الثلاثاء، 1 مارس، 2011

الرساله أكثر من100 دليل تنفي صلب المسيح 23

ويُبشر والذين أتبعوه هُم من أخذوا بتعاليمه ألصحيحه ، وبالإنجيل ألذي أُنزل عليه ، وهم الحواريون ومن هُم على مُعتقدهم ، والذين كفروا هُم ألذين قالوا إن ألله هو ألمسيح ، وقالوا إن ألله ثالث ثلاثه ، وأن عيسى إبن ألله ، وأنه رب ، وما ماثل ذلك ،، وأن ألله خاطبه يا عيسى ، ولم يقل يا إبني .

 وإذا كان قتل ألمسيح وموته سواء بتقديم نفسه هو للموت والقتل ، أو قتله غيرُه لهُ مُباح ومُشرع سواء هو أو غيرُه ، فأين ذالك في ألعهد ألقديم  .

{مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ }المائدة32

 {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة45

 {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }آل عمران21

 {لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ }آل عمران181

 {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }النساء93

 {وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُوراً }الإسراء33

 {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن    يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً }الفرقان68

 {وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }البقرة195

 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً }النساء29 .

  أخيراً ورد في إنجيل متى{20:20-24} " حينئذٍ تقدمت إليه أُم إبني زبدي مع إبنيها وسجدت وطلبت منه شيئاً . فقال لها ماذا تُريدين . قالت له قُل أن يجلس إبناي  هذان واحد عن يمينك والآخر عن اليسار في ملكوتك . فاجاب يسوع وقال لستُما تعلمان ما تطلُبان . أتستطيعان أن تشربا الكأس ألتي سوف اشربُها أنا وأن تصطبغا بالصبغهةِ التي أصطبغ بها أنا . قالا له نستطيع . فقال لهما أما كأسي فتشربانها وبالصبغة التي أصطبغُ بها انا تصطبغان .

   وفي متى {27: 22} " وفيما هُم خارجون وجدوا إنساناً قيروانياً إسمُه سمعان فسخروه ليحمل صليبه " .

    فتشوا الكُتب وسنفتشها نحنُ أكثر منكم لتروا أن أناجيلكُم أن فيها ما هو ليس من تلاميذ المسيح الطاهرين المُطهرين ، وأنها كُتبت بعد رفع المسيح بأكثر من 300 عام ، وجُهزت ورُتبت لما أراده ورسخه بولص واليهود من خلفه من تأكيدٍ على أن المسيح هو إبن الله بل هو الله ، وانه صُلب وقام من بين الاموات ونفذ ذلك أتباعه ، وانها عندما كُتبت كان تلاميذ المسيح كُلهم اموات ، ولهذا كُتبت باللغة اليونانيه غير لُغة التلاميذ التي نُسبت لهم هذه الأناجيل وهي اللُغه العبريه لُغة مُعلمهم ، والإنجيل الذي كُتب باللغة العبريه لُغة المسيح ولُغة من كتبه وحفظهُ الله هو إنجيل برنابا ، وتلاميذ المسيح الأطهار مُبرؤون مما فيها من تزوير وتحريف ، وان من كتب هذه الأناجيل لم يكتبها وهو كما تدعون مُساق بالروح القدس ، أو كتبها بعد ان إمتلئ بالروح القُدس ، وكأن الروح القُدس صهريج تعبئه وتزويد لا هم لهُ إلا الملئ والتعبئه لمن هب ودب ، الروح القُدس يملأ بولص الذي دمر وخرب ما جاء به المسيح ، فالروح القُدس هو الملاك جبريل الذي أيد الله به المسيح ، وانتهى دوره مع المسيح ورفعه ، ولا علاقة له بالبقيه ليسوقهم أو يملأهم ، ولا وجود لأي شيء آخر غير جبريل لهذه التسميه ، والتالي فقط بعض ألامثله للتلفيق والتزوير والتأليف على تلاميذ المسيح وعلى المسيح وما جاء به.

وإذا كان عيسى المسيح خلصكم وفداكم للحظة فُقدانكم له ، وقدم نفسه لهذه ألمُخالفه لِآدم لامر ألله كما تدعون ، إذاً فمن يُخلصكم ويفديكم ويُصلحكم مع ألله بقبولكم مما أحدث بوجوده ومن بعده من أقوال وأفعال ومسبه لله بقولهم إن ألله ثالث ثلاثه ، وأن ألمسيح إبن ألله ، وأن ألمسيح هو ألله ، وأن ألله تجسد في ألمسيح ، وأنه رب وأنه خالق وأن بيده ألشفاء والرزق والغُفران ، وانه يوم الدينونه هو صاحبُها حيث يدين الخلائق ، وتكونون أنتم كالخراف على يمينه ، ويُدخلكم الفردوس ، وباقي الخلائق كالجداء على يساره ، ويُودعهم بُحيرة الكبريت المُلتهبه ، التي لم نسمع بها إلا منكم ، ولم ينطقها لسان المسيح قط .....إلخ ذلك من تقول وتأليف على لسان هذا النبي الطاهر ، واين الله وما هو دور الله .

وفي برنابا{147: 13-17} " ولما أكلوا إنصرف لأنهُ يُريدُ أن يذهب إلى اليهوديه .  فقال من ثَم التلاميذ : يا مُعلم لا تذهب إلى اليهوديه لأننا نعلم أن الفريسيين قد أئتمروا مع رئيس الكهنه بك . أجاب يسوع : إني علمتُ بذلك قبل أن فعلوه . ولكن لا أخاف  لأنهم لا يقدرون أن يفعلوا شيئاً مُضاداً لمشيئة الله . فليفعلوا كُل ما يرغبون . فإني لا أخافهم بل أخافُ الله "

ورد في برنابا{139: 1-10}" أما يسوع فوجده الذي يكتب ويعقوب ويوحنا . فقالوا وهُم باكون . يا مُعلم لماذا هربت منا ؟ . فلقد طلبناك ونحنُ حزانى بل إن التلاميذ كُلهم طلبوك باكين . فأجاب يسوع : إنما هربت لأني علمت أن جيشاً من الشياطين يُهيء لي ما سترونه بعد بُرهةٍ وجيزه . فسيقوم على رؤساء الكهنه وشيوخ الشعب  وسيطلبون أمراً من الحاكم الروماني بقتلي .  لأنهم يخافون أن أغتصب مُلك إسرائيل .  علاوةً على هذا فإن واحداً من تلاميذي يبيعُني ويُسلمني كما بيع يوسف إلى مصر . ولكن الله العادل سيوثقه كما يقول النبي داود : من نصب فخاً لأخيه وقع فيه . ولكن الله سيُخلصني من أيديهم وينقُلني من العالم...."

وفي إنجيل برنابا{142: 1-7}" لما رأى يهوذا الخائن أن يسوع قد هرب  يئس من يصير عظيماً في العالم . لأنه كان  يحمل كيس يسوع حيث كان يحفظ  فيه كُل ما كان يُعطى لهُ حُباً في الله .  فهو قد رجا أن يصير يسوع ملكاً على إسرائيل وأنهُ هو نفسه يُصبح رجلاً عزيزاً .  فلما فقد هذا الرجاء قال في نفسه : لو كان هذا الرجُل نبياً لعرف أني أختلس نقودهُ ولكان حنق وطردني من خدمته إذ يعلم أني لا أؤمن به . ولو كان حكيماً لما هرب من المجد الذي يُريدُ اللهُ أن يُعطيهِ إياه .  فالأجدر بي إذاً أن أتفق مع رؤساء الكهنه والكتبه والفريسيين ونرى كيف أُسلمه إلى أيديهم فبهذا أتمكن من تحصيل شيءٍ من النفع . فبعد أن عقد النيه أخبر الكتبه والفريسيين عما حدث في نايين ..."

وفي برنابا{ 205: 11-18}" ولكن  يهوذا حنق لأنه علم أنه خاسرٌ ثلاثين قطعةً من النقود لأجل الطيب الذي لم يُبع .  لأنه كان يختلس العُشر من كُل كا ن يُعطى ليسوع . فذهب ليرى رئيس الكهنه الذي كان مُجتمعاً في مجلس مشورةٍ من الكهنه والكتبه والفريسيين . فكلمهم يهوذا قائلاً :  ماذا تُعطوني وأنا أُسلم إلى أيديكم يسوع الذي  يُريدُ أن يجعل نفسهُ  ملكاً على أسرائيل؟ . أجابوا : ألا كيف تُسلمه إلى يدنا . أجاب يهوذا : متى علمت أنه يذهب إلى خارج المدينه ليُصلي أُخبركم وأُدلكم  على الموضع الذي يوجد فيه . لأنهُ لا يمكن ألقبض علي في المدينه بدون فتنه . أجاب رئيس الكهنه : إذا سلمته ليدنا نُعطيك ثلاثين قطعه من الذهب وسترى  كيف أُعاملُك بالحُسنى " .

وأخيراً ورد في برنابا{211: 1-10}" ولما كان يسوع في  بيت نيقوديموس وراء  جدول قدرون عزى تلاميذهُ قائلاً :  لقد دنت الساعه التي أنطلق فيها من العالم . تعزوا ولا تحزنوا لأنني  حيثُ أمضي لا أشعُر بمحنه . تكونون أخلائي لو حزنتم لحسُن حالي ؟ لا البته بل بالحري أعداء . إذا سُر العالمُ فاحزنوا . لأن مسرة العالم تنقلبُ بُكاء . أما حُزنكم فسيتحول فرحاً . ولن يُنزع فرحُكُمْ مُنكم أحد . لأن العالم بأسرهِ لا يقدرُ أن ينزع الفرح الذي يشعُر به القلبُ باللهِ خالقهُ . وانظروا أن لا تنسوا الكلام الذي كلمكم اللهُ به على لساني .  كونوا شهودي على كُلِ  من يُفسدُ الشهادةَ التي قد  شهدُتها بإنجيلي على العالم وعلى عُشاق العالم "  

(ونتحدى إذا كان هُناك جواب ، أو تتجراوا بالإجابه لماذا جاءت إرادةُ ألله بخلقِ عيسى المسيح بهذه ألمشيئه ألإلهيه بدون أب ، وبالتالي بدون أن يكون من نسلِ أحد ، ولا نسل َله من بعده ، ولمن البشارات التي تتحدث عن نبي من نسل يكون آخر الأنبياء ) ،لا تقولوا لئلا تنحدر أو تنتقل إليه ألخطيئه عن طريق أبيه آدم ، اليست ألعذراء من ذُرية آدم ، ولو كان هُناك إنتقال
للخطيئه فسيكون عن طريقها أيضاً ، أولم تُشارك حواء آدم بالخطيئه أو هي مُسببتها أيضاً .

وما همُنا إلا الوصول للحق والحقيقه ، ورفع هذا العار وهذه الميته المشينه اللعينه التي أُلصقت بهذا النبي الكريم والطاهر باسم الكفاره المزعومه ، التي وعد المسيحُ بكشفها ، واللهُ على ما نقولُ شهيد:
جزا الله خيرا
الأخ الفاضل الذي بذل جهوده في هذا الموضوع الذي يثبت فيه أن رسول الله عيسي عليه السلام لم يصلب ولم يعبد من دون الله ، وأن الله جل جلاله ليس كمثله شيئ، نسأل الله أن يتقبل  منا ومنه الإخلاص في العمل والقبول الحسن:
والحمدلله رب العالمين