الثلاثاء، 30 مارس 2010

مَا هي كُنية وَمَكَانة ُوَصفة ُ المسيح عَليهِ السلام


الفقرة الثالثة :

مَا هي كُنية وَمَكَانة ُوَصفة ُ المسيح عَليهِ السلام

افتح كِتابكَ المُقدس وَاقرَأ مَعِي :

قالَ المسيح ابن الإنسَان عَنْ مَا ختمَهُ وَأرَادَهُ وَكَتبَهُ
الله سُبْحَانهُ وَتعَالي

* ( اِعْمَلُوا لاَ لِلطَّعَامِ الْبَائِدِ ( الدُنيا ) بَلْ لِلطَّعَامِ الْبَاقِي
( جنة الآخرة ) لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّذِي يُعْطِيكُمُ ابْنُ الإِنْسَانِ
( المسيح يَتحَدَثُ عَنْ نفسِهِ 0 أي أنا ابن آدم ابن الطين )
لأَنَّ هَذَا اللَّهُ الآبُ قَدْ خَتَمَهُ 0
فَقَالُوا لَهُ مَاذَا نَفْعَلُ حَتَّى نَعْمَلَ أَعْمَالَ اللَّهِ أَجَابَ يَسُوعُ 0 هَذَا هُوَ عَمَلُ اللَّهِ أَنْ تُؤْمِنُوا بِالَّذِي هُوَ أَرْسَلَهُ )
إنجيل يوحنا (6) 27 : 29

* قالَ المسيح ( جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ ( ابنُ الطين ) يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ فَيَقُولُونَ هُوَ ذَا إِنْسَانٌ ( المسيح ) أَكُولٌ وَشِرِّيبُ
خَمْرٍ مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ ) متي (11) 19

أوْلاً وَأخيراً المسيح ابن إنسان وَلا يَخْتلفُ علي ذلكَ
أهْلُ الكِتاب المُقدس طبعاً

جوهر العقيدة النصرانية

جوهر العقيدة النصرانية سنوضح في هذه السطور القادمة مفهوم الألوهية في العقيدة النصرانية التي تمثل الركن الركين في عقيدتهم وأصل الإيمان عن...