الأربعاء، 25 مارس، 2015

سمكة النصارى خروف

سمكة النصارى خروف
ربما من كثرة حديثنا عن خروف النصارى رب الأرباب وملك الملوك الذي سيهزمهم رؤيا 17: 14 (ولا نعلم من هم هؤلاء الذين سيحاربون الخروف وبالتالي سيهزمهم) , أصبحت ذو حساسية خاصة عند ذكر هذا الحيوان الجميل فحتى في حياتي الخاصة وعندما أشتري خروف العيد غالباً ما أستخدم الاسم الذي ورد في السنة وهو" الكبش" وأحيانا أستخدم المصطلح الدارج في العامية المصرية ألا وهو "الحولي"

لذلك فالمثل الشعبي المصري الشهير (بصلة المحب خروف) يآبى عقلي البسيط على ألا أتصور أن الخروف المقصود في المثل , هو خروف النصارى ملك الملوك

وعند النظر إلى هذا المثل أجده ينطبق على النصارى بشكل كبير , فربما بسبب محبة النصارى للشخصية الذهنية المعروفة لديهم باسم يسوع ,- وهي الصورة الذهنية المختلقة والمحرفة لنبينا عيسى ابن مريم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة و السلام – أرى أن محبتهم لهذه الصورة جعلتهم يصورونه بما يحط من قدره , وبذلك يرفعون من قدر المشبه به لأنه يشير إلى المشبه

ربما الأمر غير واضح فيوضحه المثال الذي تعرفونه جميعا ,

خشبة الصليب شيئ تافه وحقير , إنما لأنهم يظنون في ربهم أنه صلب عليها , فقد رفعوا من قدر الصليب بل وقدسوه بدلا من لعنه

والآن موعدنا مع رمز جديد لا تعلو قيمته كثيرا عن قيمة البصلة سالفة الذكر , إنما رفعوها إلى مرتبة الصليب في كونها تشير إلى الخروف رب الأرباب وملك الملوك الذي سيهزمهم !
Ichthys ســـمكة يســــــوع

Ichthys هي كلمة يونانية قديمة وكذا لاتنية تعني "السمكة" , وأصبحت تعني في الإنجليزية قوسين متقاطعين نهاياتهما في الطرف الأيمن متلاقيتان وفي الطرف الأيسر متقاطعتان , مما يعطي صورة جانبية لسمكة .

وقد استخدم هذا الرمز العصور الأولى للمسيحية كرمز سري أما الآن فيعرف هذا الرمز بـ "سمكة يسوع" وأحيانا يقال عليه "سمكة الماكريل المقدسة" نظرا للشبه الواضح بين هذه السمكة وسمكة الماكريل الشهيرة
والكلمة اليونانية Ichthys اعتبروها كلمة مركبة من الأحرف الإبتدائية للجملة التالية ( يسوع المسيح , ابن الرب المخلص)


الحرف الأول هو أول حرف في كلمة Iesous التي تعني يسوع
الحرف الثاني هو أول حرف في كلمة Christos التي تعني الممسوح
الحرف الثالث هو أول حرف في كلمة Theou التي تعني الرب
الحرف الرابع هو أول حرف في كلمة Huios التي تعني ابن
الحرف الخامس هو أول حرف في كلمة Soter التي تعني مخلص
السمكة في الأناجيل


السمكة ذكرت في عدة مواضع في الأناجيل لإعطاء معنى رمزي

متى 4
18
واذ كان يسوع ماشيا عند بحر الجليل ابصر اخوين سمعان الذي يقال له بطرس واندراوس اخاه يلقيان شبكة في البحر فانهما كانا صيادين.19 فقال لهما هلم ورائي فاجعلكما صيادي الناس.

متى 14
17
فقالوا له ليس عندنا ههنا الا خمسة ارغفة وسمكتان. 18 فقال ايتوني بها الى هنا.19 فامر الجموع ان يتكئوا على العشب.ثم اخذ الارغفة الخمسة والسمكتين ورفع نظره نحو السماء وبارك وكسر واعطى الارغفة للتلاميذ والتلاميذ للجموع.

متى 13
47
ايضا يشبه ملكوت السموات شبكة مطروحة في البحر وجامعة من كل نوع.

يوحنا 21
8
واما التلاميذ الآخرون فجاءوا بالسفينة لانهم لم يكونوا بعيدين عن الارض الا نحو مئتي ذراع وهم يجرّون شبكة السمك. 9 فلما خرجوا الى الارض نظروا جمرا موضوعا وسمكا موضوعا عليه وخبزا. 10 قال لهم يسوع قدموا من السمك الذي امسكتم الآن. 11 فصعد سمعان بطرس وجذب الشبكة الى الارض ممتلئة سمكا كبيرا مئة وثلاثا وخمسين.ومع هذه الكثرة لم تتخرق الشبكة.

متى 17
24
ولما جاءوا الى كفر ناحوم تقدم الذين ياخذون الدرهمين الى بطرس وقالوا أما يوفي معلمكم الدرهمين. 25 قال بلى.فلما دخل البيت سبقه يسوع قائلا ماذا تظن يا سمعان.ممن ياخذ ملوك الارض الجباية او الجزية أمن بنيهم ام من الاجانب. 26 قال له بطرس من الاجانب.قال له يسوع فاذا البنون احرار. 27 ولكن لئلا نعثرهم اذهب الى البحر وألق صنارة والسمكة التي تطلع اولا خذها ومتى فتحت فاها تجد استارا فخذه واعطهم عني وعنك

ولهذه السمكة علاقة باحداث اضطهاد النصارى في العصور الأولى , وكانت بمثابة الرمز السري الذي يعرف به النصارى بعضهم دونما يعلم ذلك المضطهدين

وتم إحيا هذا الرمز في القرن العشرين عام 1965
في هذا الوقت ظهر طلاب متأثرين بحرب فيتنام مشكلين تيار ضد المسيحية وناشرين لفكرة معاداة المسيحية وقاموا بنشر أفكارهم بين الطلاب تصدوا لرابطة الطلاب الإنجيليين في جامعة سيدني باستراليا حينها ظهر رمز "سمكة يسوع" كإشارة للمسيحية , وقام الطلاب الإنجيليين بطباعة الرمز في كل مكان بالجامعة ,ومن وقتها أنتشر الرمز بين الطلاب إلى أن خرج من الجامعة وأنتقل إلى الكنائس ومن ثم لجميع الناس

يستخدم النصارى الآن هذا الرمز في الملصقات خاصة على سياراتهم , وأنتشرت هذه الملصقات في عالمنا العربي حيث يجهل المسلمين أن للنصارى رمز غير الصليب , في اشارة أن النصارى يعيشون الآن عصر مطابق لعصر الإضطهاد , وأنا لا أعلم كيف لصاحب سيارة فارهة لا يركبها غالبية المسلمين أن يدعي أنه مضطهد ؟؟؟؟

الطريف أن الشباب المسلم في القاهرة أبتكروا ملصق مضاد لملصق النصارى فرسموا صورة سمكة قرش تلتهم الماكريل المسيحي , بل وأحيانا يكتب على جسم سمكة القرش "لا إله إلا الله , محمد رسول الله"
وكأنهم يبلغون النصارى رسالة , "حسنا إن كنتم تدعون الضعف , فلا مانع عندنا أن نكون نحن الأقوى"

وهناك سمكة أخرى أبتكرت في الغرب كردة فعل لملصقات النصارى , تسمى سمكة داروين نسبة للمفكر العلماني الشهير صاحب نظرية النشوء والإرتقاء وأن الإنسان أصله قرد , وهي نفس السمكة إنما رسم لها رجلين وكتب داخل السمكة اسم داروين , وكأنهم يقولون لهم" أن يسوع لم يخلق شيئاً إنما السمكة أتت من النشؤ والإرتقاء"

وهذا كان رد النصارى عليهم
....................................................................................
كتبة الاخ : sa3d

الأربعاء، 18 مارس، 2015

إفتحــــــوا مستشفى المجـــانين فوراً

إفتحــــــوا مستشفى المجـــانين فوراً
الحمد لله على نعمة العقل ندعوا الله أن يديمها علينا , بالطبع العنوان ملفت للنظر وستجد السبب أدناه ؟
لكن يجب أن أضع القاعدة قبل أن نبدأ فلمتفق عليه أن النصارى يقولون أن الله هو المسيح وأن المسيح هو الإبن وهو الله وان الروح القدس أيضا هو الله , والآب هو إله كامل والمسيح إله كامل والروح القدس إله كامل , وهم ليسوا ثلاثة آلهة كما هو واضح ولكنهم إله واحد , وإذا كان هذا قولهم فأقول :
أولاًً : النصارى يقولون أن الله تجسد ليكفر عن خطيئة آدم , وأن الله مات على الصليب ليحمل عنا خطيئة آدم , والنصارى كلهم مجتمعين على هذا الرأي فيكون الموضوع كالتالي :
الله أرسل الله ليموت الله على الصليب ليغفر للبشر خطيئة لم يرتكبوها في حق الله !!!
أو بصيغة أخرى : الله قتل الله ليرضي الله !!! شئ عجيب حقاًالله يريد أن يغفر للبشر خطيئة إرتكبها آدم فأرسل الله الله ليقتل الله على الصليب ليسامح الله البشر عن خطيئة إرتكبها أحد البشر في حق الله , فالله الله على العقل الذي يقبل بذلك .
اللـــــه قتل اللــــه ليرضي اللـــــه !!!!! 
ونقطة اخرى: أن الله الذي نزل من عرشه وتجسد في الله (اليسوع) ومات الله ودُفن الله .. فمن الذي أحياه من الموت ؟
!!!الله أحيا الله
ثانياً : النصارى مجتمعين على أن يسوع هو بن الله , وهو الله نفسه , وأن الروح القدس أيضاً هو الله , وأن يسوع الناصري الذي هو بن الله وهو الله في نفس الوقت قد ولد من مريم العذراء بالروح القدس فيكون الموضوع كالتالي :
الله حبل مريم العذراء لتلد الله !!!
فالله هو أبو نفسه وإبن نفسه وهو الذي حبل مريم العذراء لتلد نفسه !!!
وبصيغة أخرى : الله أبو الله بن الله , ماشاء الله على العقول .!!!
ثالثاً : الكتاب المقدس يقول في أعمال الرسل 10/38 هكذا :
Acts:10:38: يسوع الذي من الناصرة كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة الذي جال يصنع خيرا ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس لان الله كان معه. (SVD)
كما ترى الفقرة تقول يسوع الذي مسحه الله بالروح القدس وبما أن النصارى يعتقدون قطعاً أن الروح القدس هو إله كامل وأن المسيح هو إله كامل فيكون الموضوع كالآتي :
اللـــه مســح اللــه باللــــه !!!! 
ماشاء الله على العقول , إذا كان المسيح هو الله والروح القدس هو الله والله هو الله فيكون الله مسح الله بالله وسلمولي على بريسكليا وإستيفانوس وقبلوا بعضكم بقبلة مقدسة , لا تتعجل إنتظر
رابعاً : في قصة التعميد جاء في إنجيل لوقا 3/22 هكذا :
Lk:3:22 ونزل عليه ( أي المسيح ) الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا انت ابني الحبيب بك سررت (SVD) !!!
فيكون الموضوع كالتالي : يوحنا أثناء تعميده لله نزل الله على الله في شكل حمامة !!!!
لكن هنا كارثة فالنص يقول وكان صوت من السماء قائلاً ( أنت ابني الحبيب بك سررت !!! ) طبعاما كان فيه علامات تعجب بعد الصوت علامات التعجب دي من عندي أنا !!!!
الكارثة هنا أنه من المستحيل أن يسمع البشر صوت الله لأن يوحنا يقول في إنجيله 5/37 هكذا :
Jn:5:37: والآب نفسه الذي ارسلني يشهد لي.لم تسمعوا صوته قط ولا ابصرتم هيئته. (SVD)
إذا فالصوت الذي قال ( أنت ابني الحبيب بك سررت ) لم يكن صوت الله ولا صوت المسيح ولا صوت الروح القدس ( الحمامة ) , فصوت من هذا ؟ 
والله لم يجب أحد على ذلك !!!!
خامساً : جاء في إنجيل يوحنا 1/1 هكذا :
Jn1: في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. (SVD)
فيكون المعنى هكذا : في البدء كان الله وكان الله عند الله وكان الله الله !!!!
فتحياتي لعباد الصليب , وأنصح كل من يؤمن بهكذا كلام أن يراجع أي طبيب نفسي في أقرب فرصة,, أهذا ما تريدون أن يؤمن الناس به ؟؟؟ أقول :
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ... وأخو الجهالة بالشقاة ينعم
كتبة الاخ:ayoop2

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

الثلاثاء، 17 مارس، 2015

بالصور (تشبيه النصارى لمعبودهم بالخروف)

لقد شبه يوحنا اللاهوتي في العهد الجديد إلهه بخروف مذبوح له سبعة قرون وسبعة أعين فهو يقول في سفر الرؤيا الاصحاح الخامس الفقرة السادسة ما نصه : (( وَنَظَرْتُ فَرَأَيْتُ فِي الْوَسَطِ بَيْنَ الْعَرْشِ وَالْكَائِنَاتِ الْحَيَّةِ الأَرْبَعَةِ وَالشُّيُوخِ خروف قائم كَأَنَّهُ مذبوح. وَكَانَتْ لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ، وَسَبْعُ أَعْيُنٍ تُمَثِّلُ أَرْوَاحَ اللهِ السَّبْعَةَ الَّتِي أُرْسِلَتْ إِلَى الأَرْضِ كُلِّهَا. ))ويقول في الاصحاح السابع عشر الفقرة الرابعة عشر : (( وهؤلاء يُحَارِبُونَ الخروف ، وَلَكِنَّ الخروف يَهْزِمُهُمْ ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ ))علماً بأن يوحنا يقول ان الخروف كأنه مذبوح على سبيل الظن والشك ولم يقل أنه مذبوح . ويقول في الاصحاح السابع الفقرة التاسعة من نفس السفر ما نصه : (( ثُمَّ نَظَرْتُ، فَرَأَيْتُ جَمْعاً كَثِيراً لاَ يُحْصَى ، مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ وَقَبِيلَةٍ وَشَعْبٍ وَلُغَةٍ، وَاقِفِينَ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الخروفِ ، وَقَدِ ارْتَدَوْا ثِيَاباً بَيْضَاءَ، وَأَمْسَكُوا بِأَيْدِيهِمْ سَعَفَ النَّخْلِ، وَهُمْ يَهْتِفُونَ بِصَوْتٍ عَالٍ: الْخَلاَصُ لإلهنا الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وللخروفِ! ))وإننا لا نجد معنى أبداً ولا حكمة هنالك مطلقاً في تشبيههم إلههم بخروف ، وإننا إذا فرضنا أنهم أرادوا بالخروف الوداعة والرقة والاستسلام فليس ذلك من صفات الألوهية . 
وإذا فرضنا أن الرقة والوداعة هي صفات إلههم خاصة ، وإذا فرضنا أن ذلك هو مادعاهم أن يسموه خروفاً ، فما بالهم يزعمون أن للخروف غضباً عظيماً وصولة وشكيمة وبطشاً ؟! رؤيا [ 6 : 16 ] ولماذا وصفه بولس في رسالته إلي العبرانيين [ 12 : 29 ] بأنه نـار آكلة ؟! فهو القائل (( إِلَهَنَا نَارٌ آكِلَةٌ! ))والعجب أن هذا الخروف موصوف بأن له سبعة قرون والحمل الوديع لا يكون هذا وصفه . . . فتأمل !أيها القارىء الفطن : إذا كانت صفة الوداعة والرقة التي في إله ورب المسيحيين هي التي جعلتهم يشبهونه بالخروف ، فهل معنى ذلك أن الامانة التي يتحلى بها ربهم تجعلهم يشبهونه بالكلب لأن الكلب أمين ؟!وبما ان المسيحيين رضوا بأن يشبهوا إلههم وربهم بالخروف لوداعته ورقته إذن فما المانع أن يشبهوا إلههم وربهم بالكلب لأمانته وبالثور لقوته وبالحمار لتحمله وصبره ؟!!!أليس الرب قوي وقد تحمل أذى اليهود ؟! وإلا فما الفرق ؟!ثم إننا اذا رجعنا إلى الأناجيل الأربعة وجدنا المسيح لا يسمي نفسه ( خروفاً ) بل يسمي نفسه ( راعي الخراف ) فهو يقول في إنجيل يوحنا الاصحاح [ 10 : 27 ] : (( خرافي تسمع صوتي وأنا اعرفها فتتبعني )) .فكيف ساغ للنصارى بأن يسموا إلههم خروفاً مع كون الإنسان لا يصح أن يسمى بذلك لأنه أفضل من الخروف وذلك بشهادة المسيح نفسه في إنجيل متى الاصحاح الثاني عشر الفقرة الثانية عشرة فهو يقول : (( فالإنسان كم هو أفضل من الخروف ))ومن جهة أخرى :هل تعلم أيها القارىء الكريم بماذا يشبه الكتاب المقدس رب العالمين ؟ان رب العالمين مشبه بشخص مخمور يصرخ عالياً من شدة الخمر :يقول كاتب مزمور [ 78 : 65 ] عن الله سبحانه وتعالى :(( فاستيقظ الرب كنائم كجبار معيط من الخمر يصرخ عالياً من الخمر )) ! ( تعالى الله عما يصفون )وهل تعلم عزيزي القارىء ان بولس الذي حرف دين المسيح زعم أن إلهه وربه سيأتي ويظهر كما يأتي اللص السارق ( الحرامي ) في الليل !!و هذا طبقاً لما جاء في رسالته الأولى إلي مؤمنـي تسالونيكي [ 5 : 2 ] :(( لأَنَّكُمْ تَعْلَمُونَ يَقِيناً أَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ سَيَأْتِي كَمَا يَأْتِي اللِّصُّ فِي اللَّيْلِ.))هذا هو مقام ربكم وإلهكم يا نصارى يأتي كما يأتي اللص في الليل ! أين الأدب مع إلهكم عندما تشبوهون مجيئة بمجيىء الحرامي ؟

أليكم بعض الصور "ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم"
المصدر:
المصدر:
الصورة نقلاً عن كنيسة سان بافون بغنيت قام بنقل هذه الصورة  الأخ ساري حفظه الله.
المصدر:
المصدر:
المصدر:
هذه الصورة قام بنقلها الأخ أبو عبيدة
المصدر:
المصدر:
المصدر:
المصدر:
المصدر:
المصدر:
المصدر:
المصدر:
المصدر:

الاثنين، 16 مارس، 2015

عجز المسيحية عن القيام بدور المنقذ طباعة

   
نقول منصفين : إن المسيحية القائمة في العـالم اليوم ، وفي الغرب خاصة ، لا تستطيع أن تقوم بدور المنقذ للبشرية المعـاصرة مما تعانيه من القلق والتخبط تحت سلطـان الحضارة الغربية السائدة ، وأن تبني الإنسان المنشود ، وذلك لعدة أسباب نجملها فيما يلي :
1 ـ إن المسيحية في صورتها الحالية لا تحمل رسالة حضارية ، بل هي - في صلب تعاليمها - لا تهتـم بالحياة ، ولا تحتكم للعقل ، ولا تدعو إلى العلم ، ولا تحنو على فِطرة الإنسان ، هذا إن لم نقل بصراحة : إنها - كما صوَّرها كهنتها - معادية للحياة ، مناوئة للعقل ، مجافية للعلم ، قاسية على فطرة الإنسان . والمسيحي المثالي يتجسد في " الراهب " المعتزل للحياة ، المنقطع عن الدنيا ، المعرض عن الطيبات، حتى عن الزواج .
 والأخلاق المسيحية أخـلاق غير واقعية ، لأنها فوق الطاقة المعتادة للبشر ، كما في قول الإنجيل :  أحبوا أعداءكم ، باركوا لاعنيكم ، مَن ضربك على خدك الأيمـن ، فأدر له خدك الأيسر ، ومَن سرق قميصك فأعطه إزارك ...
 

      إن المسيحية الأصلية كانت رسالة مؤقتة ، لفترة محدودة ، ولقوم معينين ، ولم تكن مهيأة قط لتكون رسالة عامة ولا خالدة ، وقد عبَّر المسيح عن ذلك بأنه إنما بُعِث لخراف بني إسرائيل الضالة ، وأنه لم يقل كل الحق ، كما بشَّر بمن يأتي بعده ليُبيِّن للناس كل شيء ، ويكسر عمود الكفر . فكيف والمسيحية الأصلية نفسها قد غُيِّرت وبُدِّلت ، وذهب كتابها الأصلي ، ودخل عليها من التحريف اللفظي والمعنوي ، في عقائدها وشعائرها وأصولها وفروعها ما مسخها وأضاع حقيقتها ، وأخرجها من التوحيد إلى التثليث ، ومن عبادة الله الواحد إلى عبادة المسيح أو العذراء !
والمسيح يقول : " لا يدخل الغني ملكوت السماوات حتى يدخل الجمل في سم الخياط "  ويقول لمن أراد أن يتبعه : " بع مالك ثم اتبعني " .
وشعار المسيحية المتوارث المشهور : اعتقد وأنت أعمى ! أي اعزل إيمانك عن عقلك .
والإيمان المسيحي بطبيعته وتاريخه شيء خارج دائرة العقل ، حتى قال القديس " أوجستين " يوماً في تعليل إيمانه بغير المعقول : أومن بهذا ، لأنه محال !
معنى هذا أن المسيحي الحق لا بد أن يختار بين الحضارة والدين ، فإما دين بلا حضارة ، وإما حضارة بلا دين .    
 2 ـ إن المسيحية ينوء كاهلها بتاريخ شديد الظلمة ، حالك السواد ، ملطخ بدماء العلماء والمفكرين الأحرار ، تاريخ تقشعر لمجرد ذكره الأبدان ، وتشيب لهوله الولدان ، تاريخ وقفت فيه الكنيسة مع الجمود ضد الفكـر ، ومع الخرافة ضد العلم ، ومع الاستبداد ضد الحرية ، ومع الظـلام ضد النور ، وصنعت من المجازر البشرية - وخاصة مع النخبة والصفوة - ما لا ينساه التاريخ . وبهذا لم يعد وجه المسيحية مقبولاً بحال للقيام بالدور المنتظر ، حتى لو افترضنا قدرتها على ذلك ، وما هي بقادرة .
3 ـ إن المسيحية لا تنفصل عن " الإكليروس " - رجال الكهنوت - وسيادة المسيحية تعني سيادة هؤلاء الذين يتحكمون في ضمائر الناس ، ويزعمون أنهم وحدهم الممسكون بمفاتيح أبواب الملكـوت ، وأنهم حلقة الوصل بين السماء والأرض ، ومحتكرو الوسـاطة بين الله وعبـاده ، والبشرية التي دفعت ما دفعت للتحرر من استبداد الملوك ورجال الدين ، ليست مستعدة أن تقع أسيرة لاستبداد رجال الدين .
4 ـ إن الحضارة الغربية يزعم لها الكثيرون أنها حضارة مسيحية ! ويحاولون إلصاقهـا بالمسيح ، وإن كان المسيح منها براء ، فهي - كما قلت مرة - حضارة المسيح الدجّال ، لا حضارة المسيح ابن مريم ، لأن الدجّال أعور وهي حضارة عوراء ، تنظر إلى الحياة بعين واحدة ، هي العين المادية .

ولهذا كله يستبعد المفكرون الغربيون أنفسهم أن تكون المسيحية هي مصدر الخلاص ، وسبيل النجاة . فدور المسيحية قد انتهى إلى غير رجعة ، والمسيح عندهم " قد مـات " ، وهو ما عبَّر عنه " نيتـشة " وغيره بأن الإله قد مات !
وعبارة " موت الإله " شديدة الوقع على الحس الإسلامي ، والعقل الإسلامي ، لأن الإله عندنا هو رب الناس ، ملك الناس ، إله الناس ، الذي خلقهم وسواهم ، وأحياهم ثم يميتهم ثم يُحيـيهم ، ومثل هذا الإله المحيي المميت لا يتصور أن يموت ، بل هو الحي القيوم الذي لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوم ، بلْهَ أن يعتريه موت .
 أما إله الغرب ! أو إله المسيحيين ، فهو - في اعتقادهم - مجرد بشر تجسد فيه ، أو حل فيـه روح الإله ، وهم يعتقدون أنه صُلِبَ من قبل ، فلا غرابة أن يموت من بعد !!
يقول البروفسور " رينيه دوبو " في نقده للحضارة الغربية ، وبعد فصل كامل سماه " البحث عن معنى " وتحت عنوان فصــل جديد : " التخلص من أسطورة النمو والتنمية " : " إذا راجعنا التاريخ ربما يظهر موضوع " البحث عن معنى " عملاً لا فائدة منه . ففي كل مرة تتعرض البشرية لمثالية تعطيها معنى لحياتها تتجزأ هذه المثالـية ، وتختفي ، ولقد ظهر في الماضي كثير من العقـائد الدينـية والفلسفية والاجتماعية أنارت للبشر طريقهم لمدة ما ، وضاعت من بعد ذلك في مستنقع من شكوك فلسفية وجدل ضيق عقيم :
 بدت المسيحية في القرون الوسطى كقوة موحدة عندما أعطت شعوب أوروبا بعض الآمال ، والمطامح المشتركة  والسلوك الاجتماعي المستوحى من محبة الله وخوفه . ولقد حركت أفكار المسيحية القدرات البشرية في أعمال جماعية مدهشة ، كبناء الأديرة ، والكاتدرائيات ذات الفن القوطي والروماني . ولكن بعد ذلك انشغل المسيحيون باطراد في مجادلات لاهوتية مكررة ، وتحولت المسيحية من عقيـدة روحانية من المحبة إلى اعتقاد جامد محافظ خال من أي إلهام ، والآن كثيراً ما نراها - أي المسيحية - تتفتت لتصبح فئات متعددة تتبنى أخلاقاً اجتماعية مبهمة .
" فاللاهوتيون مشغولون بمناقشات فلسفية زائفة لمحاولة التوفيق بين المسيحية والرأي الذي لا معنى له ، عن " موت الإله .....
من كتاب : الإسلام حضارة الغد للدكتور يوسف القرضاوي

الأربعاء، 11 مارس، 2015

هذا هو الإله الحق .. والحياة الأبدية!


هذا هو الإله الحق .. والحياة الأبدية!
يدعي النصارى أن في قول كاتب رسالة يوحنا الأولى :
 
1يو 5/20 وَنَعْلَمُ أَنَّ ابْنَ اللهِ قَدْ جَاءَ وَأَعْطَانَا بَصِيرَةً لِنَعْرِفَ الْحَقَّ. وَنَحْنُ فِي الْحَقِّ فِي ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. هَذَا هُوَ الإِلَهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
 دليل على ألوهية يسوع .. وللرد بنعمة الحق نقول :
 
مقدمة:
 
يظن العديد من النصارى أن الأناجيل وما فيها حجة على المسلم وأنه يضر المسلم وجود ما يقرر ألوهية المسيح فيها!
وهذا خطأ كبير!
 
فالمسلم لا يؤمن بمحتوى هذه الكتب كليا بل يؤمن بأن فيها من الحق وفيها من الباطل ويحتج بما فيها من الحق على ما فيها من الباطل والكذب على الله تعالى ورسله!
فلا يفرق مع المسلم شيئاًً إن وجد في الكتاب أن المسيح هو الله أو أن الله مثلث الأقانيم متحدة بغير امتزاج متميزة بغير انفصال .. هذا كله لا يضير المسلم ولا يفرق معه شيئاً..
 
كل ما في الأمر أن المسلم يستطيع أن يثبت للنصراني من داخل كتابه الذي يؤمن به أنه لا يحوي معتقده!
أي ان المسلم لا يهمه وجود ما يقول بالكفر البواح على الله وعلى رسله في الكتاب ولكن هو يثبت لمن يؤمن بألوهية يسوع بأن المسيح عليه السلام لم يدع هذا في حياته على الأرض أبداً أبداً .. وأن ألوهيته ما هو إلا تقليد وانتشر بين الناس!
 
الـــــــــرد
 
إن إيمان يوحنا في المسيح واضح وصريح فقد قال في 2يو 1/3 تَكُونُ مَعَكُمْ نِعْمَةٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلاَمٌ مِنَ اللَّهِ الآبِ وَمِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، ابْنِ الآبِ بِالْحَقِّ وَالْمَحَبَّةِ.
 
فهو مهرطق يؤمن بأن الله هو الآب ! وأن الآب هو الإله الحقيقي وحده
 
يو 17/3 وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.
 
فإيمانه في المسيح معروف واضح فتعالوا نرى النص الذي اقتطع من سياقه ونناقشة بما لدينا من معطيات:
 
يقول النص "كاملاً"
 
1
Jo 5:18 نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ لاَ يُخْطِئُ، بَلِ الْمَوْلُودُ مِنَ اللهِ يَحْفَظُ نَفْسَهُ، وَالشِّرِّيرُ لاَ يَمَسُّهُ.
1Jo 5:19 نَعْلَمُ أَنَّنَا نَحْنُ مِنَ اللهِ، وَالْعَالَمَ كُلَّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ.
1Jo 5:20 وَنَعْلَمُ أَنَّ ابْنَ اللهِ قَدْ جَاءَ وَأَعْطَانَا بَصِيرَةً لِنَعْرِفَ الْحَقَّ. وَنَحْنُ فِي الْحَقِّ فِي ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. هَذَا هُوَ الإِلَهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
 
نجد أن النصوص تذكر كلاً من الله والمسيح وتتحدث النصوص بشكل قوي عن الله فيقول "كل من ولد من الله لا يخطئ" و "المولود من الله يحفظ نفسه" و "نحن ولدنا من الله" و "ابن الله قد جاء وأعطانا بصرية لنعرف الحق" و "نحن في الحق في ابنه يسوع" خذ بالك من الهاء في ابنه واخيراً "هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية"
 
وذكرنا سابقاً أن الحياة الأبدية هي الإيمان بالإله الحقيقي وحده (الله الآب) والإيمان بالمسيح الذي أرسله الله يو 17/3
 
كقول الكتاب :
 
1صم 20/20 آمِنُوا بِالرَّبِّ إِلَهِكُمْ فَتَأْمَنُوا. آمِنُوا بِأَنْبِيَائِهِ فَتُفْلِحُوا.
 
النص مبهم وكما قلت ذكر في السياق قبله حديث كامل عن الله تعالى لا عن المسيح وليس معنى أن أخر مذكور هو المسيح أن الكلام يعود عليه فأعلم يا هداك الله أن الكتاب لم يكن مرقماً ومرصوصا بهذا الشكل قبل القرن السادس عشر!
فنقول وبالرحمن التوفيق:
 الرد من عدة أوجه:
 الوجه الأول:
 القول بأن "هذا هو الإله الحق" تعود إلى المسيح فقط لأنه أخر مذكور في النص خطأ .. فالنص ذكر الله وذكر المسيح .. ولكن ما لا يعلمه النصارى أن أنها قد تشير إلى الله بنفس النسبة التي قد تشير فيها إلى المسيح ! بل ونسبة الإشارة إلى الله أكبر للقرائن العديدة! تعالوا نؤصل الموضوع لغوياً حتى نصل إلى نتيجة مرضية:

الكلمة هذا في النص اليوناني هي الكلمة اوتس وبدراسة هذه الكلمة في محتوى العهد الجديد سنجد أن الإشارة بها قد تشير إلى البعيد لا إلى القريب فتأمل الكلام! وأعطانا الكتاب المقدس بعض الأدلة فمثلا أعمال 7/18 يقول
 
Act
7:17 وَكَمَا كَانَ يَقْرُبُ وَقْتُ الْمَوْعِدِ الَّذِي أَقْسَمَ اللهُ عَلَيْهِ لِإِبْرَاهِيمَ كَانَ الشَّعْبُ يَنْمُو وَيَكْثُرُ فِي مِصْرَ
Act 7:18 إِلَى أَنْ قَامَ مَلِكٌ آخَرُ لَمْ يَكُنْ يَعْرِفُ يُوسُفَ.
Act 7:19 فَاحْتَالَ هَذَا عَلَى جِنْسِنَا وَأَسَاءَ إِلَى آبَائِنَا حَتَّى جَعَلُوا أَطْفَالَهُمْ مَنْبُوذِينَ لِكَيْ لاَ يَعِيشُوا.
 
فهذا المذكورة هنا هي الكلمة اوتس اليونانية وستجد أنها لم تشر إلى "يوسف" مع أنه آخر مذكور .. وأشارت إلى الملك الآخر وهذا مثال جيد لأن النص الذي نحن بصدده ذكر الله كثيراً وبعده المسيح ثم قال هذا هو الإله الحق وبالتالي كلمة هذا قد تعود على الله لا على المسيح حسب النص اليوناني!!
 ولو لم النصارى بهذا فهناك مشكلة أكبر وهي نص 2يو 1/7 وهو نص مشابه جداً للنص الذي ندرسه ولنفس الكاتب حيث يقول:
 
2
Jo 1:7 لأَنَّهُ قَدْ دَخَلَ إِلَى الْعَالَمِ مُضِلُّونَ كَثِيرُونَ، لاَ يَعْتَرِفُونَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ آتِياً فِي الْجَسَدِ. هَذَا هُوَ الْمُضِلُّ، وَالضِّدُّ لِلْمَسِيحِ.
 فإن أقررتم بأن المسيح هو المقصود حسب نص 1يو 5/20 فإن يسوع حسب هذا النص هو المضل!!!

وبالتالي فإن اشارة نص 1يو 5/20 ب"هذا" تعود إلى الله لا إلى المسيح ولفظ الله مذكور في النص أيضاً عزيزي فلا تنس أن النص فيه ابن الله وفيه ابنه والهاء عائدة على الله أي في النص ذكر مباشر لله أيضاً بعيداً عن ما سبق ذكره وتفصيله...
 ولو نظرت للنصوص من منظور عام فستجد الكلام عن الله كلياً لا عن المسيح حتى في النص الذي ذكرته ستجده يذكر "ابنه" ولم يذكر الله قبلها مباشرة مما يدل على أن مضمون الكلام كله عن الله ويدل على هذا ما سبقها من نصوص صريحة!!!
 الوجه الثاني:
 بدراسة النص دراسة منطقية ستجد أن الإله الحقيقي قد تعود إلى الله وقد تعود إلى المسيح وقد بينا هذا سابقاً ولكن علينا أن ندرس باقي الشواهد لنر فهل تعلم أن عبارة الإله الحقيقي هذه تكررت 4 مرات في الكتاب المقدس ولم يقصد بها إلا الله الآب؟ فأقرأ مثلاً

2أخ 15/3 وَلإِسْرَائِيلَ أَيَّامٌ كَثِيرَةٌ بِلاَ إِلَهٍ حَقٍّ وَبِلاَ كَاهِنٍ مُعَلِّمٍ وَبِلاَ شَرِيعَةٍ.

واقرأ ايضاً
ار 10/10 أَمَّا الرَّبُّ الإِلَهُ فَحَقٌّ. هُوَ إِلَهٌ حَيٌّ وَمَلِكٌ أَبَدِيٌّ. مِنْ سُخْطِهِ تَرْتَعِدُ الأَرْضُ وَلاَ تَطِيقُ الأُمَمُ غَضَبَهُ.
 واقرأ ايضاً
يو 17/3 وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.

وكلمة وحدك هنا تنهي الإشكالية ..

وأخيراً
1تسالونيكي 1/9 لأَنَّهُمْ هُمْ يُخْبِرُونَ عَنَّا أَيُّ دُخُولٍ كَانَ لَنَا إِلَيْكُمْ، وَكَيْفَ رَجَعْتُمْ إِلَى اللهِ مِنَ الأَوْثَانِ لِتَعْبُدُوا اللهَ الْحَيَّ الْحَقِيقِيَّ،
 
فكلها قيلت عن الله الآب لا الابن !! فتأمل الكلام!
 
فنجد أن يوحنا كاتب الرسالة هو كاتب الإنجيل فقال عن الآب "أنت الإله الحقيقي وحدك" وهذا يؤكد أن النص في 1يو 5/20 يشير إلى الله لا إلى المسيح!!!
 الوجه الثالث:
 بعض الشراح المؤمنين بالثالوث ما قالوا أن هذا النص دليل على ألوهية المسيح!!!
تعال لنر ماذا قال آدم كلارك مثلاً:

for as he lay in the bosom of the Father, he hath declared him unto us; and he hath besides given us a spiritual understanding, that we may know him who is true, even the True God, and get eternal life from him through his Son, In whom we are by faith

كما أنه كان في حضن الآب فقد حدثنا عنه واعطانا مفهوماً روحياً وبذلك يمكننا أن نعرف الحق الإله الحقيقي ونحصل على الحياة الأبدية من خلال ابنه
 فتأمل عزيزي إنه آدم كلارك المؤمن بالثالوث لم يشر إلى أن الكلام في نهاية العدد يشير إلى المسيح بل إلى الإله الحقيقي الآب في حين أنه يهلل لكل نص يرى فيه أن يسوع يتحدث عن لاهوته!!!

وقال ألبرت بارنس وإن كان ممن يؤمنون أنها تعود على المسيح:

There has been much difference of opinion in regard to this important passage; whether it refers to the Lord Jesus Christ, the immediate antecedent, or to a more remote antecedent - referring to God, as such.


يوجد خلاف كبير في الرأي بين اعتبار هذه العبارة الهامة تشير إلى المسيح الأقرب ذكره أم إلى الله!!

ونعود للقاعدة الرئيسية ما وقع فيه الاحتمال بطل به الاستدلال....
 وهكذا فإن هذا النص لا يصلح للاستدلال على لاهوت يسوع .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
..................................

كتبه الاخ: م. عمـرو المصري

الأحد، 8 مارس، 2015

يوحنا يناقض مرقس حول مكان الإنكار الثاني لبطرس !!

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه وبعد ،
فإليك - أخي القارىء - هذا التناقض الصارخ بين مرقس و يوحنا بخصوص مكان الإنكار الثاني لبطرس .. ففي الانجيل بحسب مرقس نجد أن النص يشير بوضوح للدهليز كمكان للإنكار الثاني :

مرقس 14 : 66 " وبينما كان بطرس في الدار أسفل جاءت احدى جواري رئيس الكهنة 67 فلما رأت بطرس يستدفئ نظرت اليه وقالت وأنت كنت مع يسوع الناصري 68 فانكر قائلا لست ادري ولا افهم ما تقولين وخرج خارجا الى الدهليز فصاح الديك 69 فرأته الجارية أيضا وابتدأت تقول للحاضرين ان هذا منهم 70 فانكر ايضا  "
فمن خلال النص السابق نجد أن بطرس :
- في المرة الأولى ( انكاره الأول ) سألته الجارية وهو يستدفئ عند النار .
- بينما في المرة الثانية ( انكاره الثاني ) سألته بعد أن ترك النار وخرج إلى الدهليز .
 أما في الانجيل بحسب يوحنا  18 ففيه نجد أنّه في المرة الثانية ( إنكاره الثاني ) كان بطرس لا يزال عند النار يستدفئ واليك النص :
" 16 و اما بطرس فكان واقفا عند الباب خارجا فخرج التلميذ الآخر الذي كان معروفا عند رئيس الكهنة و كلم البوابة فادخل بطرس
17 فقالت الجارية البوابة لبطرس الست أنت أيضا من تلاميذ هذا الانسان قال ذاك لست انا
18 و كان العبيد و الخدام واقفين و هم قد أضرموا جمرا لانه كان برد و كانوا يصطلون و كان بطرس واقفا معهم يصطلي ...
25 و سمعان بطرس كان واقفا يصطلي فقالوا له الست انت ايضا من تلاميذه فانكر ذاك و قال لست انا "
إذن الإنكار الثاني تم في نفس المكان الذي تم فيه الإنكار الأول حيث كان بطرس واقفا في الدار يستدفىء ، وقد كانت الترجمة التفسيرية ( طبعة الحياة ) واضحة جداً عندما أوردت العدد 25 السابق هكذا  " وكان بطرس لا يزال واقفاً هناك يستدفىء ، فسألوه : ألست أنت أيضا من تلاميذه ؟ فأنكر .. "
وبالرجوع للأصل اليوناني نجد ان العدد 25 من يوحنا 18 ورد هكذا :

hn de simwn petroV estwV kai qermainomenoV eipon oun autw mh kai su ek twn maqhtwn autou ei hrnhsato ekeinoV kai eipen ouk eimi

وبسؤال المختصين باللغة اليونانية وجدنا الآتي:
" ان الفعلين ( وقف ) و ( اصطلا ) وردا في النص بصيغة اسم الفاعل والذي يفيد الاستمرارية " لذلك فإن الترجمة التفسيرية كانت دقيقة وصحيحة ..
وكذلك طبعة The Bible in Basic English  حيث أوردت النص هكذا :
 
 18:25 But Simon Peter was still there warming himself by the fire. They said to him, Are you not one of his disciples? He said, No, I am not.

وقد أكد المفسر متى هنري هذا المعنى أيضاً قائلاً :
لقد كرر بطرس خطيئته للمرة الثانية . فيما كان يصطلي مع العبيد .. والخدام سألوه : ألست انت ايضا من تلاميذه فأنكر ، و كان من حماقته الكبرى أن أوقع نفسه في هذه التجربة ، وذلك بمواصلة بقائه في صحبتهم ، فقد استمر معهم يصطلي ..

الخلاصة :
كما نرى أنّ هناك مكانين ، المكان الأول هو عند النار ، والمكان الآخر في الدهليز .
فالتناقض واضح جداً ، وهذا يعني أنه على الأقل أنّ واحداً من البشيرين أخطأ في تحديد المكان ، وبالتالي ينفي أن يكون مكتوباً بوحي الروح القدس .


أرسل لموقع المسيحية في الميزان بواسطة الاخ ابو ساره

الأربعاء، 4 مارس، 2015

هل المسيح بلا خطية ؟


يدعي النصارى بأن المسيح امتاز عن سائر الناس بوصفه بلا خطية . . . ويستدولون بقوله : (( من منكم يبكتني على خطيئة ))
 الرد على هذا الادعاء :
 لقد ورد نظير هذا الوصف في حق أشخاص كثيرين غير المسيح مما يفيد عدم وجود ميزة له على غيره طبقاً للآتـي :
1 _ يقول نبي الله أيوب عن نفسه في سفر أيوب [ 31 : 4، 5 ، 6 ] : (( أليس هو ينظر طُرُقِي وَيُحْصِي كُلَّ خَطَوَاتِي؟ إِنْ سَلَكْتُ فِي ضَلاَلٍ وَأَسْرَعَتْ قَدَمِي لاِرْتِكَابِ الْغِشِّ، فَلأُوزَنْ فِي قِسْطَاسِ الْعَدْلِ، وَلْيَعْرِفِ اللهُ كَمَالِي. ))
2 _ يقول أيوب عن نفسه في سفر أيوب [ 27 : 3 ] : (( وَلَكِنْ مَادَامَتْ نَسَمَتِي فِيَّ، وَنَفْخَةُ اللهِ فِي أَنْفِي، فَإِنَّ شَفَتَيَّ لَنْ تَنْطِقَا بِالسُّوءِ، وَلِسَانِي لَنْ يَتَلَفَّظَ بِالْغِشِّ. ))
 3 _ ويقول الكتاب المقدس عن بني إسرائيل في سفر صفنيا [ 3 : 13 ] : (( بقية إسرائيل لا يفعلون إثماً ، ولا يتكلمون بالكذب ، ولا يوجد في أفواههم لسان غش ))
 4 _ وعن شعب لاوي ورد في سفر ملاخي [ 2 : 6 ] : (( شريعة الحق كانت في فيه وإثم لم يوجد في شفتيه ))
5 _ وعن جماعة النصارى المؤمنين جاء في سفر رؤيا يوحنا [ 14 : 5 ] : (( ما نطق لسانهم بالكذب ، لأنهم بلا عيب ))
6 _ وعن يعقوب جاء في سفر العدد [ 23 : 21 ] قول بلعام : (( لَمْ يَشْهَدْ إِثْماً فِي يَعْقُوبَ، وَلَمْ يَرَ مَشَقَّةً فِي إِسْرَائِيلَ. الرَّبُّ إِلَهُهُمْ مَعَهُمْ، وَهُتَافٌ لِلْمَلِكِفِيهِمْ.))
7 _ جاء في رسالة يوحنا الأولى [ 5 : 18 ، 19 ] : (( كل مولود من الله لا يخطىء ))
 8 _ جاء في رسالة يوحنا الأولى [ 3 : 9 ] : (( كل مولود من الله لا يعمل الخطيئة لأن زرع الله ثابت فيه ، لا يقدر أن يعمل الخطيئة وهو من الله ))
9 _ وجاء في رسالة يوحنا الأولى [ 5 : 18 ] : (( نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطىء ، بل المولود من الله يحفظ نفسه ، والشريرلا يمسه ، نعلم أننا نحن من الله ))
فلا ميزة للمسيح على غيره من المؤمنين به ما دام قد ثبت في المسيح بإيمانه فهو لايخطىء ، كذلك الحال من ولد من الله فهو لا يخطىء .
10 _ ويقول الكتاب المقدس عن أيوب في سفر أيوب [ 1 : 1 ] : (( كان رجل فِي أَرْضِ عَوْصَ  اسْمُهُ أَيُّوبُ، وكَانَ هذا الرجل كاملاً ومستقيماً ، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ. ))
وفي العدد 8 من نفس الاصحاح يقول الرب عن أيوب :
(( فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَان ِ: هَلْ رَاقَبْتَ عَبْدِي أَيُّوبَ، فَإِنَّهُ لاَ نَظِيرَ لَهُ فِي الأَرْضِ، فَهُوَ رَجُلٌ كَامِلٌ صَالِحٌ يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ ))
11 _ وفي سفر أيوب [ 29 : 14 ] يقول عن نفسه :
 (( لبست البر فكسانــي ))
12 _ وعن زكريا وزوجته إليصابات جاء بإنجيل لوقا [ 1 : 5 ، 6 ] قوله :
(( كَانَ فِي زَمَنِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا، مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَزَوْجَتُهُ مِنْ نَسْلِ هَارُونَ ، وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ. 6وَكَانَ كِلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللهِ، يَسْلُكَانِ وَفْقاً لِوَصَايَا الرَّبِّ وَأَحْكَامِهِ كُلِّهَا بِغَيْر لَوْمٍ ))
13 _ يقول شيخ الاسلام الامام ابن تيمية رحمة الله عليه في كتابه الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح :
(( وإذا قالوا ان المسيح لم يعمل خطية ، فيحيى بن زكريا لم يعمل خطية ، ومن عمل خطية وتاب منها فقد يصير بالتوبة أفضل مما كان قبل الخطيئة وأفضل ممن لم يعمل تلك الخطيئة )) .
14 _ إذا كان النصارى يعتقدون بأن ناسوت المسيح هو من جنس سائر النواسيت البشرية فهويجوع ويعطش وينام ويكتئب ويحزن و يجرب و . . . إلخ وفي نفس الوقت يعتقدون أن البشر خطاة بطبيعتهم البشرية ، فتكون النتيجة بلا شك ان ناسوت المسيح داخلاً في الخطيئة !
 15 _ ألم يستطيع المسيح أن يقول مكان قوله : (( من منكم يوبخني على خطيئة )) من منكم يجحد خلقي العالم ؟! ونفخي الروح في آدم ، وأنا الذي بيده البسط والرزق ، وبأمري خلقت السموات والارض ؟! وحاشاه حاشاه أن يقول المسيح مثل هذا ، بل إنما أراد أن يستدل على نبوته بثبوت عصمته عن الكبائر ، فقال : من منكم يوبخني على خطيئة !
 منقول من موقع المسيحية فى الميزان