الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

أكثر من100 دليل تنفي صلب المسيح2


لأُهيء الطريق لرسول الله . الذي سيأتي بخلاص العالم . ولكن إحذروا أن تغشوا لأنه سيأتي أنبياءُ كذبه كثيرون يأخذون كلامي  ويُنجسون إنجيلي ..."

وورد في إنجيل برنابا{13: 1-22}" وبعدَ أن قال يسوع هذا قال : يجب عليكُم أن تطلبوا ثمار الحقل التي بها قوامُ حياتنا منذُ ثمانية أيام لم نأكُل خُبزاً . فلذلك أُصلي إلى إلاهُنا وأنتظركم مع برنابا . فأنصرف التلاميذ والرُسل كُلهم أربعه أربعه وسته سته وأنطلقوا في الطريق حسب كلمة يسوع . وبقي مع يسوع الذي يكتُب(تلميذه برنابا) . فقال يسوع باكياً :  يا برنابا يجب أن أُكاشفك بأسرارٍ عظيمه يجب عليك مُكاشفة العالم بها بعد إنصرافي منه . فأجاب الكاتبُ باكياً وقال : إسمح لي بالبُكاء يا مُعلم ولغيري لأننا خُطاة . وأنت  يامن هو طاهر ونبيُ الله لا يُحسن بك أن تُكثر من البُكاء . أجاب يسوع : صدقني يا برنابا إنني لا أقدر أن أبكي قدرَ ما يجبُ علي .  لأنه لو لم يَدعُني الناس إلاهاً لكُنتُ عاينت هُنا الله كما يُعاينُ في الجنه ولكنتُ أمِنتُ خشية يوم الدين .  بيدَ أن الله يعلمُ أني بريءٌ لأنهُ لم يخطر لي في بال أن أُحسَبَ أكثر من عبدٍ فقير . بل أقولُ لك أنني لو لم أُدعَ إلاهاً لكنتُ حُملتُ إلى الجنة عندما أنصرفُ من العالم أما الآن فلا أذهبُ إلى هُناك حتى الدينونه . فترى إذاً إذا كان يحقُ لي البُكاء . فاعلم يا برنابا أنهُ لأجل هذا يجبُ علي التحفظ  وسيبيعني أحدُ تلاميذي بثلاثين قطعه من نُقود .  وعليه فإني على يقين من أن من يبيعني يُقتل بإسمي .  لأن الله سيُصعُدني من الأرض .  وسيُغيرُ منظر الخائن حتى يظنهُ كُلُ احدٍ إياي . ومع ذلك فإنهُ لما يموتُ شر ميته أمكثُ في ذلك العار زمناً طويلاً في العالم . ولكن متى جاء مُحمدٌ رسولُ الله المُقدس تُزال عني هذه الوصمه . وسيفعلُ اللهُ هذا لأني إعترفتُ  بحقيقةِ مِسيا الذي سيُعطيني هذا الجزاء أي أن أعرفَ أني حيٌ وأني بريءٌ  من وصمةِ تلك الميته . فأجاب من يكتُب :يا مُعلم قُل لي من هو ذلك التعيس لأني وددتُ لو أميته خنقاً . أجاب يسوع : صه فأن الله هكذا يريد فهو يقدر أن يفعل غير ذلك .  ولكن متى حلت هذه النازله بأمي فقل لها الحق كي تتعزى . حينئذٍ أجاب من يكتب : إني لفاعلٌ ذلك يا معلم إن شاء الله " .
 وفي يوحنا{16 :5- 11} "
 وأما الآن فأنا ماضٍ إلى الذي أرسلني " .
وأما الآن ولم يذكُر صلباً ولا قتلاً قبل المُضي

وفي لوقا{5 : 39} قال المسيح عليه السلام :- " فتشوا الكُتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياه أبديه . وهي التي تشهد لي " .

فتشوها ولا تقرءوها فقط وسنفتش معكم لتروا ما أنتم عليه من ضلال وحيادٍ عن طريق الحق الذي جاء به المسيح عليه السلام هذا النبي الطاهر ، وقارنوا وثنيتكم وثالوثكم وصليبكم وطقوسكم مع وثنيات وثالوث وصليب وطقوس الاُمم التي سبقت الميسح وعاصرته ومن بعده ، قارنوا صليبكم مع صُلبان الآخرين ، قارنوا تأليهكم للمسيح مع من تم تأليههم على نفس الطريقه ، قارنوا دينكم بدين اليهود من خربوا دينكم ومن جاء المسيح ليُتممه لا لأن ينقصه أو ينقضه من دينهم ، والذي نقضه بولص والكنيسه بالكامل بعد المسيح ، وضربوا به عرض الحائط ، وهو السابق لكُم مُباشرةً ، قارنوا دينكُم بالدين الذي تلاهُ وهو الإسلام ، من هو الله عند من قبلكم ومن هو الله عند من بعدكم ، ولماذا ربكم وإلاهكم مُختلف ، قارنوا أعمال الرُسل ورسائل بولص بالأناجيل الأربعه ، واحسبوا ما للمسيح من كلام وتعاليم ، وقارنوها بما لبولص من نصيب الأسد من كلام وتعاليم ، وقارنوا أقوال وتعاليم بولص مع أقوال وتعاليم المسيح ، وأين الوجود لتلاميذ المسيح ، مع هذا الذي هو ليس تلميذ للمسيح ولم يسمع أو يتعلم من المسيح شيء ، وأوجد لنفسه إنجيل وسمى نفسه رسول المسيح عُنوةً .

لتروا صولات وجولات بولص الفريسي اليهودي عدو المسيح وتلاميذه ، والذي أصبح رسولكم ونبيكم
 وقديسكم ، والذي كُتبت الأناجيل بعد المسيح ب300 عام على ما أراده بولص واتباعه من بعده وما خطط
 له ، هذا الذي تآمر مع اليهود ، وغطوا عليه بأنهم ليسوا على وفاق معه ويُطاردونه ، وأضل النصارى وأخذهم إلى وديانٍ مُظلمةٍ مُعتمه من الشرك والكُفر بالله ، وصنع لهم ديناً كما أعترف اليهود بعده ، ديناً يصعُب فهمه واستساغته ولا يقبله عقلٌ إلا من لا عقل له ، دين يصعبُ هضمه ولا يمكن بلعه .

إقرأوا أعماله ورسائله بتمعن لتروا مسبتهُ وتعديه على الله ، وعدم التطابق بين ما هو في أعمال الرُسل التي
إحتكرها لنفسه ، ورسائله مع ما جاء به المسيح وما هو في الأناجيل ، ونقضه للعهد القديم الذي جاء
المسيح لا لأن ينقضه بل ليُتممه ، لتروا كم نصيبه من ما تُسمونه العهد الجديد ،  لتروا أن دينكم هو من صناعته وليس للمسيح فيه إلا الإسم ، إقرأوا الأحلام المُفزعه والمُرعبه والخياليه ، والتي لا تصلح إلا أن تكون افلام كرتون رُعب للاطفال ، أو ماده خصبه للأفلام الخياليه والمُرعبه ، والتي كتبها اليهود وبولص لتٌنسب على أنها رؤيا يوحنا اللاهوتي ، وإلصاقها ظُلماً وزوراً بهذا التلميذ الطاهر بعد تشويهها إذا كانت لهُ .

إقرأوا السربله والتسربل ، وكيف المسيح أصبح خاروف ، يا أهل الخاروف ، ومن أين أتيتم بالناسوت واللاهوت للمسيح وهو لم يذكره ولم ينطق به لسانه لا هو ولا تلاميذه ، ولا ذكر له في أناجيلكم ، ومن أين جئتم بالاهوت ليوحنا حتى يصبح لاهوتي ، وما معنى لاهوتي ومن أين أتيتم بها ومؤسسها واول من قال ونطق بها هو بولص ، وكيف من رأى هذه الأحلام المُرعبه والخياليه أستطاع تذكرها وكتابتها ، إن لم يكُن من الفها إحتاجت منه أيام لكتابتها ، ونسبتها لهذا التلميذ الطاهر الذي لم يرى شيئاً من هذا الخيال الجنوني لهذا الرُعب وهذه المخلوقات ، ولا تكونوا كالغنم التي ترمي رؤوسها بالأرض ، التي يقودها الحمار بجرسه الذي عُلق برقبته ، وتسيرُ حيثُ يسير الصوت للجرس والحمار  وتتوقف حيثُما توقف ، أو يقودها الكبش وجرسه .

  إرفعوا رؤوسكم من ظُلمة بولص للأعلى لتجدوا أن الله واحد ولتروا النور ، نور الله الواحد ألأحد ، خالق هذا الكون البديع ،وهذه الأرض العجيبه بعجب ما خلق اللهُ عليها وفيها ، وفي بحارها ومُحيطاتها ، والتي لا تُكون في السماء الأُولى إلا كذرة غُبارٍ عالقه فضاءها ، إسألوا العُلماء ما تساوي الأرض من حجم الشمس ، إسألوا واسألوا ، لتبكوا على أنفسكم بُكاءً مُراً عندما قُلتم إن خالق هذا الكون تجسد وأنحصر في جسمٍ بشري ، وأُحيط بالمكان والزمان ، وقُلتم أنه هو الله ، الله الذي لا إبن له ولا روح قُدس له ، إلا ملاكه جبريل( ولا تُصدقوا أن المسيح قال عنكم غنم أو خراف ، وهل ضاق قاموس اللغة عند هذا النبي الطاهر ليقول عنكم غنمي أو خرافي ، وهل ضاق قاموسكم حتى تقولوا عنه إنه خاروف ، وهو يقول عنكم غنمي ) ، ودققوا فيما كُتب منذ الاف السنين وتداولته الأيدي البشرية بالتحريف والتغيير ، وسيكون هُناك مثال واحد فقط من هذه الرؤيا في نهاية هذه الرساله .

؟؟ لماذا لم يذهب المسيح لصالبيه وقاتليه ليُخبرهم أن الوقت حان لإكتمال الزمان ، وأن ساعة الصفر حانت لتنفيذ خطة الله الأزليه التي جاء للأرض من أجلها للتكفيرعن خطيئة آدم وحمل خطايا البشر الذين يقبلونه مُخلصاً ، ومن أجل خلاص البشرية ، وحمل الخطايا والذنوب ، إذا كان جاء لهذا اليس هذا هو قولكم وادعاءكم،

؟؟لماذا هُم من جاءوا لقتله وصلبه ، وإهانته وجلده والتعزير والإستهزاء به قبلها ، وحاولوا أكثر من مره قبلها القبض عليه ويهرب منهم ، ويخرج من بينهم ويختفي لقدرته على ذلك لأنها من مُعجزاته؟؟

المزامير تبشر بصفات نبي آخر الزمان1

المزامير تبشر بصفات نبي آخر الزمان: وها هي المزامير تبشر بالنبي الخاتم، ويصفه أحد مزاميرها، فيقول مخاطباً إياه باسم الملك: "فاض قلبي ...