الثلاثاء، 16 فبراير 2010

الصَلبُ وَأللعْنة6

الصَلبُ وَأللعْنة

تابع { 1 } سَابعاً :

لا يَدْخُل الجنة إلا مَنْ آمَنَ بالله وَحْدَهُ
وَبالمسيح نَبيهِ وَرَسُولِهِ

* قالَ المسيح ( وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ ُ( الجنة )
أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ
وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ )
وَهَذا قول المسيح الوَاضح وَمِنْ فمِهِ يوحنا (17) 3 ،

* ( وَإِنْ قَالُوا حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ فَإِنَّهُمْ يَحْلِفُونَ بِالْكَذِبِ )
إرميا (5) 2 ، 3 هَذهِ الآيَة يقولهَا الكافر ،

وَهَذِهِ الآية يَقولهَا المُؤمن :

) * إِنْ رَجَعْتَ يَا إِسْرَائِيلُ يَقُولُ الرَّبُّ إِنْ رَجَعْتَ إِلَيَّ وَإِنْ نَزَعْتَ مَكْرُهَاتِكَ مِنْ أَمَامِي فَلاَ تَتِيهُ 0
وَإِنْ حَلَفْتَ حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ بِالْحَقِّ وَالْعَدْلِ وَالْبِرِّ )
إرميا (4) 1 ، 2

الذي يَحْلفُ بالإله ( فلان أو علان ) سِوَي اللهُ الوَاحِد
رَبُ السَمَاء وَالأرض الخَالق وَحْدَهُ 0 فإنهُ يَحْلفُ بالكَذب  
وَإنْ أجَبْتَ مَلكْ المَوت بَعْدَمَا سَألكَ 0 مَنْ رَبُكَ ؟
وَأجَبْتَ بمَا سِويَ مَا قالهُ لكَ المسيح
عَنْ الإله الْحَقِيقِيَّ الوَاحِد فهُوَ غيرُ مَقبُول إنْ قُلتَ رَبي المسيح أو 0 أو 0 أو 0 
سَيَقولُ لكَ مَلكْ الموت 
كَذَبْتَ 0 قد أبْلَغَكَ المسيح قائلاً :
( الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ ) وَلمْ تسْمَع لِكَلامِهِ وَتَرَكْتَ كَلامِهِ 0 وَأمْسَكْتَ في المسيح نفسَهُ 0 وترَكْتَ اللهُ الذي ليسَ كَمِثْلِهِ شيء
الخَالق الرَبُ الإله الوَاحِد 0 وَليسَ سِواهُ 0

أللَعْنَةِ مِنَ الرَب لِمَنْ يَعْبُدَ غيرهُ

* ( وَأللعنة إِذَا لمْ تَسْمَعُوا لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمْ وَزُغْتُمْ عَنِ الطَّرِيقِ التِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا اليَوْمَ لِتَذْهَبُوا وَرَاءَ
آلِهَةٍ أُخْرَى لمْ تَعْرِفُوهَا ) تثنية (11) 28

وَلِهَذا قالَ لكَ المسيح إسْمَعْ أول كُلُ الوصَايَا
  لا تنسَاهَا قط ٌ وَلِهَذا الوقت 0
عِنْدَمَا تَصِلُ إلي القبْر
) الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ ) 

( أول كُلُ الوَصَايَا ) لكُمْ أنتُمْ 0 دُونَ غيركُمْ
رَحمة ً بكُمْ مِنَ الله 0 وَأبْلغَهَا لكمْ المسيح 0

وَلمْ يَقُوُلهَا موسي 0 لأنهُ لمْ يُتَهَمْ بالألوهية  
فاحْذرُوا مِنَ الآن 0 وَالكَلام وَاضح
وَجَمِيعُنَا سَنَمُوت وَسَوفَ نُسْأل في القبْر

* ( يُسَلِّمُ الرُّوحَ كُلُّ بَشَرٍ جَمِيعاً
وَيَعُودُ الإِنْسَانُ إِلَى التُّرَابِ ) أيوب (34) 15

( كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ آل عمران 18 )
صَدَقَ اللهُ العَظيم

أمَا بَعْدُ :

بَعْدَمَا قالَ لكُمْ المسيح بفمِهِ أنَّ الرَبُ إلهُنَا
إلهَ المسيح وَإلهُنَا وَإلهَ الكَونَ كُلهُ
رَبٌ وَإلهٌ وَاحِدٌ وَلا إله سِوَاهُ
كُما قالهَا جَميعَ الأنبياءَ مِنْ قبلِهِ وَمِنْ بَعْدِهِ

* قالَ المسيح ( وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ ُ( الجنة )
أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ
 
وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ )
وَهَذا قول المسيح الوَاضح وَمنْ فمِهِ يوحنا (17) 3

قالَ لكُمْ المسيح 0 لِلوصُول إلي الجَنة طريقٌ وَاحِدٌ وَليسَ غَيْرُ
أو سِوَاهُ 0 هُوَ أنْ تُؤمِنُوا بالله الحَقِيقِي وَحْدَهَ ( أي ليسَ هُناكَ حَقِِيقِي آخَر ) وأنْ تُؤمِنُوا بيسوع المسيح الذي أرْسَلهُ لكُمْ اللهَ لِكي يُبْلِغَكُمْ عَنْ الإله الحَقِيقِي وَحْدَهُ 0
 وَالجَنة ليسَ لهَا إلا طريقُ وَاحِدٌ 0 وَهُوَ مَا قالهُ لكُمْ المسيح
وللحديث بقية إن شاء الله

 

حول الامانة الكبرى وقفة مع العقل

حول الامانة الكبرى وقفة مع العقل لقد جاء في الامانة الكبرى التي هي الركن الركين في العقيدة النصرانية : ان الاب يعني الله صانع الكل لم...