الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

كيف يخاطبون الله في الكتاب المقدس ؟

اذا رحنا نقلب صفحات الكتاب المقدس لنتعرف منها على آداب
 الدعاء والضراعة إلى الله العظيم . . . فإننا نجد عجباً !!

إن الخطاب مع الله يتسم بالجرأة والاتهام ، وأقرأ معي هذه النصوص :
في سفر الملوك الأول أن إيليا ( إلياس ) النبي خاطب الله _ يقول السفر :
(( وصرخ إلى الرب وقال : أيها الرب إلهي ، أأيضاَ إلى الأرملة التي أنا نازل عندها أسأت باماتتك ابنها )) [ 17 : 20 ] ( ترجمة الفاندايك )
في سفر الخروج [ 5 : 22 ] أن موسى النبي خاطب الله _ يقول السفر :
(( فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ : لِمَاذَا أَسَأْتَ إِلَى شَعْبِكَ يَارَبُّ؟ لِمَاذَا أَرْسَلْتَنِي؟ فَمُنْذُ أَنْ جِئْتُ لأُخَاطِبَ فِرْعَوْنَ بِاسْمِكَ، أَسَاءَ إِلَى الشَّعْبِ، وَأَنْتَ لَمْ تُخَلِّصْ شَعْبَكَ عَلَى الإِطْلاقِ ))   .
في سفر إشعياء [ 63 : 17 ] أن إشعيا النبي خاطب الله قائلاً :
(( لماذا أضللتـنا يا رب عن طرقك ؟ قسيت قلوبنا عن مخافتك )) .
في مزمور [ 10 : 1 ] أن داود النبي خاطب الله قائلاً :
(( يارَبُّ : لماذا تقف بعيداً ؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق ؟ )) .
ونحن نسأل :
إذا كان الأنبياء بهذه الوقاحة ، وهم حملة كلمة الله الهادية ، فماذا بقي للفساق والسفهاء ؟

منقول من موقع المسيحية فى الميزان

غرض الإنجيل وموضوعه ( الإسلام ) و ( أحمد ) 2

غرض الإنجيل وموضوعه ( الإسلام ) و ( أحمد ) - 11 - كيف ترجموا هذه الآية كلما تقدمت في هذا المؤلف الوجيز تزعجني هاتان الواهمتان . ا...