الثلاثاء، 23 يونيو 2009

الاختلافات الدالة على تزييف الأناجيل



الاختلافات الدالة على تزييف الأناجيل

الاختلافات الدالة على تزييف الأناجيل

س1 : هل الكتب الخمسة الأولى من الكتاب المقدس أنزلها الله أم كتبها موسى ؟ .

جـ : يعتقد اليهود والنصارى أنها من الله على يد موسى ( التكوين – الخروج - التثنية – العدد - اللاويين ) .

ولكن يوجد إثبات قاطع في أكثر من سبعمائة جملة أن الله لم يكن منزلها وحتى موسى لم يكن له دخل فيها وإليكم هذه الأمثلة :

" فقال الرب لموسى ... " (الخروج 6 : 1) .

" فتكلم موسى أمام الرب .... " (الخروج 6 : 13) .

" فقال موسى للرب ..... " (العدد 11 : 11) .

" وقال الرب لموسى ... " (التثنية 31 : 14) .

فالضمير هنا هو ضمير الغائب لآخر غير الرب أو موسى ، إنه أسلوب مؤرخ يتحدث عن الرب و موسى .

س2 : كيف يكتب موسى تفاصيل موته ؟! .

جـ : - " فمات هناك موسى ... ودفنه ( الرب ) ... وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة حين مات ... ولم يقم بعدُ نبى في إسرائيل مثل موسى ... " التثنية (34 : 5 – 10) .

س3 : لماذا لم يوقِّع أصحاب الأناجيل على أناجيلهم ؟ .

جـ : الأناجيل الأربعة لم يوقع أصحابها أو يكتبوا أسماءهم ؛ لأن أصحابها مجهولون ولذلك ففي الطبعات الإنكليزية تُكتب وفقاً لمتى أو مرقس أو لوقا أو يوحنا .

س4 : هل يوجد دليل على زيف الأناجيل المتداولة ؟ .

جـ : 1– يؤمن البروتستانت بستة وستين سفرًا ! .

بينما يؤمن الرومان الكاثوليك بثلاثة وسبعين سفرًا ! .

ويؤمن الأرثوذكس بستة وستين سفرًا ! .

ولكن شهود يهوه لا يؤمنون بكل هذه الأسفار وأعادوا طبع نسخة منقحة عدلوا فيها كثيراً من النصوص ! .

2 – لا يؤمن المسيحيون بالإلهام اللفظي ، فإذا نظرنا إلى الإصحاح رقم 37 من نبوءة أشعياء وكتاب الملوك الثاني (الإصحاح 19) نجدهما متطابقين فلماذا ؟! .

3 – إن الاثنين والثلاثين عالمًا الذين راجعوا النصوص المنقحة يقولون إن مؤلف كتاب الملوك مجهول ! (انظر ص 80 لنسخة كولنز) .

4 – استنتج 32 عالماً ، و50 طائفة متعاونة معهم في تنقيح نسخة الملك جيمس في نهاية النصوص المنقحة للكولينزعن أسفار الكتاب المقدس هذه الاستنتاجات :

(‌أ) سفر التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية (أقروا بأن علمهم لا يمكن أن ينسب هذه الأسفار إلى موسى) .

(‌ب) مؤلف يشوع ( يُنسب معظمه إلى يوشع) .

(‌ج) مؤلف سفر القضاة (يحتمل أن يكون صموئيل) .

(‌د) مؤلف سفر راعوت (ليس معروفاً بالتحديد) ! .

(‌ه) مؤلف سفر صموئيل الأول (R. S.V.) (المؤلف مجهول)!.

(‌و) مؤلف سفر صموئيل الثاني (R. S.V.) (المؤلف مجهول)!.

(‌ز) مؤلف سفر الملوك الأول (المؤلف مجهول) ! .

(‌ح) مؤلف سفر الملوك الثاني (المؤلف مجهول) ! .

(‌ط) مؤلف سفر أخبار الأيام الأولى (المؤلف مجهول) ! .

(‌ي) مؤلف سفر أخبار الأيام الثاني (المؤلف مجهول) ! .

وهكذا تستمر الاعترافات : إما أن المؤلفين (مجهولون) أو يكونون (احتمالاً) أو (ذوي أصل مشكوك فيه) .

5 – اعترفت طائفة شهود يهوه أنه في أثناء نسخ المخطوطات الأصلية باليد تدخَّل عنصر الضعف الإنساني ؛ ولذلك لا توجد من بين آلاف النسخ الموجودة اليوم باللغة الأصلية نسختان متطابقتان .

6 – الاختلافات بين النسخ المختلفة والتراجم المختلفة والطبعات المختلفة والنصوص المختلفة والاختلاف ما بين الحذف والإضافة والتغيير والتعديل ، وما سأقدمه من اختلافات أكثر من ثلاثمائة اختلاف في موضوعات مختلفة غير عشرات أخرى تغاضيت عنها لأسباب مختلفة (1)

1

س5 : مَن الذي يتحدث في سفر أرميا ؟ .

جـ : في أرميا (38 : 1) :

2

"وسمع شفطيا بن متان وجدليا بن فشحور ويوخل بن شلميا وفشحور بن ملكيا الكلام الذي كان أرميا يكلم به كل الشعب" (2) وهذا يؤكد أن أرميا النبى ليس هو الذى كتب سفر أرميا وإنما شخص آخر .



(1) هذا الدليل السادس إضافة مني .

(2) لإجابة الأسئلة السابقة تم الاستعانة بالمصدر السابق ص 44 ، 45 ، ص72 ، 73 ، ص33 ، 34 .



الإيضاح القطعي للمعنى الحقيقي للإنجيل 1

الإيضاح القطعي للمعنى الحقيقي للإنجيل - 16 - (وظيفة خاصة تنحصر في إصلاح الأمة الموسوية وإرشادها ونفخ الروح الجديدة وإعطاء اللدنات لدين...