الخميس، 10 فبراير، 2011

الرساله أكثر من100 دليل تنفي صلب المسيح 15

 ورسالة بولص الأولى إلى أهل كورنثوس…كتبها في ربيع سنة 57م . ذكر فيها صراحة وجود مؤمنين لا يعترفون بصلب المسيح كما هو حال برنابا في إنجيله ، فقال: ( لان الكلام على الصليب حماقة عند الذين يسلكون سبيل الهلاك ).

 {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82

 ولأن كُل ما في الأناجيل من تأليف البشر ، وهي ليست من عند الله ، فمُلئت بالإختلافات والتناقُضات، والتي سنُبين بعضها ، وبُطلان ما ورد فيها من تحريف وتلفيق مكشوف  .

  ولنأتي لما ورد في الأناجيل الأربعه عن حادثة الصلب ، فإن تعيين من يوشي ويخون المسيح ، ويُحاول تسليمه كانت واضحه ، وان المسيح حدده بأنه يهوذا الإستخروطي أحد الإثني عشر ، وتأكيده عن ان إبن الإنسان سيُسلم لأعداءه...ويُصلب ويُقتل ويُدفن ، وكلمة أعداءه فمن المؤكد أن المسيح يقصد بها اعداءه هو ، وأن إبن الإنسان سيُسلم لهم ، وابن الإنسان غير مقصوره على المسيح ، وإذا كانت مقصوره عليه فابن من غيرُه ، ويهوذا إبن للإنسان ، ومتى صار شبه المسيح فإن أعداء المسيح يُصبحوا أعداء لهُ وعليه لا لهُ  .

ولنأتي لمكان الحدث ألذي سيتم فيه القبض على من سيُصلب ، فهو في ضيعة جتسيماني في  بُستان نيقوديموس ما وراء جدول قدرون ، والذي فيه بيت نيقوديموس والذي يأوي فيه المسيح وتلاميذه الذين اختارهم ليكونوا معه وهُم دائماً معه وعددهم في تلك الليله 11 تلميذ بدون يهوذا ، والزمان ليلة الجُمعه وليلاً والوقت مُتاخر ، ومن الطبيعي أن يكون التلاميذ نائمون هُم ومُعلمهم ، إلا من كان في حالة قلق وترقُب وهو مُعلمُهم وشاطره هذا القلق تلميذه برنابا ، والمسيح كان يُصلي لربه لتعبر عنه أو يُجيز عنه هذه الكأس ، وكان في كُل مره يُصلي فيها ويعود يجد التلاميذ نائمون ، وعلى ثلاث مرات ويُعاتبهم بأن يسهروا معه هذه الليله ويُصلوا ، حتى نزل إليه ملاك الرب ليُطمنه ، ولنأتي لما ورد في الاناجيل .

في إنجيل متى ألإصحاح 26 " جاء فيه أنه بعد أن أكمل المسيح صلاته ، التي لجأ فيها لله أن تعبر عنه هذه الكاس ، بعدها أقبل عليه جمع كثير كتيبه من الجنود ، بسيوف وعصي من عند رؤساء الكهنه وشيوخ الشعب معهم ، وان علامة تسليمه هي القُبله من يهوذا ، وتم ذلك وتم القبض على المسيح ، علماً بأنه ورد أنه قال لتلاميذه وقتها  لننطلق أي  لنبتعد أو لنهرُب ،  وإذا واحد من الذين مع يسوع مد يده واستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنه  فقطع أُذنه ، في تلك الساعه قال للجموع يسوع  كأنه على لصٍ خرجتُم بسيوفٍ وعصي لتأخذوني ، كُل يومٍ كُنت أجلس معكم أُعلم في الهيكل ولم تُمسكوني ، ثُم أن بُطرس تبعهم بعد أن مضوا إلى قيافا رئيس الكهنه ليرى ما سيحدث ،  وان المقبوض عليه كان مُعظم الوقت لا يُجيب على الأسئله التي كانت تُوجه له ، وتبعه بطرس من بعيد ودخل إلى الداخل وإنكار بُطرس معرفته بالمسيح خوفاً على نفسه ، ثُم كُتب مره أُخرى وأنه كان خارج دارالقيافا .

وفي مُرقص الإصحاح 24 روى نفس رواية القديس متى إلا انه اضاف عليها ،  فتركه الجميع وهربوا ، يقصد أن تلاميذه هربوا بعد القبض على مُعلمهم ، ثُم  إن واحد من الحاضرين إستل سيف وضرب عبد رئيس الكهنه  فقطع أُذنه  ، وذكر أنه  تبعه شاب لابساً إزاراً على عُريه فأمسكه الشُبان ، فترك الإزار وهرب منهم عُرياناً ، طبعاً  هذا التلميذ هو يوحنا ولم يُحدده مُرقص بل قال شاب ، ذكره مُرقص بأنه تبعه أي تبع المسيح والجمع من بعيد إلى داخل دار رئيس الكهنه .

وفي لوقا ألإصحاح 22 " نفس ما ورد سابقاً في متى ،  إلا أنه لم يذكُر عصي وسيوف ، إلا أن في لوقا أن المسيح قال ليهوذا بعد أن قبله –  يا يهوذا أبقبله تُسلم إبن الإنسان - ، وإضافه أُخرى أن الذين من حوله لما راؤا ما يكون قالوا يا رب أنضرب بالسيف ،  وضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنه فقطع أُذنه اليُمنى ، وإضافه أُخرى أن المسيح قال دعوا إلى هذا ولمس َ أُذنه وأبرأها .

أما ما ورد في يوحنا إصحاح 18 "  فهو روى روايه مُختلفه تماماً ، حيث ذكر  وادي قدرون والبُستان وعلم يهوذا بالمكان(كما ورد في إنجيل برنابا) ، وخروجه إلى هُناك بعد أخذه للجنود وخُدام من عند رؤساء الكهنه والفريسيين ،  إلا أنه يذكُر أن يسوع هو الذي خرج إليهم وسألهم من تطلبون وعرفهم على نفسه وكأنهم لا يعرفونه ، ثُم رجوعهم للوراء وسقوطهم على الأرض هُم ويهوذا وهم جمعٌ كبير ، لماذا سقطوا على الارض لا نعلم ، ثُم طلب منهم ترك التلاميذ وشأنهم ، ولم يذكُر هروب التلاميذ ، ثُم أن  يوحنا حدد من استل السيف بأنه سمعان بُطرس ، وحدد إسم العبد بأنه مَلْخُسَ ، وخالف يوحنا الباقين بأن الجنود ومن معهم أخذوا يسوع أولاً إلى حنان حمى قيافا ، ثُم ذكره أن بُطرس ومعه تلميذ آخر تبعوا المقبوض عليه....إلخ .

فالأناجيل الاربعه المفروض انها هي من كتابة التلاميذ الذين كانوا مع المسيح وسط الحدث ، أو ممن روى لهم الحدث ، والحدث وهو لحظة القبض لمن جاءوا للقبض عليه ، والحدث ليس طويل حتى يتم نسيانه أو عدم تطابق كلام الرُواه الأربعه أوغيرهم لتشابكه في أحداثه وما قيل من كلام فيه ، فالحدث صغير في حجمه ووقته وما قيل فيه ، ولم يكونوا غائبين ، ولم يروي لهم الآخرين ولذلك لم تأتي روايه أي واحد منهم مُتطابقه تماماً مع رواية الآخر ، فيوحنا لم يتطرق لصلاة المسيح ولجوءه إلى الله لتعبر عنه هذه الكاس قبل الحدث بساعات نهائياً ، وكذلك الآخرين إختلفوا مع بعضهم في الروايه .

وأن دل ذلك فإنما يدل على عدم صدق هذه الروايه ولهذا الحدث وبهذا المكان بالتحديد من الأساس ، وأن هُناك من ألفها ودسها في هذه الأناجيل بعد تحريفها ، ووقع فيما وقع فيه من أخطاء لا يمكن أن نجد لها مُبرر ، مع تبرئتنا للتلاميذ الأطهار بأن ما كتبوه قد لُعب به وتم تغييره بعدهم هذا إذا كتبوا هُم ولم يكتُب غيرهم ، أو بوقتهم وبغير إرادتهم ، أو أن ما كُتب بعدهم وبعد المسيح ب300 عام نُسب لهم .

 أولاً :- القول إن المُعلم والتلاميذ كانوا في البُستان ، ومن السياق يفهم أنهم في العراء  وغير نائمون ، ومكشوف لهم رؤية وسماع من يُقبل عليهم أو ما هو حولهم ، والدليل أن المُقبلون جمٌ غفير من البشر كتيبه من الجنود بالإضافه للفريسيين والكهنه والخدم وغيرهم ومعهم  مصابيح ومشاعل تُرى من مسافه بعيده وعصي وسيوف ، وفي هذه الحاله من السهل رؤية النار على المشاعل ورؤيتهم وسماع صوتهم وجلبتهم من مسافه بعيده ، واخذ الحذر أو الهروب على الاقل للتلاميذ ومُعلمهم وتلاشي الخطر ، وقد سبق للمسيح أن إختفى من بين أعداءه عندما كان يُحيط به الخطر ، وهي إحدى مُعجزاته ولديه القُدره على ذلك ، كيف يُقبل عليه الخطر ومن مسافه بعيده ويُرى القادمون ، ويُسمع صوتُهم ،  ولا يتصرف هو وتلاميذه لتلاشي الخطر ، بأن يهرب التلاميذ ويبتعدوا ويختفوا ما دام ليس لهم قُدره على المواجهه ، وان يختفي المسيح وله القُدره على ذلك ، أو يبتعد مع تلاميذه ، وترك المنطقه كُلها .

 ثانياً : -  ولكن هذه الروايه هُناك ما يُثبت عدم صحتها من الأناجيل ،  وأن التلاميذ كانوا نائمين وبغير هذا الموضع  أي في بيت ،  وأن مُعلمهم كان يذهب خارجاً ويُصلي ويعود لهم ويطلب منهم بأن يُصلوا ويسهروا معه ولثلاث مرات ، ولكنهم كانوا في نومٍ عميق ، رُبما من شدة الإرهاق والقلق والخوف في الايام والليالي السابقه ،  وإنه من الظُلم إتهام التلاميذ بعدم الدفاع عن مُعلمهم ، والهروب وتركه لقدره وهم في حالة يقظه تامه  والذين أُتهموا ظُلماً أنهم هربوا من البدايه ولم يُدافعوا عن مُعلمهم ، وانهم لم يؤخذوا على حين غره وهم نائمون ولا حيلة ولا إستعداد لديهم وهم نائمون في بيت نيقوديموس .

 ثالثاً :- ولنأتي على الكذبه المكشوفه( ونتمنى من حرف أو كتب هذه الأناجيل أو من يؤمنوا بصدق ذلك ان يُرينا كيف أن شخص يستعمل السيف لقطع الاُذن فقط ، ولن يستطيع أن يُرينا أو يُثبت صحة كذبته ،  وبالتالي فإن هذه الروايه لهذه الواقعه بهذا المكان غير صحيحه ، ( وما حدث فيها وما قيل  محض تحريف وتأليف مكشوف) ، وقيل كيف عرفت انها كذبه قال من كُبرها ، وقيل في المثل( عبد يعرُج من شفته أو أُذنه) ، ففي إنجيل متى قال  واحد من الذين مع يسوع مد يده واستل سيفه ، والتلاميذ مع مُعلمهم 12 شخص كيف يقول واحد ، وكانه غير معروف له ، وفي مُرقص "  فاستل واحد من الحاضرين السيف " واحد من الحاضرين فهُنا عمم بشكل اكبر ، والواحد رُبما يكون منهم أو من الطرف القادم المُهاجم ، وفي لوقا " قالوا يا رب أنضرب بالسيف ، وضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنه " وهُنا زادها ما ورد في لوقا بأن التلاميذ كُلهم شاركوا بالفعل أنضرب بالسيف وقالوا يارب ، وكانه يقول عن تلاميذ المسيح كُلهم يحملون سيوف ، وهذه تُهمه وفريه ظالمه للمسيح وتلاميذه ، بأنهم حملة سيوف ومُسلحون وتهمه حقيره لتلاميذ المسيح بأنهم يقولون عن مُعلمهم يارب شُلت يد من كتبها ووضعها في الأناجيل زوراً وظُلماً ، والمُعلم صار  رب ( ونُشهد الله أن تلميذ المسيح الطاهر القديس لوقا لم يكتب هذه الكلمه الكافره ) ، علماً أنهم ليس لديهم غير سيفين ، أحدهما مع بُطرس ، وفي يوحنا تم تحديد بأن سمعان بُطرس كان معه سيف فاستله وضرب عبد رئيس الكهنه ،  كيف يضرب بُطرس بالسيف