الجمعة، 12 مارس 2010

الاخْتلاف وَالتحْريف في نَسَبْ سُليمان


تابع { 5 } ثانياً :

وَالاخْتلاف وَالتحْريف في نَسَبْ سُليمان

أنظر : لأنهُ يُوجَدُ لَعِبٌ وَتحْريفٌ في هَذا المَوضُوع :

* ( وَأَمَّا دَاوُدُ فَأَقَامَ فِي أُورُشَلِيمَ ) وَحَدَثَ الزنا
صموئيل الثاني (11) 1

وَالمرأة التي زنا مَعَهَا هيَ :

* ( فَقَالَ وَاحِدٌ أَلَيْسَتْ هَذِهِ بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ
( رَجُل اسْمَهُ ) أُورِيَّا الْحِثِّيِّ ) صموئيل الثاني (11) 3

وَهيَ أم سُليمان زَوجَة المَرحُوم أوريا المَقتُوُل المَخْدُوع

* ( وَعَزَّى دَاوُدُ بَثْشَبَعَ امْرَأَتَهُ وَدَخَلَ إِلَيْهَا وَاضْطَجَعَ
مَعَهَا فَوَلَدَتِ ابْناً 0 فَدَعَا اسْمَهُ سُلَيْمَانَ )
صموئيل الثاني (12) 24
بكْرُ داود هُوَ سُليمان مِنْ بتشبع بِنْتَ أَلِيعَامَ

أي سُليمان ابن داود البكْرُ مِنْ بتشبع بنت أليعام


الاخْتلاف وَالتحْريف المبين :

* ( وَهَؤُلاَءِ هُمْ بَنُو دَاوُدَ الَّذِينَ وُلِدُوا لَهُ فِي حَبْرُونَ 0 الْبِكْرُ أَمْنُونُ مِنْ أَخِينُوعَمَ الْيَزْرَعِيلِيَّةِ ( مِنَ الزَوجَةِ الأولي ) الثَّانِي دَانِيئِيلُ مِنْ أَبِيجَايِلَ الْكَرْمَلِيَّةِ ( الزَوجَةِ الثانية ) الثَّالِثُ أَبْشَالُومُ ابْنُ مَعْكَةَ بِنْتِ تَلْمَايَ مَلِكِ جَشُورَ ( الزَوجَةِ الثالثة ) الرَّابِعُ أَدُونِيَّا ابْنُ حَجِّيثَ ( الزَوجَةِ الرابعة ) الْخَامِسُ شَفَطْيَا مِنْ أَبِيطَالَ ( الزَوجَةِ الخامسة ) السَّادِسُ يَثَرْعَامُ مِنْ عَجْلَةَ امْرَأَتِهِ ( الزَوجَة السادسة ) وُلِدَ لَهُ سِتَّةٌ فِي حَبْرُونَ 0 وَمَلَكَ هُنَاكَ سَبْعَ سِنِينٍ وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ 0 ثُمَّ مَلَكَ ثَلاَثاً وَثَلاَثِينَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ 0 وَهَؤُلاَءِ وُلِدُوا لَهُ فِي أُورُشَلِيمَ 0 شَمْعَى وَشُوبَابُ وَنَاثَانُ وَسُلَيْمَانُ 0 أَرْبَعَةٌ مِنْ بَثْشُوعَ بِنْتِ عَمِّيئِيلَ ) وَهيَ الزَوجَة السابعة أخبار الأيام الأول (3) 1 : 5

الذين وُلِدُوا لِداود في أورشليم أرْبعَة

سُليمان الابن الرَابع مِنْ بثشوع بنت عميئيل

يَا ترَى سليمان هُوَ بكْرَ داود مِنْ بتشبع بنت أليعام
زَوجَة أُورِيَّا الْحِثِّيِّ التي زنا مَعَهَا 0 أمْ :

سُليمان ابن داود الرابع في أورشليم مِنْ بثشوع بنت عميئيل

وَكَذلكَ سُليمان 0 مَنْ أمَهُ ؟

بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ أمْ بَثْشُوعَ بِنْتِ عَمِّيئِيلَ

وَطبعاً سليمان ابن داود مِنْ زَوجَة أُورِيَّا الْحِثِّيِّ ( اسْم الرَجُل ) وَأسْمُهَا بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ

وَهَذا مَا أكَدَهُ إنجيل متى (1) 6

* ( وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا )
أوريا الحثي هَذا اسْم زَوج المَرَأة
 
لِمَاذا حَدَدَ هُنَا أنَّ سُليمان وُلِدَ مِنَ التي لِأوريا زَوج المَرأة الذي قتلهُ داود وَليسَ لهُ وجُود في شجرة أنسَابهِم 0 وَلمْ يَذكُر اسْم الأم وَهى بتشبع بنت أليعام  ؟

لأنهُ عِنْدَمَا أضْطجَعَ مَعَهَا داود وَحَبَلت بسُليمان
كَانت على ذِمَة أوريا زَوج المرأة
( مِنَ التي لِأوريا )
وبَعْدَ ذلكَ وَلِدَت سُليمان بَعْدَمَا أصْبَحَت زوجة ً لِداود
وَعلي ذمَتِهِ 0

وَهَذا مِنَ التذيفُ وَالتضْلِيل في كِتابهِمْ 0 أنظر :

* ( فَقَالَ دَاوُدُ لِنَاثَانَ قَدْ أَخْطَأْتُ إِلَى الرَّبِّ 0 فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ الرَّبُّ أَيْضاً قَدْ نَقَلَ عَنْكَ خَطِيَّتَكَ 0 لاَ تَمُوتُ غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِهَذَا الأَمْرِ ( مَوضُوع الزنا ) أَعْدَاءَ الرَّبِّ يَشْمَتُونَ فَالاِبْنُ الْمَوْلُودُ لَكَ يَمُوتُ )
صموئيل الثاني (12) 13، 14

اللهُ العَدْل ( قَدْ نَقَلَ عَنْكَ خَطِيَّتَكَ )
وَأعْطاهَا لِمَنْ !

* ( وَلَكَ يَا رَبُّ الرَّحْمَةُ لأَنَّكَ أَنْتَ تُجَازِي الإِنْسَانَ كَعَمَلِهِ )
سفر مزامير (62) 12

وَهذا تمْويهٌ وَتضْلِيلٌ وتشْتيتٌ 0 لأنَّ نبي الله داود بَريءٌ كُل البَرَاءَةِ مِنْ هَذهِ الخَبَائث 0 طبعاً

مَعَ العِلمْ في سفر تثنية (23) 2

* ( لا يَدْخُلِ ابْنُ زِنَى فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ 0
حَتَّى الجِيلِ العَاشِرِ )

* ( الْمَسِيحَ ابْنُ دَاوُدَ ) مرقس (12) 35

هَل المسيح يَدْخُل وَسَطِ هَذهِ الجَمَاعَة ! أية رَأيكَ

هَل الرَبُ أعْلمُ بخَلقِهِ وَمَخْلوُقاتِهِ ؟ نَعَمْ

إذاً لِمَاذا أخْتَارَ المسيح جَمَاعَة الزنا التي كُتبَ عَليهَا الحِرمَانُ مِنَ الدخُول في جَمَاعَتِهِ
وَصَارَ هُوَ وَاحِدَاً مِنهُمْ 0 ابن داود الزَانِي

نسل المسيح مُدَون في إنجيل متى (1) 1 : 16
  
* ( كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ )
إنجيل متى (1) 1

، ( وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ 0 مِنْ ثَامَارَ )
إنجيل متى (1) 3

مِنْ زَوجَة ابْنِهِ ثامار 0 مِنَ الزنا

، ( وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ 0 وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ
مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا ) إنجيل متى (1) 6 مِنَ الزنا أيضاً

طبعاً الله طريقهُ وَالذي يَلِيقُ بجلالِهِ هُوَ النُور وَالطهَارة
وَالبُعْدُ عَنْ النجَاسَة وَالرجْس وَالخبَائث 0

أيَدْعُونَا اللهُ وَيَأمُرنَا بالابْتِعَادِ عَنْ النجَاسَة وَالقاذورَات
وَيَذهبُ إليهَا هُوَ ( سُبْحَانَ اللهِ وَتعَالي عَمَا يَصِفون )

وَأمَا الرَسُول أو النبي فيَأمُرهُ رَبهُ بتبْلِيغ الناس بالابْتعَادِ عَن الزنا فيَذهَبُ الرَسُول نفسَهُ وَيَزنِى هُوَ
هَل هَذا مَعْقول !

* ( إِنْ كُنْتَ حَكِيماً فَأَنْتَ حَكِيمٌ لِنَفْسِكَ وَإِنِ اسْتَهْزَأْتَ فَأَنْتَ وَحْدَكَ تَتَحَمَّلُ ) أمثال (9) 12

لو تصَفحْتَ الباب رقم 11 وَهُوَ عَنْ
زنا المَحَارمُ وَالأنسَاب

سَوفَ تجدُ عَجَبَ العُجَاب عَنْ الأنبياء وَالسُلالة الطاهرة وَأشْرَف وَأنقى عِبَاد الله وَلِذلكَ كَانُوا هُمْ رُسُلاً وَأنبياء 0 وَلكن ؟

ليسَ أحَدٍ مِنهُمْ خَالِي مِنْ ذنبٍ إمَا كُفر أو زنا أو سُكْر وَأشيَاءٌ أخرى سَتقرَأهَا 0 لا تلِيقُ بالانبياء 0
وهُمْ صَفوة خَلقْ الله وَقدْوَة وَأسُوَة حَسَنة طيبة لِلبشرية

اللهُ يَأمُرُ الرَسُول أنْ يَقولَ لِلناس ابْتعِدُوا عَنْ الزنا وَالخبَائِث  فيَذهَبُ وَيَزنِى الرَسُول نفسَهُ !
لا حَولَ وَلا قوة إلا بالله وَسُبْحَانَ اللهِ عَمَا يَصِفون

إلا سيدُنا يوسف عَليهِ السلام وَهُوَ الوحِيد الذي بَرَأهُ الله
مِنْ تهمَة الزنِي 0 في التوراة وَالقرآن الكريم

لو أرَدتَ المَعْرفة اقرَأ في بَاب ( إسْلامِيَات التوراة وَليسَت إسرائيليات الإسلام )

غــايــة الإنـجـيــل6

غــايــة الإنـجـيــل 5- تعاليم كلام ملكوت الله في هذا الشأن : لا تراجع أحداً لأجل الدخول في الملكوت والبقاء فيه ، بل حسبك أن تراجع عقلك و...