الأربعاء، 3 يناير 2018

عيد الميلاد وثني يسجد فيه اليونانيون لإلههم ( البعل ) ؟؟؟

للذين اعترضوا على من لايحتفل بعيد الميلاد؟ إقرأ يامسلم!!
للكاتبة النصرانية العراقية إيزابيل بنيامين ماما آشوري .
لا ادري لماذا يطلب بعض المسلمين من الله الرب ان يكون هذا العام عام فرح وسرور يتبادلون فيه التهاني وينشدون الأمان ؟ !
ولكن أنتم أيها المسلمون تاريخكم هجري وليس ميلادي ، لماذا تتمنون على الله السلامة والأمان بهذا اليوم الذي لا علاقة له بالله ولا بدينه ؟ ! بل هو يوم وثني من أعياد الأمم الوثنية التي يكثر فيها معصية الرب وسخطه وارتكاب كل الفواحش والموبقات والتحلل من كل القيم والأخلاق .

كيف يستجيب الرب لكم وهو غاضب في مثل هذه الأيام وما يُنفق فيها من أموال على الحرام ؟ .مليارات الدولارات فقط تنفق على الخمور وما يصاحبها من مجون وفسق وتدهور أخلاقي مريع . والإنجيل نفسه يشهد أن هذا اليوم هو عيد وثني يسجد فيه اليونانيون لإلههم ( البعل ) ، وقد رفض يسوع ان يحتفل به
ولكن الذي رسّخ هذا العيد هم أصحاب الشركات والمصالح من البابوات الذين يجنون أموالاً طائلة خيالية من بيع تماثيل يسوع وتماثيل المغارة وشجرة عيد الميلاد وأشياء الزينة ، وكذلك شركات الخمور التي تبلغ مبيعاتها في هذا الموسم الذي يمتد لعدة أيام أكثر من ( ثمانية مليارات دولار) حول العالم . هؤلاء هم وراء ترسيخ هذه الجذور الوثنية في عقول الناس وإضفاء القدسية عليها بالتعاون مع شركات الشر والرذيلة والبابوات الذين يُفتون بذلك ، ولا يهمهم من أمر دينهم إلا امتلاء جيوبهم بالمال السحت . 
انا لا احتفل ولا افرح بأمثال هذه الخرافات التي تُغضب الرب ، ولربما ينزل العذاب والأمراض وتحل الكوارث بسببها.
وليسأل اي مسلم اولاده عن تسلسل اسماء ( الشهور الهجرية ) المتعلقة بهجرة نبيهم التي ذكرها الرب في القرآن ، هل يعرفونها ؟؟ أليس إثم هؤلاء الأطفال يقع على أبويهم . ألم تكن الأشهر الهجرية هي اتي أقرها المسلمون ابتداءً من الشهر الأول من السنة وهو شهر ( محرم ) اعتماداً على السنة القمرية ، لقوله : ( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً ). ، وقوله : ( يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج ) . والأهلة هي بداية كل شهر بالهلال ، وبقي المسلمون يستخدمون هذا التاريخ إلى أن حل القرن الثامن عشر ، وفي أواخره جلب الاستعمار معه التاريخ الميلادي وفرضه على بلاد المسلمين ، فالاستعمار خرج كما يزعمون ، ولكن المسلمين لا زالوا يتمسكون بمخلفاته .

غــايــة الإنـجـيــل6

غــايــة الإنـجـيــل 5- تعاليم كلام ملكوت الله في هذا الشأن : لا تراجع أحداً لأجل الدخول في الملكوت والبقاء فيه ، بل حسبك أن تراجع عقلك و...