الخميس، 24 فبراير، 2011

الرساله أكثر من100 دليل تنفي صلب المسيح 21

، وهو ألقادر على أن يغفر لجميع خلقه ويدخلهم ألجنه دون أن يُنقص ذلك من مُلكه شيء .
{وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءاً بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }الأنعام54 .

 وهل أنبياء ألله ألذين اختارهم لحمل وتبليغ رسالته للأُمم السابقه خُطاه ومدنسين بخطيئة آدم وعهدهم عهد نقمه ، حتى يكون عيسى وأمه هُم ألطاهرون فقط ، وبصلب المسيح تكون عهد النعمه ، ولله حكمه لصلب لصين مع من تدعون أنه ألمسيح الثالث ،لماذا لم يكن أحد أللصوص مُخلصاً وفادياً  ، لأن ما قدمه ألثالث لم يختلف عما قدمه ألآخران ، إلا أنه أُهين شر إهانه (وحاشى لله أن ألمسيح معهم ) .
 
    وقولكم أن ألله تجسد فيه ليُشارك أبناءه ألألم للصلب والقتل ، وهل ألله لا يعلم ما هو وكيف يكون ألم ألموت ، وما ألفائده من هذه ألعمليه ألكفاريه لله وإبنه كما تقولون أو لله نفسه ، وهل ضاقت بالله ألسبل إذا كان مُصراً على أن يُصلب إبنه وهو مُتجسد فيه أن تتم بهذه ألطريقه ألمشينه من ألجلد والضرب ألمُبرح وألصفع على ألوجه والبصق عليه ونتف شعر وجهه وصلبه والإستهزاء به ، وكان ذلك فيلم سينمائي خيالي يخجل ألإنسان أن يتخيل ما تتحدثون به حول هذا ألموضوع ، إلا إذا كان لكم ديناً ورباً غير ما جاء به نبي ألله عيسى ألمسيح ، ونحن كما نسمع منكم ونرى لا نرى غير ذلك ، فربكم غير رب ألبشر كلهم ، ووجه ألإنسان مُكرم عند ألله لا يجوز ألضرب والبصق عليه ، والضرب على ألقفا....إلخ ذلك مما جرى ليهوذا من إهانه وإذلال يستحقه ، أين ذلك في ألإنجيل .

   كيف سيقدم ألمسيح نفسه ورب العزة يقول "  ولا تزر وازرة وزر أخرى " سورة الأنعام آية 164 ، ثم سورة الإسراء آية 15{فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ }الزلزلة {وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ }الزلزلة87 ، {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }الأعراف8 {وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يِظْلِمُونَ }الأعراف9 ، والقرآن ملئ بالآيات أن لا أحد يحمل خطيئة ألآخر .

  ألم يرد عندكم  " لا يُقتل ألآباء عن ألأولاد ، ولا يُقتل ألأولاد عن ألآباء ، كل إنسان بخطيئته يُقتل " {تثنيه24:16} " ألنفس التي تُخطىء هي تموت ، ألإبن لا يحمل من إثم ألأب ، والأب لايحمل من إثم ألإبن .بِرُّ البارِّ عليه يكون ، وشر ألشرير عليه يكون .فَإذا رجع ألشريرعن جميع خطاياه ألتي فعلها ، وحفظ كل فرائضي ، وفعل حقاً وعدلاً ، فحياةً يحيا ، لا يموت ، هل مَسَرة أُسرُ بموت ألشرير؟ يقول ألربُ . الا برجوعه عن طريقه يحيا {حزقيال18:20} .

   ("وأقبل إليه شاب وقال له :أيها ألمُعلم ألصالح ، ماذا أعمل من خير لانال ألحياه ألابديه ؟ فاجابه يسوع : لماذا تدعوني صالحاً ؟ لا صالح إلا الله وحده . إذا اردت أن تدخل ألحياه ، فاعمل بالوصايا . قال له : أي وصايا ؟ فقال يسوع : لا تقتل ، لا تزن ، لاتسرق ، لا تشهد بالزور ، أكرم أباك وأمك ، أحب قريبك مثل ما تحب نفسك ، فقال له ألشاب : من أيام صباي عملتُ بهذه ألوصايا كلها ، فما يعوزني ؟ أجابه يسوع : إذا أردت أن تكون كاملاً ، إذهب وبع ما تملكه ، ووزع ثمنه على ألفُقراء ، فيكون لك كنز في ألسماوات ، وتعال أتبعني " ) ، فلم يقُل للشاب أن هُناك عمل كفاري سيقوم به ، وهناك سفكُ دمٍ وصلب ، بل طلب منه إطاعة أوامر ألله ، والتصدق بماله ومُلازمته للتعلم منه .

إذا ألتزم أتباعُ ألمسيح بما سبق ، فما ألداعي ليُقدم نفسه للصلب ، وإذا كان ألصلب ُضرورياً فما ألداعي لهذه ألتعاليم والمواعظ ، وإذا عمل ألشخص بهذه ألتعاليم وغيرها ألتي جاء بها ألمسيح ، هل سيتساوى مع من لم يعمل بها بوجود الخلاص والغفران ، وما جاء مُصدقاً لها في ألتوراة وما قبلها ، كيف يتوافق هذا مع ألصلب والفداء ، كيف سيُناقض ألمسيح ما ورد سابقاً ، وإذا قدم نفسه للصلب والقتل فهو مُذنب لأن ألله أمر بعدم ٌَقتل ألنفس ألمؤمنه بالله (وإن قاتلها متعمداً بغير ذنب مُخلد في نار جهنم ) وهو أكد على ذلك في تعاليم لا تقتُل ، وعدم تقديم ألنفس للتهلكه .

 {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }النساء93 {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ }المائدة32 {وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُوراً }الإسراء33  {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً }الفرقان68  {وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }البقرة195

    وإذا جاء ألمسيح مُخلصاً وفادياً للبشريه ومُكفراً عن ألخطايا والذنوب وحسب خطة ألله ، ولحمل خطيئة آدم ، وإتمام ذلك عن طريق تمكين أعداءه منه وتقديم نفسه للقتل والموت على الصليب ، وتحمل ألآلام ، إذاً فما ألداعي لكل هذه ألتعاليم ، ومشقة ألسفر والتنقل والإجتماع بالناس ، للأخذ بما يُرضي ألله ، والإبتعاد عن ألمعاصي التي تُغضبه .

 ( ومن قال إن ألمسيح هو ألذي ذهب لصالبيه ، وقرر أن ألوقت حان لتنفيذ خُطة ألله ، وإختار أن يُصلب وهل طلب ذلك واتفق مع صالبيه على ذالك وأن يُجلد ويُبصق على وجهه....إلخ ، وأن يموت على ألصليب ، أم أن أعداءه هُم ألذين جاءوا للقبض عليه واختاروا هذه ألطريقه ، وكان بإمكانهم قتله بطريقةٍ أُخرى ، وأراحوكم من عناء عبادة ألصليب ، ولماذا لم يشكرهم على تعاونهم لتنفيذ خطة ألله ، بدل تأنيبهم ووصفهم بالشعب ألشرير ، وبأنهم أبناء ألأفاعي ) .

    هذا إذا كان هو وإذا قدم نفسه للصلب والقتل فهو خالف ألناموس ، وإذا خالفه هو فمن سيتقيد به وهو مُذنب لأن ألله أمر بعدم ٌَقتل ألنفس ألمؤمنه بالله ، أو تعريضها للتهلُكه ، وإن قاتلها متعمداً بغير ذنب مُخلد في نار جهنم  {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }النساء93 والله يقول {وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }البقرة195 .

   لماذا لم يكن قتل قابيل لأخيه هابيل كفاره لِخطيئة أبيه ألآيات(27-32)سورة المائده   {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ } المائدة27{لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ }المائدة28{فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ }المائدة30 ،  أو أن ألله ما دام مُصر على ألكفاره ، أنه رحِمَ خلقه عندما فدى إسماعيل بِكبش عظيم ، واعتبر ذلك كفاره ، عندما أمر إبراهيم من خلال رؤيا أن يذبح إبنه إسماعيل وإبراهيم نبي وإسماعيل نبي ، والمسيح نبيٌ مثلهم ألآيات(100- 107 ) سورة ألصافات  {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ } {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ }{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ }{فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ } {وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ } {قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }{إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ }{وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ }، ولله حكمه لصلب لصين مع من تدعون أنه ألمسيح الثالث ، لماذا لم يكن أحد أللصوص مُخلصاً وفادياً ، لأن ما قدمه ألثالث لم يختلف عما قدمه ألآخران .

    وهو ألقادر على أن يغفر لجميع خلقه ويدخلهم ألجنه دون أن يُنقص ذلك من مُلكه شيء ( وفي ألحديث ألقدسي ألطويل عن رسول ألله مُحمد (ص) والذي يرويه عن ربه( يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم ، وقفوا في صعيد واحد ، وعلى قلب رجلٍ واحد وسألوني وأعطيتُهم ما نَقص ذلك من مُلكي شئ ، إلا كما ينقص ألمخيط إذا أُدخل ماء ألبحر ، ولو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد ما زاد ذلك من مُلكي شيء ، ولو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من مُلكي شيء...... ) ، فَلِمَ يقدم ألله ابنه الوحيد كما تدعون والابن يقدم نفسه للضرب والبصق والقتل والصلب ، فداءً وكفارة للخاطئين والمذنبين ، وهل ألمُذنبون والخاطئون يستحقون كُل هذا ولماذا ، أي عقل يقبل هذا المنطق ألأعوج ، أي أُمة هذه ينفي أصح إنجيل من أناجيلها تكفل ألله بحفظه من ألتحريف والتغيير ، وألعقلاء فيها تعرُض نبيهم وحتى- نأتي على هواكم- ربكم للإهانه والصلب وتُصر على ذلك ، وياتي نبي ألإسلام بالقرآن ألذي أُنزل عليه ينفي ذلك ما مصلحته في ذلك إن لم يكن ذلك من علم الله وليس من علمه .
  
( والجنة لا يدخلها إنسان بعمله ولا بفداء ولا خَلاص ولا بكفاره من احد ولكن برحمة الله على أن لا يكون كافرا" بالله أو أشرك معه شيء من خلقه ) {وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الفتح48  {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً }النساء14 .

    وتقولون بأنه قَدم نفسه بِإرادته وحسب خطة ألله ليكون فادياً ومُخلصاً لكم من ألذنوب والخطايا كيف سيتوافق هذا مع ما سبق ، كيف سيتوافق هذا مع كلمات ألعتاب والتانيب ليهوذا عندما قال له أبقبله تُسلم إبن ألإنسان لوقا{22: 47-53 } ، وعتابه لمن جاءوا للقبض عليه – أعلى لص ٍخرجتم بسيوفٍ وعصي لتأخذوني...متى{26: 47-50 } ثُم كيف يستغيث بربه ويقول (إلاهي إلاهي لمَ تركتني ) فهو في حالة إستنجاد ويستغيث بربه من أعماق جوارحه كيف لا وهو في ألم شديد من شدة ألإهانه وألضرب ألذي تعرض له ، ومن ألمسامير ألضخمه ألتي دُقت بلحمه والحِبال المشدوده على يديه وقدميه والموت سيداهمه بعد لحظات أيوجد شِده يتعرض لها ألإنسان أو إبن ألله أو ألرب أشدُ من هذه ، فإما انه تراجع أو أنه مُكره على ألذي هو فيه ، ونقول لكم لو كان هذا حقيقي وقال ألمسيح هذه ألكلمات لأحرق ألله كُل من حوله وما أنجى غيره وغير حوارييه ومن آمن بتعليمه ، ثُم تقولون إنه كلمة الله ، وروح ألله ، وبالتالي تَجمعون ذلك بأنه ألله وهذا قولكم وفي كُتبكم ( صُلب إبنُ ألله ألذي هو ألله في ألساعه ألتاسعه من يوم الجُمعه ) (وكأن ألساعات كانت موجوده في ذلك الزمان وبهذه الدقه ألتاسعه ) ، فكيف ألله يستنجد بِ ألله ويقول إلاهي إلاهي ، ونُشهد الله ألواحد ألأحد ، ألفرد ألصمد ، أنه لم يكن هناك ، ولم ينطق بهذه ألكلمات ألتي وردت أنه قالها ، وإن كُل ذالك تأليف وتحريف  {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }البقرة79.