الأربعاء، 31 مارس، 2010

معني كلمة آية ، عَنْ الرُوح القدُس وَالملائكة


الفقرة الرابعة :

معني كلمة آية ، عَنْ الرُوح القدُس وَالملائكة

قالَ آحَازَ ( نبي ) بعد مُحَادثة الرَب لهُ :

* ( ثُمَّ عَادَ الرَّبُّ فَقَالَ لِآحَازَ اُطْلُبْ لِنَفْسِكَ آيَةً مِنَ الرَّبِّ إِلَهِكَ 0 عَمِّقْ طَلَبَكَ أَوْ رَفِّعْهُ إِلَى فَوْقٍ فَقَالَ آحَازُ لاَ أَطْلُبُ وَلاَ أُجَرِّبُ الرَّبَّ فَقَالَ اسْمَعُوا يَا بَيْتَ دَاوُدَ 0 هَلْ هُوَ قَلِيلٌ عَلَيْكُمْ أَنْ تُضْجِرُوا النَّاسَ حَتَّى تُضْجِرُوا إِلَهِي أَيْضاً وَلَكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ ( الرب ) آيَةً ( مَا هيَ ) هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً ( ابناً لِلعذراء وَليْسَ ابناً لِلرب وَالكَلام وَاضح )
وَتَدْعُو اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ ) إشعياء (7) 10 : 14

( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ آل عمران 45 ) صَدَقَ اللهُ العَظيم 

* ( وَقَالَ لِي الرَّبُّ ( لِآحَاز ) خُذْ لِنَفْسِكَ لَوْحاً كَبِيراً وَاكْتُبْ عَلَيْهِ بِقَلَمِ إِنْسَانٍ لِمَهَيْرَ شَلاَلَ حَاشَ بَزَ ( وَهذا مَوْضوعٌ لِذاتِهِ ) وَأَنْ أُشْهِدَ لِنَفْسِي شَاهِدَيْنِ أَمِينَيْنِ أُورِيَّا الْكَاهِنَ وَزَكَرِيَّا بْنَ يَبْرَخْيَا 0 فَاقْتَرَبْتُ إِلَى النَّبِيَّةِ ( مريم 0 مَنْ الذي أقترَبَ ؟ آحَازَ طبعاً 0 كلِمة غيرُ مَقبولة بكُل المَقاييس وَهذا مَوْضوعٌ لِذاتِهِ ) فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتِ ابْناً 0 فَقَالَ لِي الرَّبُّ ادْعُ اسْمَهُ مَهَيْرَ شَلاَلَ حَاشَ بَزَ ) وَهُوَ المسيح إشعياء (8) 1: 3

* ( وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ 0 إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ 0 وَاسْمُ اْلعَذْرَاءِ مَرْيَمُ 0 فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا 0 اَلرَّبُّ مَعَكِ 0 مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ 0 فَلَمَّا رَأَتْهُ اضْطَرَبَتْ مِنْ كَلاَمِهِ وَفَكَّرَتْ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ التَّحِيَّةُ 0 فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ ( هَذا وَالمسيح لمْ يَكُنْ لهُ وجُودٍ بَعْدُ ) وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ
ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ ) لوقا (1) 26 : 31
الذي أقترَبَ مِنْ مريم النبية آحَازَ أمْ الرُوح القدُس جبرائيل عَليهِ السلام !

طبعاً كلمة آيَة 0 إمَا أنْ 0 تعني آيَة مُدَوُنة وَمَكْتوبة
في كِتاب سَمَاوي 0

وَذلكَ لأنَّ المَكْتُوب في الكُتب السَمَاوية ليْسَ مِنْ كَلام البشر وَإنمَا كَلامٌ مِنْ رَب وَخَالق البشر سُبحَْانهُ وَتعَالي 0

وَأي كلام في أي كِتاب في أي مَجَال يُنسَبُ لِصَاحِبهِ
( فلان أو علان )
أمَا كَلام الخَالق سُبْحَانهُ وَتعَالي فقط
يُطلق عَليهِ كَلمة ( آية )

وَإمَا آية بمعني مُعْجزة 0

وَالمُعْجزة إمَا أنْ تكُونَ مِنَ الخَالق سُبْحَانهُ وَتعَالي مُبَاشرةً
مِثل إرْسَال الطوفان ، أو المَنْ وَالسَلوَى وَغيرُهَا
مِنَ الخَالق سُبْحَانهُ وَتعَالي 0

مِثل :

* ( وَحَدَثَ لَمَّا أَخْرَبَ اللهُ مُدُنَ الدَّائِرَةِ أَنَّ اللهَ ذَكَرَ إِبْرَاهِيمَ وَأَرْسَلَ لُوطاً مِنْ وَسَطِ الِانْقِلاَبِ 0 حِينَ قَلَبَ الْمُدُنَ الَّتِي سَكَنَ فِيهَا لُوطٌ ) تكوين (19) 29

( فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ لوط 82 ) وَهُمْ قومَ لوط
صَدَقَ اللهُ العَظيم

وَإمَا مُعجزة أنْ تكون مِنَ الخَالق وَلكن عَنْ طريق
أحَدٍ مِنْ مَخْلوقاتِهِ 0 مَثلاً :

مِنَ الخَالق عَنْ طريق المَلائكة وَالرُوح القدُس
وَهُوَ ( جبرائيل ) عَليهِ السَلام

مِثال :

* الحِوَار مَعَ النبي زكريا عَليهِ السَلام ( فَظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ وَاقِفاً عَنْ يَمِينِ مَذْبَحِ الْبَخُورِ 0 فَلَمَّا رَآهُ زَكَرِيَّا أضْطَرَبَ وَوَقَعَ عَلَيْهِ خَوْفٌ 0 فَقَالَ لَهُ الْمَلاَكُ لاَ تَخَفْ يَا زَكَرِيَّا )
المَلاك هُوَ جبرائيل عَليهِ السلام إنجيل لوقا (1) 11 : 13 ،

* ( فَأَجَابَ الْمَلاَكُ أَنَا جِبْرَائِيلُ الْوَاقِفُ قُدَّامَ اللهِ وَأُرْسِلْتُ لأُكَلِّمَكَ وَأُبَشِّرَكَ بِهَذَا 0 وَهَا أَنْتَ تَكُونُ صَامِتاً وَلاَ تَقْدِرُ أَنْ تَتَكَلَّمَ إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي يَكُونُ فِيهِ هَذَا لأَنَّكَ لَمْ تُصَدِّقْ كَلاَمِي الَّذِي سَيَتِمُّ فِي وَقْتِهِ 0 فَلَمَّا خَرَجَ لَمْ يَسْتَطِعْ أَنْ يُكَلِّمَهُمْ فَفَهِمُوا أَنَّهُ قَدْ رَأَى رُؤْيَا فِي الْهَيْكَلِ 0 فَكَانَ يُومِئُ إِلَيْهِمْ وَبَقِيَ صَامِتاً 0 وَبَعْدَ تِلْكَ الأَيَّامِ حَبِلَتْ أَلِيصَابَاتُ امْرَأَتُهُ وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ ( مِنَ الحَمْل )
أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ )
إنجيل لوقا (1) 19 : 26 البُشارة بالمَولود يوحنا المعمدان أو ذكريا  

وَإمَا مُعجزة مِنَ الله الخَالق سُبْحَانهُ وَلكن عَنْ طريق مَلائكَة السَمَاء بخِلاف جبرائيل عَليهِ السلام

( وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً الفتح 7 ) صَدَقَ اللهُ العَظيم 

مِثال آخر : 

* ( وَأَمَّا يَعْقُوبُ فَمَضَى فِي طَرِيقِهِ وَلاَقَاهُ مَلاَئِكَةُ اللهِ 0 وَقَالَ يَعْقُوبُ إِذْ رَآهُمْ هَذَا جَيْشُ اللهِ ) تكوين (32) 1 ، 2

وَأيضاً مُعْجزة مِنَ اللهُ الخَالق سُبْحَانهُ وَلكن عَنْ طريق الأنبياء عَليهُمْ جَمِيعَاً الصلاةِ وَالسلام

مِثال :

* الرَب يَقول لِموسى ( وَتَأْخُذُ فِي يَدِكَ هَذِهِ الْعَصَا الَّتِي تَصْنَعُ بِهَا الآيَاتِ ) خروج (4) 17 ، 20

وَأيضاً مُعْجزة مِنَ الله الخَالق سُبْحَانهُ وَلكن عَنْ طريق أحَدٌ مِنَ الناس عَامَة ً 0

* قالَ المسيح لِتلامِيذِهِ ( ﭐِشْفُوا مَرْضَى 0 طَهِّرُوا بُرْصاً 0 أَقِيمُوا مَوْتَى 0 أَخْرِجُوا شَيَاطِينَ 0 مَجَّاناً أَخَذْتُمْ ( مِنَ اللهِ الإيمان بهِ سُبْحَانهُ ) مَجَّاناً أَعْطُوا ) إنجيل متي (10) 8
لِكُل ابن آدم الإيمَان بالله سُبْحَانهُ

( مَازَالَ عَبْدِي يَتقرَبُ إليَّ بالنوَافل ( الأعْمَال الصَالحة ) حَتى أحبَهُ فيَكونُ عَبْدَاً رَبَانِياً يَقولُ لِلشيء
كُنْ فيَكُون ) الحَدِيث القدْسِي

وَأوْضَحُ مِنْ كَلامِي 
مَا قالهُ المسيح نفسَهُ لِمَعْنَي كَلِمَة آيَة :

* ( لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ آيَة ً ( يُونس عَليهِ السَلام وَالحوت ) لأَهْلِ نِينَوَى ( آيَة وَلهُ أبٌ وَأمٌ ) كَذَلِكَ يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ
( كَذلكَ المسيح وَاُمِهِ آيَة ) أَيْضاً لِهَذَا الْجِيلِ )
إنجيل لوقا (11) 30

وَيونان بهِ رَوح يَعِيشُ بهَا وَالمسيح بهِ رَوح يَعِيشُ بهَا وَأنا وَأنتَ كُلٌ مِنَا بهِ رُوح يَعِيشُ بهَا مِثلَ كُلُ بني آدم وَهَذهِ طَبيعَة الطين 0

المسيح تارة ً يَقول أنا إنسَان وَتارة ً يَقول أنا ابنُ إنسَان 0 وَهَذا تأكِيداً لطينتِهِ وَآدمِيَتِهِ

* ( جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ ( وَهُوَ المسيح ابنُ الطين ) يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ فَيَقُولُونَ هُوَ ذَا إِنْسَانٌ ( المسيح ) أَكُولٌ وَشِرِّيبُ
خَمْرٍ مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ ) متي (11) 19
وَهَذا قليلٌ مِنْ كثير كمَا تعْلمُون 0

* قالا موسى وَهارون ( اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ )
عدد (16) 22

* المسيح ( وَكَانَ الْجَمْعُ الَّذِي مَعَهُ يَشْهَدُ أَنَّهُ دَعَا لِعَازَرَ مِنَ الْقَبْرِ وَأَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ ( وَهذهِ الصَلاحية أعْطاهَا المسيح لِتلامِيذِهِ سَابقاً ) لِهَذَا أَيْضاً لاَقَاهُ الْجَمْعُ لأَنَّهُمْ سَمِعُوا أَنَّهُ كَانَ
قَدْ صَنَعَ هَذِهِ الآيَةَ ) يوحنا (12) 17 ، 18
وَهَذهِ مُعٍْجزة بمعني آيَة

إذاً المسيح نفسَهُ مُعْجزة ٌ وَآيَة ٌ مِنَ اللهُ الخَالق سُبْحَانهُ وَتعَالي !

المزامير تبشر بصفات نبي آخر الزمان1

المزامير تبشر بصفات نبي آخر الزمان: وها هي المزامير تبشر بالنبي الخاتم، ويصفه أحد مزاميرها، فيقول مخاطباً إياه باسم الملك: "فاض قلبي ...