السبت، 12 ديسمبر، 2015

سرالإعتراف


"من يقدر أن يغفر خطايا إلا الله وحده؟" (مرقس 2: 7)"اعترف للرب بذنبي" (مزمور 32: 5)

تعتبر كل الديانات أن الخطية هي ضد الله وناموسه، وأتباعها يدركون ضرورة تكييف أنفسهم أمام الله للخلاص من خطاياهم التي علموها. فالخطية هي التعدي على ناموس الله، وعلى الخاطئ أن يعرف الطريق التي أعدها الله للمغفرة والخلاص. الاعتراف خطوة ضرورية للحصول على الغفران "من يكتم خطاياه لا ينجح، ومن يقر بها ويتركها، يرحم" (أمثال 28: 13). يعلمنا المخلص في الصلاة الربانية إلى من ينبغي ان نصلي لمغفرة الخطايا: إلى أبينا الذي في السماء. ويخبرنا الكتاب المقدس أنه خلال ذبيحة المسيح الكفارية الواحدة على الصليب يمنحنا الله مغفرة خطايانا "الذي فيه لنا الفداء، بدمه غفران الخطايا حسب غنى نعمته" (أفسس 1: 7).
تعلم كنيسة روما أن الاعتراف السري للكاهن هو ذاك الاعتراف لنوال مغفرة الخطايا التي اقترفها المرء بعد المعمودية. وبحسب اللاهوت الكاثوليكي، تطهر المعمودية من الخطية الأصلية، وبعدها يمنح الكهنة الغفران عن كل الخطايا العرضية التي تقترف بعد المعمودية.
أقرت الكنيسة الاعتراف للكهنة عام 1215. وفي عام 1557 لعن مجمع "ترنت" كل الذين قرءوا جزءاً من الكتاب المقدس جعلهم يرفضون الاعتراف للكهنة.
"البند السادس: إن كل من يرفض قبول سر الاعتراف باعتباره وصية إلهية وضرورية للخلاص، أو من يصرح أن ممارسة الاعتراف السري للكاهن وحده، كما حفظته وتحفظه الكنيسة الكاثوليكية هو غريب عن مؤسسة المسيح وأوامره وبأنه ابتداع بشري، لتحل عليه اللعنة".
يمارس الاعتراف للكاهن في مكان خاص في الكنيسة يدعى قفص الاعتراف وأحياناً في غرفة منفردة أو في غرفة المريض المحتضر، على أن يكون الكاهن وحده مع الشخص المعترف. ويعترف معظم أعضاء الكنيسة الكاثوليكية مرة شهرياً، ولإثبات مركز أي عضو عليه أن يعترف ولو مرة في السنة. أتسأل: ما هو المرجع الكتابي الذي يؤيد طريقة روما في الاعتراف؟ غالباً هو هذه الآية التي يغلط تفسيرها: "اقبلوا الروح القدس. ومن غفرتم خطاياه تغفر له ومن أمسكتم خطاياه أمسكت" (يوحنا 20: 22 و23). فعلى هذا تؤمن كنيسة روما أن الرسل أخذوا سلطاناً لمغفرة الخطايا لم تعط للرسل فقط ولكن للتلاميذ والمؤمنين أيضاً.
إنجيل يوحنا 20: 19 يقول: "ولما كانت عشية ذلك اليوم، هو أول الأسبوع، كانت الأبواب مغلقة حيث كان التلاميذ مجتمعين لسبب الخوف من اليهود. جاء يسوع ووقف في الوسط وقال لهم: سلام لكم". وفي العدد الذي يليه يقول "ففرح التلاميذ إذ رأوا الرب".
لم تستعمل هنا كلمة الرسل. وهي تشمل المؤمنين والأعضاء. بحسب هذه الآيات نرى أن القوة أعطيت لكل التلاميذ.
ويعطينا إنجيل لوقا إصحاح 24 أمراً آخر بخصوص نفس الأمر، فيخبرنا الرب كيف يجب أن تغفر الخطية: "حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب، وقال لهم: هكذا هو مكتوب، وهكذا كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات في اليوم الثالث، وأن يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الأمم مبتدأ من أورشليم" (لا من روما) (45 - 47). هذه هي طريق مغفرة الخطايا. ولكن كيف مارس التلاميذ والرسل هذه الطريقة، كما أمرهم الرب؟ وعظوا أولاً عن الرب يسوع المسيح المخلص، معلنين أن جميع الذين يتوبون ويؤمنون تغفر خطاياهم، والذين يرفضون التوبة والإيمان تمسك خطاياهم. هل ادعى الرسل أنهم مكان الله متسربلون بقوته، وهل أمروا الناس أن يركعوا لهم معترفين بكل صغيرة وكبيرة، وهل ادعوا بإعطاء المغفرة؟ لا! لم يدعوا ذلك أبداً. وهل ذهب الرسل والتلاميذ إلى كاهن للاعتراف؟ كلا! وهل اعترف الناس لهم؟ كلا أيضاً! لم يعلمنا المسيح بالاعتراف للكاهن ولا أحد من الرسل. لا يوجد في الكتاب المقدس كلمة واحدة تؤيد طريقة الاعتراف هذه. ولو أنها من ترتيب المسيح لكان الكتاب يخبرنا بذلك.
يسبب الاعتراف للكاهن خطايا أكثر من تلك التي يتخلص منها المعترف (إذ كان حقاً يتخلص من أي منها)، ويشكل الاعتراف حجر رحى توضع في عنق المعترف تغوص به إلى أعماق بحر الهلاك "لأن الأمور الحادثة منهم سراً ذكرها أيضاً قبيح" (أفسس 5: 12).
"لا تخرج كلمة ردية من أفواهكم بل كل ما كان صالحاً للبنيان حسب الحاجة كي يعطي نعمة للسامعين" (أفسس 4: 29).
إنه لأمر مشين ومعيب على المرأة أو الفتاة أن تعترف بكل خطاياها التي اقترفتها بالأعمال والأفكار، وأن تشرح بكلمات مسموعة في آذان رجل ليس زوجها. ولا تزال روما تطلب من النساء والفتيات أن يخبرن بكل الأشياء بالاعتراف بها لكهنتها غير المتزوجين. ليست الديانة دخولاً إلى المياه القذرة وتحريكها إلى العمق لتغتسل بها وتنظف. ليس للكاهن أي حق في البحث لاكتشاف الخطايا السرية في الإنسان. هذا عمل يخص الله لا سواه. اذهب إلى الرب واعترف بها، فإنه لا يوجد أحق من الله في فحص ضميرك واختبار قلبك. ثم إن الغفران الذي يقدمه الكاهن ليست له أي فاعلية. فكنيسة روما تعلم أنه في حالة احتضار مريض وعدم وجود كاهن للاعتراف، يقدر المريض أن يصرح على الله ويطلب الغفران منه. وفي هذه الحالة يستجيب الله ويغفر له خطاياه. وإن كان الله يستطيع أن يغفر خطية شخص في اللحظات الأخيرة في ساحة المعركة، أو في الغابة أو في البرية، فإنه يقدر أن يغفر خطايا الإنسان وهو في بيته دون طلب الكاهن. فالذي يعمله الله للإنسان في ساحة المعركة أو في الغابة أو في الصحراء، يستطيع أن يعمله في كل مكان.
وتعلم الكنيسة الكاثوليكية أيضاً بوجوب التوبة التامة إلى الله، والتي ينال التائب فيها غفراناً كاملاً من جميع ذنوبه وخطاياه، حتى بدون أن يغفر له الكاهن. وأيضاً تعلم انه من الممكن أن ينال إنسان ما غفراناً من الكاهن دون أن يناله من الله، وذلك إذا لم يعترف بكل خطاياه ولم يقر بكل ما يسأله عنه الكاهن. ثم أنه من الممكن أن يرفض كاهن اعتراف شخص ما، ويقبل كاهن آخر نفس الاعتراف المرفوض. إن هذا تناقض في التعليم هو برهان على عدم فائدة الاعتراف للكاهن. أتسأل عما يحدث للرجل المريض الذي يعترف للكاهن، وبعدها بأيام قليلة يخطئ بالفكر والكلام والعمل ثم يموت؟ هل غفر الله هذه الخطايا الأخيرة؟ أم دعني أقول: هل غفر الكاهن هذه الخطايا؟ لا! إن غفران الكاهن لا قيمة له فالغفران الحقيقي المقبول هو غفران الله الذي يمكن أن نحصل عليه في أي وقت، عندما نذهب إليه مباشرة.
ثم يجب على المسيحيين أن يرفضوا الاعتراف للكاهن لسبب آخر، وهو أن الله وحده يستطيع أن يغفر الخطايا. إن الكتاب المقدس لا يسجل لنا أي حادثة تشير إلى أن أحد الرسل أخذ يذهب من مكان إلى آخر (كما يعتقد كل من لا يقرأ الكتاب المقدس) ويستمع إلى اعترافات الناس ويغفر لهم. والتاريخ نفسه لا يذكر أي حادثة من هذا النوع، أو حتى يستفاد منها أن الرسل عينوا أناساً لهذا الغرض.
فالكتاب المقدس يخبرنا (في يوحنا 3: 16 وفي أماكن أخرى) أن الله يحبنا، وأنه رؤوف كثير الرحمة وألا يخفي عليه شيء، فقد قال: "أنا هو الماحي ذنوبك لأجل نفسي، وخطاياك لا أذكرها (أشعيا 43: 25). "إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم" (1 يو 1: 9). فيجب أن نذهب مباشرة إلى الله بدون الكاهن "فإذاً كل واحد منا سيعطي عن نفسه حساباً لله" (رومية 14: 12).
اقرأ معى لوقا 18 : 13 _ 14 (" وأما العشار فوقف من بعيد لا يشاء أن يرفع عينيه نحو السماء، بل قرع على صدره قائلاً : اللهم ارحمني أنا الخاطىْ . أقول لكم أن هذا نزل إلى بيته مبرراً )". تستطيع أن تتمثل بالعشار وأن تحصل على الغفران. (( ليترك الشرير طريقه ورجل الأثم أفكاره، وليتب إلى الرب فيرحمه وإلى الهنا لأنه يكثر الغفران )) ( اشعياء 55 : 7 ).
مبارك يسوع ابن الله! (( مخلص العالم، يا من أحببتنا نحن الخطاة، وأسلمت نفسك لأجلنا، اغفر لنا خطايانا وخلصنا الآن وفي ساعة موتنا. آمين ))
ملحوظة : يمكن للمؤمن أن يطلب النصح والإرشاد من راعي الكنيسة، كما يعلمنا الإنجيل : (( ثم نسألكم أيها الاخوة أن تعرفوا الذين يتعبون بينكم ويدبرونكم في الرب وينذرونكم، وأن تعتبروهم كثيراً جداً في المحبة من أجل عملهم )) ( 1 تسالونيكي 5 :12 ، 13 ). كما يقول : (( أطيعوا مرشديكم واخضعوا لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم، كأنهم سوف يعطون حساباً. لكي يفعلوا ذلك بفرح )) (عبرانيين 13 : 17 ).



المزامير تبشر بصفات نبي آخر الزمان1

المزامير تبشر بصفات نبي آخر الزمان: وها هي المزامير تبشر بالنبي الخاتم، ويصفه أحد مزاميرها، فيقول مخاطباً إياه باسم الملك: "فاض قلبي ...