الاثنين، 16 نوفمبر 2009

حول الرسائل الثماني 3

حول الرسائل الثماني

عن رسالة يوحنا الثانية:

نلاحظ هنا ما يلي:

1- يقول يوحنا: "كان عندنا من البدء أن يحب بعضنا بعضاً". (يوحنا (2) 4/5) المحبة. ولكن هذا يناقض قوله "ولا تقولوا له سلام". (يوحنا (2) 10). كيف محبة ولا سلام في الوقت ذاته؟!

2- يقول يوحنا: "يسلِّم عليك أولاد أختك.." (يوحنا (2) 13). هل السلام من أولاد أخته وحي من الله أيضاً؟!!

عن رسالة يهوذا:

نلاحظ في رسالة يهوذا ما يلي:

1- يقول يهوذا: "اضطررت أن أكتب إليكم واعظاً". (يهوذا 3). هذا يدل على أنه يكتب من عنده هو، وليس بوحي، وإلاّ لما قال إنه يكتب مضطراً.

2- ويقول: يهوذا "وينكرون السيد الوحيد الله". (يهوذا 4). وحدانية الله هنا تناقض تثليث (يوحنا (1) 5/7).

3- ويقول يهوذا: "ربنا يسوع المسيح". (يهوذا 4). ويقول "الرب بعدما خلص الشعب من أرض مصر (أي بني إسرائيل)…" (يهوذا5). الرب في النص الأول هو عيسى، وفي النص الثاني هو الله. تناقض وفوضى في دلالة الكلمات!!

4- ويقول إن الله سيعاقب بعض الملائكة العصاة (يهوذا 6). وهذا خطأ، لأن الملائكة بطبيعتهم لا يعصون الله.

5- ويقول: "يهوذا عبد المسيح" (يهوذا 1). ثم يقول "الإله الحكيم الوحيد مخلِّصنا.." (يهوذا 24). إذا كان الله هو المخلص فكيف جعل يهوذا نفسه عبداً للمسيح؟! الأولى أن يكون عبداً لله الذي هو المخلص.


غــايــة الإنـجـيــل6

غــايــة الإنـجـيــل 5- تعاليم كلام ملكوت الله في هذا الشأن : لا تراجع أحداً لأجل الدخول في الملكوت والبقاء فيه ، بل حسبك أن تراجع عقلك و...