بطعنة سكين , أو يقطع رأسه أو يدلق أحشاءه بضربة سيف.
كانوا ينتزعون الرضع من أمهاتهم ويمسكونهم من أقدامهم ويرطمون رؤوسهم بالصخور . أو يلقون بهم في الأنهار ضاحكين ساخرين. وحين يسقط في الماء يقولون: ((عجبا انه يختلج)). كانوا يسفدون الطفل وأمه بالسيف وينصبون مشانق طويلة , ينظمونها مجموعة مجموعة , كل مجموعة ثلاث عشر مشنوقا , ثم يشعلون النار ويحرقونهم أحياء . وهناك من كان يربط الأجساد بالقش اليابس ويشعل فيها النار.
كانت فنون التعذيب لديهم أنواعا منوعة. بعضهم كان يلتقط الأحياء فيقطع أيديهم قطعا ناقصا لتبدو كأنها معلقة بأجسادهم, ثم يقول لهم : (( هيا احملوا الرسائل)) أي : هيا أذيعوا الخبر بين أولئك الذين هربوا إلى الغابات. أما أسياد الهنود ونبلاؤهم فكانوا يقتلون بأن تصنع لهم مشواة من القضبان يضعون فوقها المذراة, ثم يربط هؤلاء المساكين بها, وتوقد تحتهم نار هادئة من أجل أن يحتضروا ببطء وسط العذاب والألم والأنين.
ولقد شاهدت مرة أربعة من هؤلاء الأسياد فوق المشواة. وبما انهم يصرخون صراخا شديدا أزعج مفوض الشرطة الأسبانية الذي كان نائما ( أعرف اسمه , بل أعرف أسرته في قشتاله) فقد وضعوا في حلوقهم قطعا من الخشب أخرستهم , مث أضرموا النار الهادئة تحتهم.
رأيت ذلك بنفسي , ورأيت فظائع ارتكبها المسيحيون أبشع منها. أما الذين هربوا إلى الغابات وذرى الجبال بعيدا عن هذه الوحوش الضارية فقد روض لهم المسيحيون كلابا سلوقية شرسة لحقت بهم, وكانت كلما رأت واحدا منهم انقضت عليه ومزقته وافترسته كما تفترس الخنزير. وحين كان الهنود يقتلون مسيحيا دفاعا عن أنفسهم كان المسيحيون يبيدون مائة منهم لأنهم يعتقدون أن حياة المسيحي بحياة مائة هندي أحمر.
وشهد شاهد من أهلها …كما يقولون ..
ألم تذكرنا هذه الفضاعات والوحشية بما حصل في البوسنة والهرسك؟ من وراء ذلك كله أليسوا هم دعاة المسيحية الذين يتشدقون بالحرية والإنسانية والمساواة والعدالة؟ ويتهمون الإسلام بالإرهاب؟
يقول المثل إذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الناس بحجر .

الثلاثاء، 12 مارس 2019

قصة اهتداء محمد مارك للإسلام

قصة اهتداء محمد مارك للإسلام

محمد مارك هذا الرجل واحد من ألوف دخلوا في رحاب الإسلام. نشأ في الريف الإنجليزي و من عائلة محافظة. تلقى كثيرا من المبادىء والمثل فى نشأته الأولى. ثم أسلمه بيت والده إلى معترك الحياة وهناك كان اصطدامه بواقع مرير فقد اكتشف أن الغلبة للقوة والذكاء والشطارة وليست للصدق أو الحق. وبدأت تنتابه الحيرة والقلق والتساؤلات ، وبدأ يبحث عن الصدق والحق فلا يجدهما فيما حوله وفيمن حوله. و ذهب يلتمس طريقا له فى المذاهب والأديان الأخرى : الهندوسية والبوذية الكونفوشسية ولكنه كان كمن يتخبط فى الظلام يبحث عن ضالته فلا يجدها. ثم قاده البحث إلى مذهب من المذاهب الكنسية اعتقد لأول وهلة أن فيه الإجابة لحيرته وتساؤلاته ، ولكنه بعد فترة وجد القوم يبيعون الجنة والغفران مقابل المال . وعاد يتخبط من جديد . ووصل إلى حافة اليأس وأنكر كل شىء فى الوجود واعتقد أنه فى هذه الحياة خلق بغير غاية أو هدف. و راح يشق طريقه فى الحياة مثل كثيرين غيره جسدا بلا روح.
ثم عرضت له فرصة للعمل، فى بلد إسلامى فذهب . و لأول مرة وجد نفسة يتعرف عن قرب إلى الإسلام و المسلمين و لم يكن يعرف عنهما قبل اليوم شيئا اللهم إلا مفاهيم بسيطة وساذجة بل مغرضة . وأول ما استلفت نظره أنه وجد القوم على ثقة بأنفسهم و بغاياتهم بأهدافهم فى الحياة ، وعن يقين بمعنئ الوجود ثم اجتذبه الأذان في ادابه ومعانيه التى، شرحت له. ثم بدأ يسمع القران. ولم يكن يفهم منه حرفا ولكن عظمته اجتذبته فأصبح يصغى إليه ، وكأنما هو نور أشرق فى نفسه. وعرض عليه أن يعمل فى المملكة العربية السعودية. وجاء إليها ، وصلته بالإسلام صلة تعاطف لا أكثر. وهنا بدأ يسأل ويناقش ويتحدث ويفهم. وازداد يقينا بأن الإسلام هو ضالته ، هذا الدين الذى يبعث فى نفس المؤمن به السكينة والسلام والإدراك لمعنى الحياة والوجود ، وجده يجيب على كل تساؤلاته الحائرة : لماذا خلق ؟ ولأى هدف يسير فى الحياة ، وإلى أين المال ؟ وأصبح يقضى اوقات فراغه فى مناقشة الأصدقاء من المسلمين ، تعرف عليهم ، وأخذ يقرا عنهم الدين الإسلامي، و يسير فى الإسلام ليتأمل ويتأمل. وانتهى به المطاف إلى أن اهتدى . . اهتدى إلى الله .. لا بل لأنه كما يقول : لأنى عدت إلى الإسلام دين الفطرة ، { فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام } هذه هى قصة الأخ / محمد مارك ، بدأت كغيرها من القصص ... حيرة وضياع ، وعدم اقتناع بما تقدمه الحضارة الحديثة ( الزائفة ) ، ثم العودة إلى دين الفطرة حيث السكينه والهدوء ، هى نفسها قصة إسلام كثير من من اسلموا فى عصرنا الحديث.
و السؤال الذى ،.يفرض نفس : ما الذي علينا أن نفعله معاشر المسلمين . هل نقف متفرجين ، أم علينا أن نسهم فى دفع هذا التيار؟! والإسلام يجد أرضا خصبة فى دول الغرب . خاصة فى أمريكا الشمالية ، القوم هناك يتخبطون فى دياجير الظلام ، وهم فى أمس الحاجة إلى من يهديهم وإذا ما اهتدوا إلى الدين دخلوه أفرادا وجماعات . ألوف من المتعلمين والمتعلمات والمثقفين والمثقفات فى أنحاء العالم !لإسلامى يحملون فى صدورهم الرغبة فى الدعوة إلى الله ، كل ما نحتاجه هو تدريب على أسلوب الدعوة . . ماذا يقول ؟ وكيف يقوله ؟ ولمن يقوله ؟ ثم تنظيم لسفره وإقامته ، وتهيئة الوسيلة له للدعوة على هيئة إسلامية مثل رابطة العالم الإسلامى أو الأزهر الشريف أو غيرها تتبنى الفكرة وتنفذها . ولا نقول إن فى هذا كل الحل لقضية الدعوة ولكنه مصدر مثير للدعاة وهو أمل يعيد إلى أذهاننا قصة دخول الإسلام إلى شبه القارة الهندية وأندونيسيا وغيرها من الأمصار يوم كان يحمل رسالة التوحيد ويبشر بها التجار والمسافرون.
من كتاب : من عالم الشهره إلى رحاب الإيمان

الثلاثاء، 5 مارس 2019

دين النصارى مبني على معاندة العقول والشرائع وتنقص إله العالمين

دين النصارى مبني على معاندة العقول والشرائع وتنقص إله العالمين

نقلا عن كتاب إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان للشيخ العلامة الرباني ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى.
والمقصود : أن دين الأمة الصليبية بعد أن بعث الله عز وجل محمدا صلى الله عليه وسلم بل قبله بنحو ثلاثمائة سنة مبني على معاندة العقول والشرائع وتنقص إله العالمين ورميه بالعظائم فكل نصراني لا يأخذ بحظه من هذه البلية فليس بنصراني على الحقيقة. أفليس هو الدين الذي أسسه أصحاب المجامع المتلاعنين على أن الواحد ثلاثة والثلاثة واحد. فيا عجباً كيف رضي العاقل أن يكون هذا مبلغ عقله و منتهى علمه أفترى لم يكن في هذه الأمة من يرجع إلى عقله و فطرته و يعلم أن هذا عين المحال و إن ضربوا له الأمثال و استخرجوا له الأشباه فلا يذكرون مثالا و لا شبهاً إلا وفيه بيان خطئهم و ضلالهم كتشبيه بعضهم اتحاد اللاهوت بالناسوت وامتزاجه به باتحاد النار والحديد وتمثيل غيرهم ذلك باختلاط الماء باللبن و تشبيه آخرين ذلك بامتزاج الغذاء و اختلاطه بأعضاء البدن إلى غير ذلك من الأمثال و المقاييس التي تتضمن امتزاج حقيقتين و اختلاطهما حتى صارا حقيقة أخرى تعالى الله عز وجل عن إفكهم وكذبهم.
و لم يقنعهم هذا القول في رب السموات والأرض حتى اتفقوا بأسرهم على أن اليهود أخذوه وساقوه بينهم ذليلا مقهورا وهو يحمل خشبته التي صلبوه عليها واليهود يبصقون في وجهه و يضربونه ثم صلبوه و طعنوه بالحربة حتى مات و تركوه مصلوباً حتى التصق شعره بجلده لما يبس دمه بحرارة الشمس ثم دفن و أقام تحت التراب ثلاثة أيام ثم قام بلا هوتيته من قبره.
هذا قول جميعهم ليس فيهم من ينكر منه شيئا فيا للعقول ! كيف كان حال هذا العالم الأعلى والأسفل في هذه الأيام الثلاثة ومن كان يدبر أمر السموات والأرض ومن الذي خلف الرب سبحانه وتعالى في هذه المدة ومن الذي كان يمسك السماء أن تقع على الأرض وهو مدفون في قبره. و يا عجبا ! هل دفنت الكلمة معه بعد أن قتلت وصلبت أم فارقته وخذلته أحوج ما كان إلى نصرها له كما خذله أبوه وقومه فإن كانت قد فارقته وتجرد منها فليس هو حينئذ المسيح وإنما هو كغيره من آحاد الناس وكيف يصح مفارقتها له بعد أن اتحدت به و ما زجت لحمه و دمه وأين ذهب الاتحاد والامتزاج و إن كانت لم تفارقه وقتلت و صلبت و دفنت معه فكيف وصل المخلوق إلى قتل الإله وصلبه ودفنه ويا عجبا ! أي قبر يسع إله السموات والأرض هذا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون. الحمد لله ثم الحمد لله تعالى الذي هدانا للإسلام وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله. يا ذا الجلال والإكرام كما هديتنا للإسلام أسألك أن لا تنزعه عنا حتى تتوفانا على الإسلام.
أعباد المسيح لنا سؤال نريد جوابه ممن وعاه:
إذا مات الإلكه بصنع قوم أماتوه فما هذا الإله؟ وهل أرضاه ما نالوه منه فبشراهم إذا نالوا رضاه؟ و إن سخط الذي فعلوه فيه فقوتهم إذا أوهت قواه؟ وهل بقي الوجود بلا إله سميع يستجيب لمن دعاه؟ و هل خلت الطباق السبع لما ثوى تحت التراب و قد علاه؟ و هل خلت العوالم من إله يدبرها و قد سُمّرَتْ يداه؟ و كيف تخلت الأملاك عنه بنصرهم و قد سمعوا بكاه؟ و كيف أطاقت الخشبات حمل الإله الحق شداً على قفاه؟ و كيف دنا الحديد إليه حتى يخالطه و يلحقه أذاه؟ و كيف تمكنت أيدي عداه و طالت حيث قد صفعوا قفاه؟ و هل عاد المسيح إلى حياة أم المحيي له ربك سواه؟ و يا عجبا لقبر ضم رباً و أعجب منه بطن قد حواه! أقام هناك تسعاً من شهور لدى الظلمات من حيض غذاه. و شق الفرج مولوداً صغيراً ضعيفاً فاتحاً للثدى فاه. و يأكل ثم يشرب ثم يأتي بلازم ذاك هل هذا إله؟ تعالى الله عن إفك النصارى سيسأل كلهم عما افتراه أعباد الصليب لأي معنى يعظم أو يقبح من رماه؟ و هل تقضى العقول بغير كسر و إحراق له و لمن بغاه؟ إذا ركب الإلكه عليه كرهاً و قد شدت لتسمير يداه فذاك المركب الملعون حقا فدسه لا تبسه إذ تراه يهان. عليه رب الخلق طَرا و تعبده! فإنك من عداه. فإن عظمته من أجل أن قد حوى رب العباد و قد علاه. و قد فقد الصليب فإن رأينا له شكلا تذكرنا سناه! فهلا للقبور سجدت طرا لضم القبر ربك في حشاه! فيا عبد المسيح أفق فهذا بدايته وهذا منتهاه.
=========================تلاعب الشيطان بدين النصارى:
قد بان لكل ذي عقل أن الشيطان تلاعب بهذه الأمة الضالة كل التلاعب و دعاهم فأجابوه، و استخفهم فأطاعوه فتلاعب بهم في شأن المعبود سبحانه و تعالى، و تلاعب بهم في أمر المسيح، و تلاعب بهم في شأن الصليب و عبادته، و تلاعب بهم في تصوير الصور في الكنائس و عبادتها فلا تجد كنيسة من كنائسهم تخلو عن صورة مريم و المسيح و جرجس و بطرس و غيرهم من القديسين عندهم والشهداء. و أكثرهم يسجدون للصور و يدعونها من دون الله تعالى حتى لقد كتب بطريق الاسكندرية إلى ملك الروم كتابا يحتج فيه للسجود للصور: بأن الله تعالى أمر موسى عليه السلام أن يصور في قبة الزمان صورة الساروس و بأن سليمان بن داود لما عمل الهيكل عمل صورة الساروس من ذهب و نصبها داخل الهيكل ثم قال في كتابه: "وإنما مثال هذا مثال الملك يكتب إلى بعض عماله كتابا فيأخذه العامل و يقبله و يضعه على عينيه و يقوم له لا تعظيما للقرطاس و المداد بل تعظيما للملك كذلك السجود للصور تعظيم لاسم ذلك المصور لا للأصباغ و الألوان". و بهذا المثال بعينه عبدت الأصنام.
و ما ذكره هذا المشرك عن موسى وسليمان عليهما السلام لو صح لم يكن فيه دليل على السجود للصور وغايته: أن يكون بمثابة ما يذكر عن داود: أنه نقش خطيئته في كفه كيلا ينساها فأين هذا مما يفعله هؤلاء المشركون: من التذلل و الخضوع و السجود بين يدي تلك الصور و إنما المثال المطابق لما يفعله هؤلاء المشركون مثال خادم من خدام الملك دخل على رجل فوثب الرجل من مجلسه و سجد له و عبده و فعل به ما لا يصلح أن يفعل إلا مع الملك. و كل عاقل يستجهله و يستحمقه في فعله إذ قد فعل مع عبد الملك ما كان ينبغي له أن يخص به الملك دون عبيده: من الإكرام والخضوع و التذلل و معلوم أن هذا إلى مقت الملك له و سقوطه من عينه أقرب منه إلى إكرام له و رفع منزلته. كذلك حال من سجد لمخلوق أو لصورة مخلوق لأنه عمد إلى السجود الذي هو غاية ما يتوصل به العبد إلى رضا الرب ولا يصلح إلا له ففعله لصورة عبد من عبيده و سوى بين الله وبين عبده في ذلك و ليس وراء هذا في القبح و الظلم شيء ولهذا قال تعالى : إن الشرك لظلم عظيم. و قد فطر الله سبحانه عباده على استقباح معاملة عبيد الملك و خدمه بالتعظيم و الإجلال و الخضوع و الذل الذي يعامل به الملك فكيف حال من فعل ذلك بأعداء الملك فإن الشيطان عدو الله و المشرك إنما يشرك به لا بولي الله و رسوله بل رسول الله و أولياؤه بريئون ممن أشرك بهم معادون لهم أشد الناس مقتاً لهم فهم في نفس الأمر إنما أشركوا بأعداء الله و سوو بينهم و بين الله في العبادة و التعظيم و السجود و الذل و لهذا كان بطلان الشرك و قبحه معلوماً بالفطرة السليمة و العقول الصحيحة و العلم بقبحه أظهر من العلم بقبح سائر القبائح و المقصود: ذكر تلاعب الشيطان بهذه الأمة في أصول دينهم و فروعه كتلاعبه بهم في صيامهم.
فإن أكثر صومهم لا أصل له في شرع المسيح بل هو مختلق مبتدع فمن ذلك: أنهم زادوا جمعة في بدء الصوم الكبير يصومونها لهرقل مخلص بيت المقدس و ذلك أن الفرس لما ملكوا بيت المقدس و قتلوا النصارى و هدموا الكنائس أعانهم اليهود على ذلك و كانوا أكثر قتلا وفتكا في النصارى من الفرس. فلما سار هرقل إليه استقبله اليهود بالهدايا وسألوه أن يكتب لهم عهدا ففعل فلما دخل بيت المقدس شكا إليه من فيه من النصارى ما كان اليهود صنعوه بهم. فقال لهم هرقل : و ما تريدون مني. قالوا : تقتلهم. قال : كيف أقتلهم وقد كتبت لهم عهدا بالأمان وأنتم تعلمون ما يجب على ناقض العهد. فقالوا له: إنك حين أعطيتهم الأمان لم تدر ما فعلوا من قتل النصارى و هدم الكنائس و قتلهم قربان إلى الله تعالى و نحن نتحمل عنك هذا الذنب و نكفره عنك و نسأل المسيح أن لا يؤاخذك به و نجعل لك جمعة كاملة في بدء الصوم نصومها لك و نترك فيها أكل اللحم ما دامت النصرانية و نكتب به إلى جميع الآفاق غفراناً لما سألناك. فأجابهم و قتل من اليهود حول بيت المقدس و جبل الخليل مالا يحصى كثرة. فصيروا أول جمعة من الصوم الذي يترك فيه الملكية أكل اللحم يصومونها لهرقل الملك غفراناً لنقضه العهد و قتل اليهود و كتبوا بذلك إلى الآفاق. و أهل بيت المقدس و أهل مصر يصومونها و بقية أهل الشام و الروم يتركون اللحم فيه و يصومون الأربعاء و الجمعة. و كذلك لما أرادوا نقل الصوم إلى فصل الربيع المعتدل و تغيير شريعة المسيح زادوا فيه عشرة أيام عوضاً و كفارة لنقلهم له.
و من ذلك التلاعب: تلاعبه في أعيادهم : فكلها موضوعة مختلقة محدثة بآرائهم واستحسانهم فمن ذلك : عيد ميكائيل وسببه : أنه كان بالاسكندرية صنم و كان جميع من بمصر و الإسكندرية يعيدون له عيداً عظيماً و يذبحون له الذبائح فولي بتركة الاسكندرية واحداً منهم، فأراد أن يكسره و يبطل الذبائح فامتنعوا عليه فاحتال عليهم و قال إن هذا الصنم لا ينفع و لا يضر فلو جعلتم هذا العيد لميكائيل ملك الله تعالى و جعلتم هذه الذبائح له كان يشفع لكم عند الله و كان خيراً لكم من هذا الصنم. فأجابوه إلى ذلك فكسر الصنم و صيره صلباناً و سمى الكنيسة كنيسة ميكائيل. و سماها قيسارية ثم احترقت الكنيسة و خربت و صيروا العيد و الذبائح لميكائيل فنقلهم من كفر إلى كفر و من شرك إلى شرك. فكانوا في ذلك كمجوسي أسلم فصار رافضيا فدخل الناس عليه يهنئونه فدخل عليه رجل و قال: إنك إنما انتقلت من زاوية من النار إلى زاوية أخرى.
و من ذلك عيد الصليب و هو مما اختلقوه و ابتدعوه فإن ظهور الصليب إنما كان بعد المسيح بزمن كثير و كان الذي أظهره زوراً وكذباً أخبرهم به بعض اليهود أن هذا هو الصليب الذي صلب عليه إلاهَهُم و ربهم فانظر إلى هذا السند و هذا الخبر. فاتخذوا ذلك الوقت الذي ظهر فيه عيداً و سموه عيد الصليب. و لو أنهم فعلوا كما فعل أشباههم من الرافضة حيث اتخذوا وقت قتل الحسين رضي الله عنه مأتماً و حزناً لكان أقرب إلى العقول.
و كان من حديث الصليب : أنه لما صلب المسيح على زعمهم الكاذب و قتل و دفن رفع من القبر إلى السماء و كان التلاميذ كل يوم يصيرون إلى القبر إلى موضع الصلب و يصلون فقالت اليهود: إن هذا الموضع لا يخفى و سيكون له نبأ و إذا رأى الناس القبر خالياً آمنوا به فطرحوا عليه التراب و الزبل حتى صار مزبلة عظيمة فلما كان في أيام قسطنطين الملك جاءت زوجته إلى بيت المقدس تطلب الصليب فجمعت من اليهود و السكان ببيت المقدس و جبل الخليل مائة رجل، و اختارت منهم عشرة و اختارت من العشرة ثلاثة اسم أحدهم يهوذا فسألتهم أن يدلوها على الموضع فامتنعوا و قالوا: لا علم لنا بالموضع. فطرحتهم في الحبس في جب لا ماء فيه فأقاموا سبعة أيام لا يطعمون و لا يسقون فقال يهوذا لصاحبيه: إن أباه عرفه بالموضع الذي تطلب فصاح الإثنان فأخرجوهما فخبراها بما قال يهوذا فأمرت بضربه بالسياط فأقر و خرج إلى الموضع الذي فيه المقبرة و كان مزبلة عظيمة فصلى و قال: اللهم إن كان في هذا الموضع فاجعله أن يتزلزل ويخرج منه دخان فتزلزل الموضع و خرج منه دخان فأمرت الملكة بكنس الموضع من التراب فظهرت المقبرة و أصابوا ثلاثة صلبان فقالت الملكة: كيف لنا أن نعلم صليب سيدنا المسيح و كان بالقرب منهم عليل شديد العلة قد أيس منه فوضع الصليب الأول عليه ثم الثاني ثم الثالث فقام عند الثالث و استراح من علته فعلمت أنه صليب المسيح فجعلته في غلاف من ذهب و حملته إلى قسطنطين. و كان من ميلاد المسيح إلى ظهور هذا الصليب: ثلاثمائة و ثمانية و عشرون سنة. هذا كله نقله سعيد بن بطريق النصراني في تاريخه.
و المقصود: أنه ابتدعوا هذا العيد بنقل علمائهم بعد المسيح بهذه المدة: و بعد فساد هذه الحكاية من بين يهودي و نصراني مع انقطاعها و ظهور الكذب فيها لمن له عقل من وجوه كثيرة. و يكفي في كذبها وبيان اختلاقها: أن ذلك الصليب الذي شفي العليل كان أولى أن لا يميت الإله الرب المحيي المميت. و منها: أنه إذا بقي تحت التراب خشب ثلثمائة و ثمانية و عشرون سنة فإنه ينخر و يبلى لدون هذه المدة. فإن قال عباد الصليب: إنه لما مس جسم المسيح حصل له الثبات و القوة و البقاء قيل لهم: فما بال الصليبين الباقيين لم يتفتتا و اشتبها به فلعلهم يقولون: لما مست صليبه مسها البقاء و الثبات. و جهل القوم و حمقهم أعظم من ذلك و الرب سبحانه لما تجلى للجبل تدكدك الجبل و ساخ في الأرض و لم يثبت لتجليه فكيف تثبت الخشبة لركوبه عليها في تلك الحال؟!! و لقد صدق القائل: إن هذه الأمة عار على بني آدم أن يكونوا منهم. فإن كانت هذه الحكاية صحيحة فما أقربها من حيل اليهود التي تخلصوا بها من الحبس و الهلاك. و حيل بني آدم تصل إلى أكثر من ذلك بكثير و لا سيما لما علم اليهود أن ملكة دين النصرانية قاصدة إلى بيت المقدس و أنها تعاقبهم حتى يدلوها على موضع القتل و الصلب. وعلموا أنهم إن لم يفعلوا لم يتخلصوا من عقوبتها.
و منها: أن عباد الصليب يقولون: إن المسيح لما قتل غار دمه و لو وقع منه قطرة على الأرض ليبست و لم تنبت فيا عجباً! كيف يحيى الميت و يبرأ العليل بالخشبة التي شهر عليها و صلب؟! أهذا كله من بركتها و فرحها به و هو مشدود عليه يبكي و يستغيث!! و لقد كان الأليق أن يتفتت الصليب و يضمحل لهيبة من صلب عليه و عظمته و لخسفت الأرض بالحاضرين عند صلبه و المتمالئين عليه، بل تتفطر السموات و تنشق الأرض و تخر الجبال هدّا.
ثم يقال لعباد الصليب: لا يخلو أن يكون المصلوب الناسوت وحده أو مع اللاهوت فإن كان المصلوب هو الناسوت وحده فقد فارقته الكلمة و بطل اتحادها به و كان المصلوب جسداً من الأجساد ليس بإله و لا فيه شىء من الإلهية و الربوبية ألبتة و إن قلتم: إن الصلب وقع على اللاهوت و الناسوت معاً فقد أقررتم بصلب الإله و قتله و موته و قدرة الخلق على أذاه و هذا أبطل الباطل و أمحل المحال فبطل تعلقكم بالصليب من كل وجه عقلا و شرعاً.
و أما تلاعبه بهم في صلاتهم فمن وجوه:
أحدها: صلاة كثير منهم بالنجاسة و الجنابة. و المسيح برىء من هذه الصلاة، و سبحان الله أن يتقرب إليه بمثل هذه الصلاة فقدره أعلى و شأنه أجل من ذلك. و منها: صلاتهم إلى مشرق الشمس و هم يعلمون أن المسيح لم يصل إلى المشرق أصلا و إنما كان يصلي إلى قبلة بيت المقدس. و منها: تصليبهم على وجوههم عند الدخول في الصلاة. و المسيح برىء من ذلك. فصلاة مفتاحها النجاسة و تحريمها التصليب على الوجه و قبلتها الشرق و شعارها الشرك كيف يخفى على العاقل أنها لا تأتي بها شريعة من الشرائع ألبتة.
و لما علمت الرهبان و المطارنة و الأساقفة: إن مثل هذا الدين تنفر عنه العقول أعظم نفرة شدوه بالحيل و الصور في الحيطان بالذهب و اللازورد و الزنجفر و بالأرغل و بالأعياد المحدثة و نحو ذلك مما يروج على السفهاء و ضعفاء العقول و البصائر. و ساعدهم ما عليه اليهود من القسوة و الغلظة و المكر و الكذب و البهت و ما عليه كثير من المسلمين (المقصود الصوفية و الرافضة ممن يدعي الإسلام) من الظلم و الفواحش و الفجور و البدعة و الغلو في المخلوق حتى يتخذه إلاهً من دون الله. و اعتقاد كثير من الجهال أن هؤلاء من خواص المسلمين و صالحيهم فتركب من هذا و أمثاله تمسك القوم بما هم فيه و رؤيتهم أنه خير من كثير مما عليه المنتسبون إلى الإسلام من البدع و الفجور و الشرك و الفواحش.
و لهذا لما رأى النصارى الصحابة و ما هم عليه آمن أكثرهم اختياراً و طوعاً و قالو: ما الذين صحبوا المسيح بأفضل من هؤلاء. و لقد دعونا نحن و غيرنا كثيراً من أهل الكتاب إلى الإسلام فأخبروا أن المانع لهم ما يرون عليه المنتسبين إلى الإسلام ممن يعظمهم الجهال: من البدع و الظلم و الفجور و المكر و الاحتيال و نسبة ذلك إلى الشرع و لمن جاء به، فساء ظنهم بالشرع و بمن جاء به. فالله طليب قطاع طريق الله و حسيبهم فهذه إشارة يسيرة جداً إلى تلاعب الشيطان بعباد الصليب تدل على ما بعدها و الله الهادي الموفق.
=====================================================فصل في ترجمة الشيخ العلامة الرباني ابن القيم رحمه الله تعالى:
هو العلامة شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزرعي ثم الدمشقي الفقيه المفسر النحوي الأصولي المتكلم الشهير بإبن قيم الجوزية قال في الشذرات بل هو المجتهد المطلق قال الحافظ ابن رجب في طبقات الحنابلة في ترجمته ولد شيخنا سنة 691 ولازم الشيخ تقي الدين بن تيمية و أخذ عنه و تفنن فى كافة علوم اللإسلام و كان عارفا فى التفسير لا يجارى فيه وبأصول الدين واليه المنتهى فيها و بالحديث ومعانيه وفقهه ودقائق الاستنباط منه لا يلحق في ذلك وبالفقه والأصول والعربية وله فيها اليد الطولى وبعلم الكلام والتصوف وحبس مدة لإنكار شد الرحيل إلى قبر الخليل وكان ذا عبادة وتهجد وطول صلاة إلى الغاية القصوى لم أشاهد مثله في عبادته وعلمه بالقرآن والحديث وحقائق الإيمان وليس هو بالمعصوم ولكن لم أر في معناه مثله وقد امتحن و أوذي مرات و حبس مع شيخه شيخ الخير والاخلاق الصالحة و كان متصديا للافتاء بمسألة الطلاق التي اختارها الشيخ تقي الدين بن تيمية رحمه الله و جرت له بسببها فصول يطول شرحها مع قاضي القضاة تقي الدين السبكي وغيره وقد كانت جنازته حافلة وشهدها القضاة والاعيان والصالحون من الخاصة والعامة وتزاحم الناس على نعشه وكمل له من العمر ستون سنة رحمه الله تعالى وقال غيره في ترجمته ولد في سنة 691 وسمع على جماعة كثيرين مثل سليمان ابن حمزة الحاكم وابي بكر ابن عبد الدائم وعيسى المطعم وابي نصر محمد بن كمال الدين الشيرازي وابن مكتوم والبهاء بن عساكر وعلاء الدين الكندي والوداعي ومحمد بن أبي الفتح البعلي ثم قرأ على الشيخ مجد الدين التونسي قطعة من المغرب.
وأما الفقه فأخذه عن جماعة منهم الشيخ اسماعيل بن محمد الحراني قرأ عليه مختصر ابي القاسم الخرقي والمقنع لابن قدامة ومنهم ابن أبي الفتح البعلي ومنهم الشيخ الامام العلامة تقي الدين بن تيمية قرأ عليه قطعة من المحرر تأليف جده وأخوه الشيخ شرف الدين وأخذ الفرائض أولا عن والده ثم على الشيخ تقي الدين بن تيمية
وأما الاصول فأخذها عن جماعة منهم الشيخ صفي الدين الهندي واسماعيل بن محمد قرأ عليه أكثر الروضة لابن قدامة ومنهم شيخ الاسلام ابن تيمية قرأ عليه قطعة من المحصول ومن كتاب الاحكام للسيف الآمدي وقرأ أصول الدين على الشيخ صفي الدين الهندي مثل الاربعين و المحصل وقرأ على شيخ الاسلام ابن تيمية كثيرا من تصانيفه واشتغل كثيرا وناظر واجتهد وأكب على الطلب وصنف وصار من الائمة الكبار في علم التفسير والحديث والاصول فقها وكلاما والفروع ولم يخلف الشيخ تقي الدين بن تيمية مثله.
ومن مصنفاته تهذيب سنن ابي داود وايضاح مشكلاته والكلام على ما فيه من الاحاديث المعلولة مجلده كتاب سفر الهجرتين وباب السعادتين مجلد ضخم كتاب مراحل السائرين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين مجلدان وهو شرح منازل السائرين لشيخ الاسلام الانصاري كتاب جليل القدر كتاب عقد محكم الاخاء بين الكلم الطيب والعمل الصالح المرفوع ألى رب السماء مجلد ضخم كتاب شرح اسماء الكتاب العزيز مجلد كتاب زاد المسافرين الى منازل السعداء في هدي خاتم الانبياء كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد أربع مجلدات وهو كتاب عظيم جدا كتاب جلاء الافهام في ذكر الصلاة والسلام على خير الانام وبيان أحاديثها وعللها مجلد كتاب بيان الدليل على استغناء المسابقة عن التحليل كتاب نقد المنقول والمحك المميز بين المردود والمقبول مجلد كتاب اعلام الموقعين عن رب العالمين ثلاث مجلدات كتاب بدائع الفوائد مجلدان الشافية الكافية في الانتصار للفرقة الناجية وهي القصيدة النونية في السنة مجلد كتاب الصواعق المنزلة على الجهمية والمعطلة في مجلدات كتاب حادي الارواح إلى بلاد الافراح وهو كتاب صفة الجنة مجلد كتاب نزهة المشتافين وروضة المحبين مجلد كتاب الداء والدواء مجلد كتاب تحفة المودود في احكام المولود مجلد كتاب مفتاح دار السعادة مجلد ضخم كتاب اجتماع الجيوش الاسلامية على غزو الفرقة الجهمية مجلد رفع اليدين في الصلاة مجلد نكاح المحرم مجلد تفضيل مكة على المدينة مجلد نكاح المحرم مجلد تفضيل مكة على المدينة مجلد فضل العلم مجلد عدة الصابرين مجلد كتاب الكبائر مجلد حكم تارك الصلاة مجلد كتا ب نور المؤمن وحياته مجلد كتاب إغمام هلال رمضان التحرير فيما يحل ويحرم من لباس الحرير جوابات عابدي الصلبان وأن ما هم عليه من دين الشيطان بطلان الكيمياء من اربعين وجها مجلد الفرق بين الخلة والمحبة ومناظرة الخليل لقومه مجلد الكلم الطيب والعمل الصالح مجلد لطيف الفتح القدسي التحفة المكية كتاب امثال القرآن شرح الاسماء الحسنى أيمان القرآن المسائل الطرابلسية ثلاث مجلدات الصراط المستقيم في أحكام أهل الجحيم مجلدان كتاب الطاعون مجلد لطيف توفي رحمه الله تعالى وقت عشاء الاخرة ليلة الخميس ثالث عشرين رجب سنة احدى وخمسين وسبعمائة وصلي عليه من الغد بالجامع عقب الظهر ثم بجامع جراح ودفن بمقبرة الباب الصغير وشيعه خلق كثير ورويت له منامات كثيرة حسنة رضي الله عنه وكان قد رأى قبل موته بمدة الشيخ تقي الدين رحمه الله تعالى في النوم وسأله عن منزلته فأشار إلى علوها فوق بعض الاكابر ثم قال وأنت كدت تلحق بنا ولكن انت الان في طبقة ابن خزيمة. ثم قال ابن رجب قرىء على شيخنا الامام العلامة ابي عبد الله محمد بن أبي بكر بن ايوب و أنا اسمع هذه القصيدة من نظمه في اول كتاب صفة الجنة وذكر بعض الميمية المشهورة وقال الحافظ السخاوي في حقه العلامة الحجة المتقدم في سعة العلم ومعرفة الخلاف وقوة الجنان المجمع عليه بين الموافق والمخالف وصاحب التصانيف السائرة والمحاسن الجمة.

الاثنين، 18 فبراير 2019

جوهر العقيدة النصرانية

جوهر العقيدة النصرانية

سنوضح في هذه السطور القادمة مفهوم الألوهية في العقيدة النصرانية التي تمثل الركن الركين في عقيدتهم وأصل الإيمان عندهم سنناقش ذلك مراعين إتخاذ كل طرق البحث العلمي حتى يتسنى لنا إظهار هذه العقيدة للناس جميعا ولإقامة الحجة عليهم ولدحض شبهاتهم التي بها يدافعون عن عقيدتهم ويذبون عن أنفسهم براثن الكفر والالحاد وينفونه عنهم بالرغم من أنهم وحلوا في الكفر وغرقوا في براثن الوثنية اللادينية واستقوا من عقائد الوثنيين من البوذية وغيرها والفلسفة الإغريقية الوثنية ماجعلوا منه دينا وثنيا الله سبحانه وتعالى شأنه منه برئ وعيسى منه برئ.

جوهر العقيدة النصرانية
إن أصول العقيدة النصرانية تتخلص فيما يسمونه بالأمانة الكبيرة وهذا نصها: { نؤمن بالله الواحد الأب ضابط الكل مالك كل شئ مانع مايرى وما لايرى وبالرب الواحد يسوع بن الله الواحد بكر الخلائق كلها الذي ولد من أبيه قبل العوالم كلها وليس بمصنوع اله حق من إله حق من جوهر أبيه الذي بيده أتقنت وصار إنسانا وحبل به وولد من مريم البتول وصلب أيام ( بيلاطس الملك ) ودفن وقام في اليوم الثالث ( من هذا المنطلق لهذه العقيدة عندهم عيد يسمى بعيد القيامة أي قيام المسيح بعد صلبه وللأسف الشديد أصبح المسلمين يوالون أعداء الله وعقيدتهم تفرض عليهم معاداتهم فالمولاة والمعاداة والحب في الله والبغض في الله هو الركن الركين في العقيدة الاسلامية ومن هدى المسلم أن يخالفهم ولا يعيد عليهم ولا يهنئهم ولا يشاركهم عيدهم بأي حال من الأحوال ) كما هو مكتوب وصعد إلى السماء وجلس عـن يمين أبيه مستعد للمجئ تارة أخرى للقضاء بين الأحياء والأموات . ونؤمن بروح القدس المحيي المنبثق من أبيه الذي بموقع الأب والابن يسجد له ويمجد الناطق بالأنبياء وبكنيسة واحدة مقدسة رسولية وبمعبودية واحدة لمغفرة الخطايا وتترجى قيامة الموتى والحياة والدهر العتيد آمين } .
- لقد قرر هذه العقيدة {318} أسقفا اجتمعوا بمدينة يذقية في عهد قسطنطين عام 325م وفي عام 381م زادوا فيها مايلي: { والأب والابن وروح القدس هي ثلاثة أقانيم وثلاثة وجوه وثلاثة خواص توحيد في تثليث في توحيد كيان واحد بثلاثة أقانيم إله واحد جوهر واحد طبيعة واحدة } .
ويجب أخي القارئ معرفة أن هذه المجامع التي انشئت بعد ثلاثمائة سنة من حياة المسيح ماهي إلا مصنعا لإنتاج الآلهة وتحريف الدين ليرضى أهل الغنى والضلال من الملوك الوثنيين الذين فرضوا الوثنية على الديانة المسيحية ووصمها بهذه الوثنية الالحادية الكافرة ويجب معرفة أن المسيحية الحقة لم تستمر إلا ثلاثمائة سنة بعد رفع نبيهم على عقيدة التوحيد الخالص والحنفية السمحة ثم بعد هذه الفترة عقدوا المجمع الأول وألهوا المسيح عليه السلام وفي المجمع الثاني ألهوا مريم عليها السلام وفي المجمع الثاني عشر منحوا الكنيسة حق الغفران ( حق الغفران يذكرنا بصكوك الغفران في القرون الوسطى التي ظهرت في عهد مارتن لوثر أثناء عصور الظلام والفساد والطغيان الذي كان يصدر عن الكنيسة مما أدى إلى تكوين مناخ جيد لميلاد العلمانية اللادينية وإنفصال الدولة عن الكنيسة ) والحرمان ولها أن تمنح ذلك لمن تشاء من رجال الكهنوت والقساوسة وفي المجمع العشرون قرروا عصمة البابا . . . . . . . . . . الخ.

حول الامانة الكبرى وقفة مع العقل
لقد جاء في الامانة الكبرى التي هي الركن الركين في العقيدة النصرانية : ان الاب يعني الله صانع الكل لما يرى وما لا يرى وجاء فيها ان الابن يعني عيسى خالق كل شيئ فاذا كان الله صانع كل شيئ فما الذي خلقه عيسى ؟ واذا كان عيسى خالق كل شيئ فما الذي خلقه الله ؟ انه التناقض العجيب الذي تذهل منه العقول وكيف يكون عيسى قديم لا اولية لوجوده مع انه عندهم هو ابن الله والابن لابد من ان يكون ابوه اقدم منه ؟ وهل يوجد الابن مع الاب وكيف ؟!! واذا كان المسيح هو الله بعينه فكيف يكون ابن وفي نفس الوقت هو اب ؟ واذا كان المسيح غير الله فلماذا يحتمل خطيئة لم يفعلها هو ؟ الا يعتبر هذا ظلم من الخالق ؟ ثم الم يكن من العدل ان يحيي الله ادم ثم يجعله يصلب ليتحمل عقوبة خطيئته ؟
ثم اما كان الله قادرا على مغفرة ذنب ادم دون الحاجة الى تلك الخرافات المضحكة , ثم ما ذنب البشرية الذين دخلوا في سجن ابليس قبل صلب المسيح في شيئ لم يفعلوه ؟ ثم اذا كان الذي صلب ( الله ) صلب عن طيب خاطر كما يقولون فلماذا كان يصيح ويستغيث ؟ وهل يكون الها من يصيح ويستغيث ولا يستطيع تخليص نفسه من اعدائه ومخالفيه ؟.
ثم لماذا يستحق الصليب هذا التعظيم والعبادة ولا يستحق الاهانة لانه كان الاداة في صلب الهكم كما تزعمون ( علما ان السيد المسيح عند رجوعه قبل قيام الساعة كما اخبر القران والحديث اول ما يفعله هو تكسير الصليب والدعوة الى الاسلام ) فان قلتم لانه لامس جسد المسيح , قلنا لكم صليب واحد لمس جسد المسيح ؟ وهل ملايين الصلبان الحديدية التي تصنعونها اليوم لمست جسد المسيح ؟ واذا كانت الامانة التي هي جوهر عقيدتكم تنص على ان الاله مات ثلاثة ايام فمن الذي احياه بعد ذلك ؟ واذا كان المسيح بيده ارزاق العالم فمن تولى شؤون العالم خلال مدة موته ؟ انه يوجد لدينا العديد من الاسئلة لا يجاب عنها الا بالفرار منها والغاء العقل نهائيا ولنا سؤال اخير هل اليهود صلبوا الرب برضاه ام بغير رضاه ؟ فان كان برضاه فيجب ان تشكروهم لانهم فعلوا ما يرضي الرب , وان كان صلبوه بغير رضاه فاعبدوهم لانهم غلبوا الرب وصاروا اقوى منه لان القوي احق بالعبادة من الضعيف , كما قال الشاعر :
عجبا لليهود والنصارى              والى الله ولدا نسبوه
اسلموه   لليهود  و قالوا           انهم من بعد قتله صلبوه
فلئن كان ما يقولون حقا             فسلوهم اين كان ابوه
فاذا   كان   راضيا   باذاهم       فاشكروهم لاجل ما صنعوه
واذا كان ساخطا غير راضي          فاعبدوهم لانهم غلبوه
فهل بعد الحق الا الضلال , فهل يعقل لنا ان ننادي كما ينادون اليوم يوحدة الاديان وان كل الاديان على حق وان يتخير الانسان فيما بينها ؟ وقد وضح الله طريق المؤمنين ومنهاج السالكين فقال : (( وان هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله )) . وقال عليه الصلاة والسلام بعد ان خط خطا مستقيما وعلى جنبيه خطوط عن يساره ويمينه وقال ان هذا الخط المستقيم هو طريق الحق والسبل التي على جنبيه هي سبل الباطل وعلى راس كل طريق منها شيطان يدعوا المسلم ليحرفه عن طريقه المستقيم او كما قال . فعليك اخي المسلم ان تعرف طريق الحق وتترك السبل التي تفرق بك عن سبيل الله الى طريق الباطل والغي , بعد ان عرفت ان دينك هو الدين الحق وان ما سواه هو الباطل .
 
عقيدة الخلاص ولماذا يؤمنون ويقنعون بها
إن القاعدة التي تنطلق في الكنيسة لعامة الناس أنه لا تسأل فتطرد أو تعترض فتهلك فهم عليهم أن يطبقوا ما يلقنهم به قساوستهم وإن خالف العقل حتى أن بعض القساوسة يرددون دون فهم فكيف يستطيع إقناع النصراني بهذه العقيدة وهو نفسه لم يستطع إقناع نفسه وهذا نص عقيدة الخلاص التي يسلموا بها فعليك أن تناقشها بعقلك وروحك هل هذه عقيدة؟!!! .
أن من يؤمن بهذه العقيدة يتخلص من الآثام التي ارتكبها وأن من لا يؤمن بها فهو هالك لا محالة .
ويقولون أن آدم بعد أن أكل من الشجرة صار كل من يموت من ذريته يذهب إلى سجن إبليس في الجحيم وذلك حتى عهد موسى ثم إن الله عز وجل لما أراد رحمة البشرية وتخلصها من العذاب إحتال على إبليس فنزل عن كرسي عظمته والتحم ببطن مريم ثم ولدته مريم حتى كبر وصار رجلا يقصد (عيسى) فمكن اعداءه اليهود من نفسه حتى صلبوه وتوجوا رأسه بالشوك وسمرو يديه ورجليه على الصليب وهو يتألم ويستغيث إلى أن مات ثلاثة أيام ثم قام من قبره وارتفع إلى السماء وبهذا يكون قد تحمل خطيئة آدم إلا من أنكر حادثة الصلب أو شك فيها .
فهل يعقل لأحد أن يصدق هذه الخرافات فإنهم الضالين كما وصفهم القرآن الكريم في محكم آياته .
لماذا قررت المجامع ألوهية عيسى؟
إن المجامع النصرانية التي ظهرت بعد ثلاثمائة سنة من رفع المسيح ماكانت إلا هيئة ومصنع لإصدار الأوامر وإفساد المسيحية وتأليه عيسى وأمه وعصمة البابا ورجال الكنيسة كما تقدم ولقد وضعوا أسبابا بها يبررون ألوهية عيسى وسنرد عليها إن شاء الله في حينه وهي:
1- ورود نصوص في أناجيلهم المحرفة التي نقلها بولس اليهودي .
2- إحياءه الموتى .
3- ولادته من غير أب .
ويجب ملاحظة أن إنجيل يوحنا لم يكتب إلا بعد حوالي ستين عاما من رفع المسيح فمثل هذا كيف يحفظ ما قاله المسيح مع العلم بأنهم قد أخذوا أغلب مافي إنجيل يوحنا من رسائل بولس اليهودي فكيف تقبل رسائل مثل هذا الرجل الذي كفره البابا ( إنجيل برنابا أصدر البابا أمرا بعدم تداوله (قبل ظهور الاسلام) بين النصارى لاحتوائه على التوحيد والكثير من الأشياء التي تتفق مع الاسلام والبشارة الحقيقة بمحمد عليه السلام وقد إكتشف هذا الإنجيل وطبع وهو أقرب الأناجيل للحقيقة ) في مقدمة إنجيله ولقد جاء في دائرة المعارف الفرنسية التي كتبها غير مسلمين أن إنجيل يوحنا ومرقص من وضع بولس اليهودي وجاء في دائرة المعارف الكبرى التي اشترك في تأليفها أكثر من 500 باحث من غير المسلمين أنهم أكدوا وقوع التحريف والتزوير في الأناجيل واعتبروا قصة الصلب ومافيها من تعارض وتناقض أكبر دليل على ذلك كما أكدوا أن كاتبي هذه الأناجيل قد تأثروا بعقائد البوذية والوثنية القديمة (كما سيأتي تفصيله فيما بعد) .
ولقد كانت الأدلة الواهية التي بها ألهوا عيسى ناتجة عن قصور إدراكهم والفهم الخاطئ في تأويل النصوص .
فلقد اخطأوا في فهم فقرات من الكتاب المقدس مثل ماجاء في سفر إرمياء النبي وهو يتحدث عن ولادة المسيح ( في ذلك الزمان يقوم لداود ابن هو ضوء النور . . . إلى قوله ويسمى الاله ) .
فانهم يفهمون من ذلك ان هذا النبي اقر بالوهية المسيح ومثل هذا النص ان صح عن نبي من الانبياء انما يقصد بذلك ان يحكي عن شيئ سوف يقع في المستقبل ( من الغيبيات ) ولا يقصد انه يقر ذلك , ومعنى النص انه سيقوم ولد من نسل داود يدعو الناس الى الدين ويؤيده الله بالمعجزات ( كاحياء الموتى وابراء الاعمى والابرص باذن الله ) فيطلق عليه اسم الاله !!. فهذا مجرد تنبؤ بشيئ سيحدث في المستقبل , ولقد حدث فعلا فارسل الله هذا الولد من نسل داود وايده بالمعجزات ولقد سمي بالاله بعد ذلك مما يدل على تحقق النبوة , وليس دليلا على الوهيته , ومما يؤيد ذلك ما جاء في مزمور داود ان الله عز وجل قال لداود عليه السلام انه ( سيولد لك ولد ادعى له اب ويدعى لي ابن , اللهم ابعث جاعل السنة ( اي محمد صلى الله عليه وسلم ) كي يعلم الناس انه بشر ) . فانهم يستدلون بذلك على ان الكتب المقدسة اشارت الى ان المسيح ابن الله , وانما المراد منها الاخبار عما سيقع في المستقبل , وفعلا بعث الله هذا الولد من نسل داود وادعى الناس انه ابن الله ثم ارسل الله صاحب السنة وهو محمد صلى الله عليه وسلم الذي بين لهم انه بشر واقام الحجة عليهم وبهذا تحققت النبوة بضلال هؤلاء الناس الذين الهوا المسيح وجعلوه ابنا لله بغيا وعدوانا وبعد ذلك كله ارسل الله خاتم النبيين الذي وضح لهم ان الباطل ما كانوا يفعلون وان عيسى عبد الله ورسوله وكلمته القاها الى مريم وروح منه .
 
نموذج لجهل أصحاب المجامع
مما يدل على جهلهم ما نقله سعيد بن البطريق عما حدث في المجمع الثالث حيث اجتمع الوزراء والقواد الى الملك وقالوا : ان ما قاله الناس قد فسد وغلب عليهم ( آريوس ) و ( اقدانيس ) فكتب الملك الى جميع الاساقفة والبطارقة فاجتمعوا في القسطنطينية فوجدوا كتبهم تنص على ان الروح القدس مخلوق وليس باله فقال بطريق الاسكندرية : ليس روح القدس عندنا غير روح الله , وليس روح الله غير حياته فاذا قلنا ان روح الله مخلوقة فقد قلنا ان حياته مخلوقة واذا قلنا حياته مخلوقة فقد جعلناه غير حي وذلك كفر . فاستحسنوا جميعا هذا الراي ولعنوا ( آريون ) ومن قال بقولته هذه , واثبتوا ان ( روح القدس اله حق من اله حق ثلاثة اقانيم بثلاثة خواص) !!.
ولقد قال البوصيري :

جعلوا الثلاثة واحدا ولو اهتدوا      لم يجعلوا العدد الكبير قليلا
يقول الاستاذ عثمان القطعاني تعليقا على هذا الجهل الشنيع ما نصه : لقد ورد بالقران والسنة النبوية ان المسيح روح الله وذلك كقوله تعالى عن جبريل (( فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا )) وقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من شهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله وان عيسى عبد الله ورسوله وكلمته القاها الى مريم وروح منه دخل الجنة ) .
وقد قام علماء المسلمين بتوضيح هذه النصوص لازالة ما يلبس من الخطأ في الفهم , فقالوا : ان الله عز وجل منزه عن الامتزاج باي مخلوق .
والامتزاج هو الحلول والاتحاد , الذي يمثل اساس النصرتنية , حيث قالوا بحلول الله في جسد عيسى عليه السلام وهو ما بنى الصوفية عليه اعتقادهم حيث يجعلون الله يحل في كل شيئ , وان الاقطاب تصير الهة على الارض ويعتبر من كمال التوحيد عند الصوفية اعتقاد ان الله يحل في كل شيئ .(( تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا )) .
وتضاف كلمة روح القدس وروح منه الى الله ليس لاتحادها به , وانما نسبة تشريف فهي اضافة تشريف وليست تبعيض ( اي جزء منه ) كما يقال ناقة الله وبيت الله . . . الخ . فمن المعلوم انه ليس المراد من ناقة الله : الناقة التي يركبها الله , وبيت الله ليس بمعنى البيت الذي يسكنه الله . فروح الله اي روح من الارواح التي خلقها الله , واضيفت اليه بقصد التشريف كقوله تعالى : (( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى )) يقصد به اضافة تشريف
 
حــول حــادثــة الــصــلب
لقد عرفت اخي القارئ مما تقدم ان دائرة المعارف الكبرى التي قام بتاليفها علماء غير مسلمين اكدت على وجود التزوير والتلفيق في الاناجيل , وتزويد وتلفيق حادثة الصلب وما جاء فيها من متناقضات , وسنلقي الضوء في هذه السطور على بعض الجوانب لاظهار هذا التناقض . فقد جاء في الانجيل ان عيسى عندما وثب اليهود عليه ليقتلوه قال : ( قد جزعت نفسي الان فماذا اقول يا ابتاه سلمني من هذا الوقت ) كما جاء انه عندما رفع على خشبة الصلب صاح صياحا عظيما وقال : ( يا إلهي لما سلمتني ) ؟.
يقول عثمان القطعاني : إن هذه النصوص تلزم النصارى بخيارين لا ثالث لهما : اما ان يكون حادث الصلب غير صحيح وبالتالي تكون الاناجيل ليس كل ما فيها صحيح ويترتب على ذلك ابطال خرافة الفداء . وهي الاصل لدين النصارى . واما ان تكون حادثة الصلب صحيحة فيكون المسيح ليس باله لانه جعل يصيح صياحا عظيما ويقول : يا إلهي . ويستغيث منهم فكيف يكون اله ويستغيث باله اخر ؟ وكيف يكون خالق ويغلبه مخلوق ؟ واذا كان اله فمن هو الاله الاخر الذي يدعوه ؟ , واذا قالوا ان الذي قتل هو الجزء البشري " الناسوت " فكيف يعيش الاله بجزء واحد فقط فاصبح الاله غير كامل , قد قال الشاعر : 
أعباد عيسى لنا عندكم      سؤال عجيب فهل من جواب ؟
إذا كان عيسى على زعمكم      الها قديرا عزيزا يهاب
فكيف اعتقدتم بأن اليهود      أذاقوه بالصلب مر العذاب
وكيف اعتقدتم بأن الاله      يموت ويدفن تحت التراب ؟!
بالله عليك ايها القارئ الكريم المنصف هل يحتار من كان له عقل بأن هذا كذب ؟ وهل تريد كفرا اكثر من الذين جعلوا المخلوق يقتل الخالق ؟! .
ولقد اعترف النصارى ضمنا بتكذيب حادثة الصلب في الاناجيل عندما عقدوا مجمعا في سنة 1950 م قرروا فيه تبرئة اليهود من دم المسيح ؟ مع ان الاناجيل تذكر انهم وثبوا على المسيح كما تقدم ! فهل تريد تناقضا بعد كون المسيح قادرا على كل شيئ وكونه عاجزا عن حماية نفسه ؟. 
مع القرآن الكريم وموقفه من هذه العقيدة
إن القران الكريم اثبت بطلان ما عليه النصارى من عقيدة التثليث وتأليه المسيح وقولهم انه ابن الله وغير ذلك الكثير كما تقدم .
فقال تعالى : (( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة )) . وقال عن الحلول والتحاد الذي اخذه النصارى من الوثنية القديمة فكان اساس دينهم وبداية التخبط في الغي والضلال : ((لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح عيسى ابن مريم )) .
وقال تعالى في نسب عيسى الى الله وجعله ابنا لله : (( وقالوا اتخذ الرحمن ولدا لقد جئتم شيئا ادا * تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الارض وتخر الجبال هدا ان دعوا للرحمن ولدا * وما ينبغي ان يتخذ الرحمن ولدا * إن كل من في السموات والارض إلا أتي الرحمن عبدا * لقد أحصاهم وعدهم عدا )) .
وقال تعالى : (( ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى امرا فإنما يقول له كن فيكون )) .
ورد القرآن على اعتقادهم ان خلق عيسى من ام بلا اب دليل على الوهيته فقال القران ان عيسى مثل ادم قد خلقه الله من تراب بدون اب ولا ام كما خلق حواء من ادم بدون ام , فالله اذا اراد ان يخلق شيئا انما يقول له كن فيكون : (( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون )) .
كما رد القرآن الكريم على ألوهية عيسى وأمه واثبت انه لا دخل لعيسى وامه فيما يدعونه عليهما فقال تعالى : (( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم ءانت قلت للناس اتخذوني وامي الهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي ان اقول ما ليس لي بحق ان كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا اعلم ما في نفسك انك انت علام الغيوب ما قلت لهم إلا ما امرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت انت الرقيب عليهم وانت على كل شيئ شهيد )) .
فعيسى وامه لم يطلبا من النصارى عبادتهم وقد تبرأ منهم عيسى وامه كما تقدم . فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من رضي ان يعبد من دون الله دخل النار ) ولكن عيسى ابن مريم وامه لم يرضيا بعبادتهم من دون الله كما ذكرت الايات .
كما ان عيسى عليه السلام تبرأ من قومه ووكل امرهم بعد رفعه إلى الله فهو الشهيد عليهم (( فلما احس عيسى منهم الكفر قال من انصاري الى الله قال الحواريون نحن انصار الله امنا بالله واشهد بانا مسلمون * ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين )) والشاهدين هم المسلمون اتباع خاتم الانبياء لكونهم اقاموا الحجة عليهم وبرءوا عيسى من هذه المفتريات ودعوا الى عبادة الله وحده وبغض ما سواه من الالهة الباطلة واتباع الحق .
كما ان الله سبحانه وتعالى اثبت بنفسه عدم الوهية عيسى بالاضافة الى ما سبق من الادلة وانه ناقص وبشر ولا يستحق ان يرتفع ويرقى الى مرتبة الالوهية فهذا انسان لم ما للانسان ويخضع لما يخضع له الانسان فهو يأكل ويشرب وبالتالي فعليه ان يلبي نداء الطبيعة ويتغوط وغير ذلك مما يلزم الانسان في معيشته .
ومن كان حاله هذا فلا يرقى لان يكون اله لان الله لا ياكل (( وهو يطعم ولا يطعم )) .
قال تعالى : (( ما المسيح ابن مريم الا رسول قد خلت من قبله الرسل وامه صديقة كانا ياكلان الطعام )) .
واخيرا اسرد لكم هذه الاية الكريمة لتكون حسن الختام في هذا الشأن وليتضح الحق ويزهق الباطل .
قال تعالى : (( لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني اسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من انصار لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلالثة وما من اله الا اله واحد وان لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب اليم )) .

الثلاثاء، 5 فبراير 2019

إنجيلُ الدَّيدَاكِي

إنجيلُ الدَّيدَاكِي

The Didache or Teaching of the Apostles


أي تعليم المسيح للأمم بواسطة الاثنى عشر رسولاً . اكتُشفت هذه الوثيقة في مخطوط يوناني وحيد عام 1871 ميلادية . ويعود تاريخ تدوينها إلى نهاية القرن الأول الميلادي أو بداية الثاني ، ويُظن أنها أقدم من إنجيل يوحنا .

محتوياتها :
يحتوي الديداكي على ستة عشر أصحاحاً هي:
(أ‌) الأصحاح (1 – 6 ): السلوك المسيحي (الطريقان)
(ب) الأصحاح ( 7 – 10 ): وهو القسم الليتورجي أي الطقسي ويشمل الحديث عن المعمودية (الأصحاح 7)، الصوم والصلاة (الأصحاح 8) ، وليمة الأغابي وكسر الخبز (الأصحاحان 10،9 )
(ج) الأصحاحان (10 – 11): الرتب الكنسية
(د) الأصحاح (16): انتظار مجئ الرب




01 الأصحاح الأول :


1- يوجد طريقان ، واحد للحياة ، وواحد للموت ، والفرق بين الطريقين كبير.
2- أما طريق الحياة فهو: أولاً أن تحب الله خالقك ، ثانياً أن تحبَ قريبك كنفسك ، وكل ما لا تريد أن يفعل بك ، لاتفعله أنت أيضاً بآخر .
3- إن تعليم هذه الأقوال هو: باركوا لاعنيكم ، وصلوا لأجل أعدائكم ، وصوموا لأجل مضطهديكم ؛ لأنه أي فضل لكم إن أحببتم الذين يحبونكم؟ أليس أن الأمم تعمل هكذا؟ أما أنتم فأحبوا مبغضيكم ؛ فلا يكون لكم عدو .
4- امتنعوا عن الشهوات الجسدية اللَحميّة . من لطمك على خدك الأيمن ؛ فحول له الآخر . فتكون كاملاً . ومن سخرك ميلاً واحداً ؛ فامش معه اثنين. إن أخذ واحد ثوبك، فأعطه رداءك أيضاً. وإن أخذ الذي لك؛ فلا تطالبه لأنك لاتقدر .
5- كل من سألك فأعطه ، ولا تطالبة؛ لأن الآب يريد أن يعطي الجميع من نعمه . طوبى لمن يعطي حسب الوصية ، فإنه يكون بلا لوم ، والويل لمن يأخذ ؛ لأنه إن كان أحد يأخذ وله احتياج سيكون بريئاً، أما الذي ليس له احتياج فسيعطى حساباً لأي سبب أخذ ولأي غرض ، وسيكون في ضيق ، ويؤلم بسبب ما عمله . ولن يخرج من هناك حتى يوفي الفلس الأخير .
6- وبخصوص هذا فقد قيل : لتعرق صدقتك في يدك حتى تعرف لمن تعطيها

 

02 الأصحاح الثاني:

1- الوصية الثانية في التعليم:
2- لا تقتل ، لا تزن ، لا تفسد الصبيان ، لا تُبغِ ، لا تسرق ، لا تمارس السحر ، لا تسمِّم أحداً ، لا تقتل جنيناً في البطن ، ولا تقتل طفلاً مولود ، لا تّشْتَه ما للقريب .
3- لا تحنث ، لاتشهد بالزور ، لا تنُمَّ ، ولا تتذكر ما لق بك من الإهانة .
4- لا تكن ذا رأيين ولا لسانيين ؛ لأن اللسان المزدوج هو فخ الموت .
5- لا يكن كلامك كذباً ولا باطلاً ، بل ممتلئاً عملاً .
6- لا تكن طمَّاعاً ولا خاطفاً ولا مرائياً ولا شريراً ولا متكبراً ، ولا تنوي شراً ضد قريبك .
7- لا تُبْغض أحداً بل وَبِّخ بعضاً وصلِّ للبعض الآخر ، وأحبب البعض أكثر من نفسك

 

03 الأصحاح الثالث:

1- يا بُنيَّ ، اهرب من كل شر ومن كل مايشبهه.
2- لا تكن غضوباً ؛ فالغضب يقود إلى القتل ، ولا تكن حسوداً ولا مخاصماً ولا شرساً ؛ لأن من كل هذه يتولد القتل .
3- يا بُنيَّ ، لا تَشْتَهِ ، لأن الشهوة تقود إلى الزنى ، ولا تكن قبيح الكلام ولا متعالي العين ؛ لأنه من كل هذه تتولد أنواع الزنى .
4- يا بُنيَّ ، لا تكن متفائلاً بالطير ؛ لأن ذلك يقود إلى عبادة الأوثان ، ولا تكن راقياً ولا منجماً ، ولا تمارس عادات التطهر الوثنية ولا ترغب أن تنظرها أو تسمعها ؛ لأن من هذه كلها تتولد عبادة الأوثان .
5- يا بُنيَّ ، لا تكذب ؛ لأن الكذي يقود إلى السرقه ، ولا تكن محباً للمال ولا للمجد الباطل ؛ لأن من هذه جميعاً تتولد السرقات .
6- يا بُنيَّ ، لا تكن متذمراً ؛ لأن التذمر يقود إلى التجديف ، ولا تكن وقحاً ، ولا سيئ الظن ، لأن من هذه جميعاً تتولد التجاديف .
7- كن وديعاً ، إذ إن الودعاء يرثون الأرض .
8- كن طويل الأناة ورحيماً ومسالماً وهادئاً وصالحاً ومرتعداً دائماً من الكلمات التي سمعتها .
9- لا ترفع ذاتك ، ولا تزهو بنفسك ، ولا تُعاشر المتكِّبرين ، بل ليكن ترددك على الأبرار والمتواضعين .
10- تقبَّل كل ما يحدث لك على أنه خير . عالماً أنه لا يحدث شئ بدون الله.



04 الأصحاح الرابع:

1- يا بُنيَّ ، اذكر ليلاً ونهاراً من يكلمك بكلام الله ، أكرمه كَرَبٍّ ، لأنه حيث تُقال كلمات الربوبيّة هناك يكون الرب .
2- اجتهد كل يوم في طلب لقاء القديسين لترتاح بكلماتهم.
3- لا تسبب انشقاقاً ، لكن طّد السلام بين المتخاصمين ، احكم بعدل ولا تحابي الوجوه في التوبيخ على الزلاّت .
4- لا تكن مرتاباً هل يكون الأمر أم لا ؟
5- لا تبسط يدك عن الأخذ وتقبضها عن العطاء .
6- أعط مما تملك من تعب يديك كفارة عن خطاياك .
7- لا تتردد في العطاء ، وإذا أعطيت لا تتذمر ، لأنك ستعلم من هو المكافئ الصالح .
8- لا ترد المحتاج ، واشرك اخاك في كل ما هو لك ، ولا تقل عن شئ إنه خاص بك ؛ لأنه إن كنتم شركاء فيما هو أبدي ، فكم بالحريِّ فيما هو فَانٍ .
9- لا ترفع يدك عن ابنك أو ابنتك ، بل علِّم منذ الحداقة مخافة الله .
10- لا تنتهر بمرارة عبدك أو أمتك اللذين يترجيان نفس الإله ؛ لئلا يفقدا مخافة الله ؛ لأنه لم يأت ليدعو بحسب الوجوه بل مَن هيّأهم الروح .
11- أما أنتم أيها العبيد ، فاخضعوا لساداتكم كمثل الرب في توقيرٍ وخوفٍ .
12- ابغض كل رياء وكل ما لا يرضى الرب .
13- لا تترك وصايا الرب ، بل احفظ ما تسلمته بدون زيادة ولا نقصان .
14- اعترف بزلاتك في الكنيسة ، ولا تقرب صلاتك بضمير شرير . هذا هو طريق الحياة

 

05 الأصحاح الخامس:

1- هذا هو طريق الموت – قبل كل شئ – إنه شرير ؛ ملئ باللعنة وأنواع القتل والزنى والشهوة والفجور والسرقة وعبادة الأوثان والسحر والتسميم والخطف وشهادة الزور والرياء والنفاق والغش والكبرياء والخبث والعجرفة والطمع والكلام البطال والحسد والوقاحة والتعالي والمباهاة وعدم المخافة .
2- مضطهدو الصالحين: كارهو الحق ، مبحو الكذب ، جاهلو مجازاة البر ، غير الملتصقين بالصلاح ولا الحكم العادل ، الساهرون ليس من أجل الغير بل الشر ، المبتعدون عن الوداعة والصبر ،محبو الأباطيل ، مضطهدو المجازاة ، الذين لا يرحمون الفقير ، ولا يتألمون مع المتألمين ، غير العارفين خالقهم ، قاتلو الأطفال ، مفسدو خليقة الله ، المعرضون عن المحتاج ، مقلقو المنكوب ، المحامون عن الأغنياء ، القاضون ظلماً على البائسين ، المرتكبون كل أنواع الخطايا ، ليتكم تنجون أيها الأبناء من هذه جميعاً .

 

06 الأصحاح السادس:

1- احذر ألاّ يضلك أحدٌ عن طريق هذا التعليم ، لأنه بذلك يعلمك فيما لا يخص الله .
2- إذا استطعت أن تحمل كل نِير الرب ؛ تكون كاملاً ، أما إذا لم تستطع ؛ فافعل ما تقدر عليه .
3- أما بخصوص الطعام ؛ فاحتمل ما تقدر عليه من صوم ، وتجنب جداً ما ذُبح للأوثان ؛ لأنها عبادة آلهة مائتة .

 

07 الأصحاح السابع:

1- أما بشأن العماد ، فعمدوا هكذا : بعدما سبقنا فقلناه ، عمدوا باسم الآب والابن والروح القدس ، بماءٍ جارٍ .
2- وإن لم يكن لك ماء جارٍ ، فعمد بماء آخر ، وإن يمكنك بماء بارد فبماء ساخن .
3- وإن لم يكن لديك كلاهما ، فاسكب ماءً على الرأس ثلاث مرات باسم الآب والابن والروح القدس .
4- قبل المعمودية ، ليصم المعمِّد والذي يعتمد ومن يمكنه ذلك من الآخرين وأوص الذي يعتمد ، أن يصوم يوماً أو يومين قبل المعمودية .

 

08 الأصحاح الثامن:

1- لا تقيموا أصوامكم مع المرائين ، فإنهم يصومون في اليوم الثاني والخامس من الأسبوع ، أما أنتم فصوموا اليوم الرابع ويوم الاستعداد .
2- ولا تصلوا كالمرائين ، بل كما أمر الرب في إنجيلة ، فصلوا هكذا:
أبانا الذي في السماء
ليتقدس اسمك
ليأت ملكوتك
لتكن مشيئتك
كما في السماء ، كذلك على الأرض
خبزنا الذي للغد ؛ أعطنا اليوم
واترك لنا ما علينا كما نترك نحن لمن لنا عليهم
ولا تُدْخِلْنا في تجربة ، لكن نجنا من الشرير
لأن لك القوة والمجد إلى الآباد .
3- هذا تصلون ثلاث مرات في اليوم.



09 الأصحاح التاسع:

1- فيما يخص بالإفخارستيا ، اشكروا هكذا:
2- أولاً بخصوص الكأس : نشكرك يا أبانا لأجل كرمة داود فتاك المقدسة ، التي عرّفتنا إياها بواسطة يسوع فتاك ، لك المجد إلى الآباد .
3- أما بخصوص كسر الخبز : نشكرك يا أبانا من أجل الحياة والمعرفة التي أظهرتها لنا بواسطة يسوع فتاك ، لك المجد إلى الآباد .
4- كما كان خذا الخبز المكسور منثورا فوق الجبال ، ثم جُمع فصار واحداً ، هكذا اجمع كنيستك من أقضاء الأرض إلى ملكوتك ؛ لأن لك المجد والقدرة بيسوع المسيح إلى الآباد .
5- لا يأكل أحد ولا يشرب من إفخارستّيتكم غير متعمدين باسم الرب ؛ لأن الرب قد قال بخصوص هذا : لا تعطوا القدس للكلاب .

 

10 الأصحاح العاشر:

1- بعد أن تمتلئوا ، اشكروا هكذا:
2- نشكرك أيها الآب القدوس ، من أجل اسمك القدوس الذي أسكنته في قلوبنا . ومن أجل المعرفة والإيمان والخلود التي عرّفتنا بها بواسطة يسوع فتاك ، لك المجد إلى الآباد .
3- أيها السيد الكلى القدرة ، خلقت كل الأشياء لأجل اسمك ، منحت الناس طعاماً وشراباً ليتمتعوا بها لكي يشكروك . أما نحن فمنحتنا طعاماً وشراباً روحيين ، وحياة أبدية بواسطة فتاك .
4- نشكركك قبل كل شئ ؛ لأنك قادر ؛ لك المجد إلى الآباد .
5- اذكر يا رب كنيستك لكي تنجيها من كل شر وتكمّلها في محبتك ، اجمعها تلك المقدسة من الريح الأربع إلى ملكوتك الذي أعددتة اهت ؛ لأن لك القدرة والمجد إلى الآباد .
6- لتأت النعمة ، وليمض هذا العلم ، أوصنا الإله داود ، من كان طاهراً ليتقدم ، ومن لم يكن كذلك فليتبين ماراناثا . آمين .
7- أما الأنبياء فدعوهم يشكرون بقدر مايريدون .

 

11 الأصحاح الحادي عشر:

1- لذلك من يأتيكم ويعلمكم بكل ما سبق فقيل : اقبلوه.
2- أما إذا حوّل المعلم نفسه التعليم بتعليم آخر للهدم ، فلا تسمعوا له.
3- أما بخصوص الرسل والأنبياء ، فاعلموا أنه وفقاً لتعليم الإنجيل يكون الأمر هكذا:
4- كل رسول يأتي إليكم ، اقبلوه كرب .
5- لا يبقى عندكم سوى يومٍ واحدٍ أو يومٍ آخر عند الضرورة ، فإن مكث ثلاثة أيام ، فهو نبي كاذب .
6- عندما يمضي الرسول ، فلا يأخذ شيئاً سوى خبز إلى أن يدرك مبيتاً ، أما إّا طلب دراهم فهو نبي كاذب .
7- وكل نبي يتكلم بالروح ، لاتجربوه ولا تدينوه ، كل خطيئة تُغفر ، أما هذه الخطيئة فلا تُغفر .
8- ليس كل نبي يتكلم بالروح هو نبي ، بل من له سلوك الرب ؛ فمن السلوك يُعرف النبي الكاذب والنبي الحقيقي .
9- وكل نبي يأمر بالروح أن تُهيأ مائدة ، لا يأكل منها . فإن أكل ، فهو نبي كاذب .
10- كل نبي معلّم الحق ، إن كان يعلّم ولا يعمل ، فهو نبي كاذب .
11- كل نبي حقيقي قد اختُبر ، ويعمل سر الكنبية في العالم ، ولا يعلّم بأن يعمل الكل مثلما يعمل هو ، فلا تدينوه ؛ لأن دينونته عند الله ، لأنه هكذا عمل أيضاُ الأنبياء الأقدمون .
12- كل من قال بالروح : أعطوني فضةٌ أو أشياء أخرى ، لا تسمعوا له . أما إذا قال بأن يعطيَ لآخرين محتاجين ، فلا تدينوه .

 

12 الأصحاح الثاني عشر:

1- كل من يأتي باسم الرب ، اقبلوه ، بعد اختباره ؛ تعرفونه ؛ لأنه سيكون لكم تمييز اليمين واليسار.
2- أما إذا كان الآتي عابر سبيل ، فساعدوه بقدر ماتستطيعون ، ولا يبق عندكم إلاّ يومين أو ثلاث إذا اقتضى الأمر .
3- أما إذا أراد أن يمكث عندكم ، وكان صاحب حرفة ،فليعمل ويأكل .
4- و‘ن لم تكن له حرفة فدبروه بفطنتكم ، فكيف يحيت بينكم مسيحي بدون عمل ؟
5- فإذا لم يُرِد أن يعمل ، فهو متاجر بالمسيح ؛ فاحذروه مثل هؤلاء .

 

13 الأصحاح الثالث عشر:

1- كل نبي حقيقي يريد الإقامة عندكم ، فهو مستحق طعامه .
2- وكذلك المعلم الحقيقي ، يكون مستحقاً هو أيضاً طعامه كفاعل .
3- لذلك تأخذ كل باكورة نتاج المعصرة والبيدر والبقر وأيضاً الغنم ، وتعطى الباكورة للأنبياء ؛ لأنهم رؤساء كهنتهم .
4- وإن لم يكن لكم نبي ، فاعطوا الفقراء .
5- وإن صنعت خبزاً ، فخذ الباكورة ةأعطها حسب الوصية .
6- كذلك إذا فتحت جرّة خمر أو زيت ، فخذ الباكورة وأعطها للأنبياء .
7- خذ باكورة الفضة والثياب وكل مقتناك بحسب تقديرك ، وأعطه حسب الوصية .

 

14 الأصحاح الرابع عشر:

1- عند اجتماعكم يوم الرب ، اكسروا الخبز واشكروا بعد أن تكونوا اعترفتم بخطاياكم ، ولكي تكون ذبيحتكم طاهره.
2- لا يجتمع معكم كل من له منازعة مع صاحبه حتى يتصالحا ، لئلا تتنجس ذبيحتكم .
3- لأن الرب قال: في كل مكان وزمان تُقرب لي ذبيحة طاهرة ، لأني ملك عظيم يقول الرب ، واسمي عجيب بين الامم .

 

15 الأصحاح الخامس عشر:

1- أقيموا لكم إذا اساقفة وشمامسة جديرين بالرب ، رجلاً ودعاء ، غير محبين للمال ، صادقين ، قد اختبروا ؛ لأنهم يخدمونكم خدمة الأنبياء والمعلمين .
2- فلا تحتقروهم ؛ لأنهم هم المكرّمون بينكم مع الأنبياء والمعلمين .
3- وبِّخروا بعضكم بعضاً ، لا بغضب بل بمودة ، بحسب الإنجيل . وإذا أهان أحدّ قريبه ، فلا تكلموه أو تصغوا إليه حتى يتوب .
4- اعملوا صلواتكم وصدقاتكم وجميع أعمالكم بحسب إنجيل ربنا .

 

16 الأصحاح السادس عشر:


1- اسهروا لحياتكم ، لا تنطفئ سُرُجكم ، لاتَرْتَخِ أحْقَاؤكم ، بل كونوا مستعدين ؛ لأنكم لا اعلمون الساعة التي فيها يأتي ربنا .
2- اجتمعوا كثيراً لبحث الأمور اللائقة لنفوسكم ؛ لأنه لا ينفعكم كل زمان وإيمان إن لم تكونوا كاملين في والوقت الأخير .
3- لأنه في الأيام الأخيرة يكثر الأنبياء الكذبة والمفسدون ، تتحول الخراف إلى ذئاب ، وتتحول المحبة إلى بغضة .
4- وإذ يزداد الإثم ، يبغضون ويضطهدون ويسلّمون بعضهم بعضاً ، وحينئذ يظهر مُضِل المسكونه كأنه ابن الله . ويصنع آيات وعجائب ، وتُسلّم الأرض إلى يديه ، ويقترف مخالفات لم تحدث مطلقاً منذ الدهر .
5- حينئذ يأتي الناس إلى محنة التجربة ، ويتشكك كثيرون ويهلكون ، والذين يصبرون في إيمانهم يخصلون من هذه اللعنة .
6- حينئذ تظهر علامات الحق ، أولاً : علامة انفتاح السماء ، ثم علامة صوت البوق ، وثالثاً قيامة الأموات .


7- ولكن ليس الكل ، بل كما قيل : يأتي الرب ومعه جميع القديسين .
8- حينئذ ينظر العالم الرب َ آتياً على سحاب السماء .

مقتطفات من الكتاب ----المقدس للاسف!!

مقتطفات من الكتاب المقدس ... للأسف !! 😓 بعض النصوص التى يعتقد النصارى أن الرب تكلم بها ، والتى يخجل أى عاقل من نسبتها للخالق سبحانه وتعا...