الاثنين، 24 مايو 2010

هَل الرَّبَّ هُوَ الذي زَرَعَ في بنى إسرائيل غَريْزَة امْتِلاك الأرَاضِى وَالنَتِيجَة 0 العَالم كُلهُ يَرَاهَا


سفر تثنية :
    
(1)

هَل الرَّبَّ هُوَ الذي زَرَعَ في بنى إسرائيل غَريْزَة امْتِلاك الأرَاضِى وَالنَتِيجَة 0
العَالم كُلهُ يَرَاهَا
عَيْنهِمْ على مَا في يَدِ غَيْرهِمْ

  * ( بَعْدَ مَا ضَرَبَ ( بني إسرائيل ) سِيحُونَ مَلِكَ الأَمُورِيِّينَ السَّاكِنَ فِي حَشْبُونَ وَعُوجَ مَلِكَ بَاشَانَ السَّاكِنَ فِي عَشْتَارُوثَ فِي إِذْرَعِي 0 فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ فِي أَرْضِ مُوآبَ ابْتَدَأَ مُوسَى يَشْرَحُ هَذِهِ الشَّرِيعَةَ قَائِلاً 0 اَلرَّبُّ إِلهُنَا كَلمَنَا فِي حُورِيبَ قَائِلاً كَفَاكُمْ قُعُودٌ فِي هَذَا الجَبَلِ 0 تَحَوَّلُوا وَارْتَحِلُوا وَادْخُلُوا جَبَل الأَمُورِيِّينَ وَكُل مَا يَلِيهِ مِنَ العَرَبَةِ وَالجَبَلِ وَالسَّهْلِ وَالجَنُوبِ وَسَاحِلِ البَحْرِ أَرْضَ الكَنْعَانِيِّ وَلُبْنَانَ إِلى النَّهْرِ الكَبِيرِ نَهْرِ الفُرَاتِ 0 اُنْظُرْ قَدْ جَعَلتُ
أَمَامَكُمُ الأَرْضَ 0 ادْخُلُوا وَتَمَلكُوا الأَرْضَ التِي أَقْسَمَ الرَّبُّ
لآِبَائِكُمْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أَنْ يُعْطِيَهَا لهُمْ وَلِنَسْلِهِمْ
 مِنْ بَعْدِهِمْ ) تثنية (1) 1 : 8

* ( اُنْظُرْ 0 قَدْ جَعَل الرَّبُّ إِلهُكَ الأَرْضَ أَمَامَكَ اصْعَدْ تَمَلكْ كَمَا
كَلمَكَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكَ 0 لا تَخَفْ وَلا تَرْتَعِبْ ) تثنية (1) 21

* ( فَتَقَدَّمْتُمْ إِليَّ جَمِيعُكُمْ وَقُلتُمْ ( لِموسي ) دَعْنَا نُرْسِل رِجَالاً قُدَّامَنَا لِيَتَجَسَّسُوا لنَا الأَرْضَ وَيَرُدُّوا إِليْنَا خَبَراً عَنِ الطَّرِيقِ التِي نَصْعَدُ فِيهَا وَالمُدُنِ التِي نَأْتِي إِليْهَا 0 فَحَسُنَ الكَلامُ لدَيَّ ( لَدَيَ موسي ) فَأَخَذْتُ مِنْكُمُ اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلاً 0 رَجُلاً وَاحِداً مِنْ كُلِّ سِبْطٍ فَانْصَرَفُوا وَصَعِدُوا إِلى الجَبَلِ وَأَتُوا إِلى وَادِي أَشْكُول وَتَجَسَّسُوهُ 0 وَأَخَذُوا فِي أَيْدِيهِمْ مِنْ أَثْمَارِ الأَرْضِ وَنَزَلُوا بِهِ إِليْنَا وَرَدُّوا لنَا
خَبَراً وَقَالُوا جَيِّدَةٌ هِيَ الأَرْضُ التِي أَعْطَانَا الرَّبُّ إِلهُنَا )
تثنية (1) 22 : 25

* موسي لِبنْي إسرائيل ( فَقُلتُ لكُمْ لا تَرْهَبُوا وَلا تَخَافُوا مِنْهُمُ 0 الرَّبُّ إِلهُكُمُ السَّائِرُ أَمَامَكُمْ هُوَ يُحَارِبُ عَنْكُمْ حَسَبَ كُلِّ مَا فَعَل
مَعَكُمْ فِي مِصْرَ أَمَامَ أَعْيُنِكُمْ ) تثنية (1) 29

* قالَ موسي ( وَعَليَّ أَيْضاً غَضِبَ الرَّبُّ بِسَبَبِكُمْ قَائِلاً وَأَنْتَ
أَيْضاً لا تَدْخُلُ إِلى هُنَاكَ ) الأرض تثنية (1) 37

* قالَ الرَّبَّ ( وَأَمَّا أَطْفَالُكُمُ الذِينَ قُلتُمْ يَكُونُونَ غَنِيمَةً وَبَنُوكُمُ الذِينَ لمْ يَعْرِفُوا اليَوْمَ الخَيْرَ وَالشَّرَّ فَهُمْ يَدْخُلُونَ إِلى هُنَاكَ وَلهُمْ
أُعْطِيهَا وَهُمْ يَمْلِكُونَهَا ) تثنية (1) 39

-------------------------------------------------------------

تابع سفر تثنية (2)

حتى موسي النبي الرَّبَّ غَضِِبَ عََليهِِ
وََالجَزَاء لهُ هُوََ الَحِِرْمَان مِنَ الدخُول في الأرض

* ( اُنْظُرْ 0 قَدْ جَعَل الرَّبُّ إِلهُكَ الأَرْضَ أَمَامَكَ اصْعَدْ تَمَلكْ كَمَا كَلمَكَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكَ لا تَخَفْ وَلا تَرْتَعِبْ 0 فَتَقَدَّمْتُمْ إِليَّ جَمِيعُكُمْ وَقُلتُمْ دَعْنَا نُرْسِل رِجَالاً قُدَّامَنَا لِيَتَجَسَّسُوا لنَا الأَرْضَ وَيَرُدُّوا إِليْنَا خَبَراً عَنِ الطَّرِيقِ التِي نَصْعَدُ فِيهَا وَالمُدُنِ التِي نَأْتِي إِليْهَا 0 فَحَسُنَ الكَلامُ لدَيَّ ( لدَيَ موسي ) فَأَخَذْتُ مِنْكُمُ اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلاً 0 رَجُلاً وَاحِداً مِنْ كُلِّ سِبْطٍ 0 فَانْصَرَفُوا وَصَعِدُوا إِلى الجَبَلِ وَأَتُوا إِلى وَادِي أَشْكُول وَتَجَسَّسُوهُ 0 وَأَخَذُوا فِي أَيْدِيهِمْ مِنْ أَثْمَارِ الأَرْضِ وَنَزَلُوا بِهِ إِليْنَا وَرَدُّوا لنَا خَبَراً وَقَالُوا جَيِّدَةٌ هِيَ الأَرْضُ التِي أَعْطَانَا الرَّبُّ إِلهُنَا 0 لكِنَّكُمْ لمْ تَشَاءُوا أَنْ تَصْعَدُوا وَعَصَيْتُمْ قَوْل الرَّبِّ إِلهِكُمْ 0 وَتَمَرْمَرْتُمْ فِي خِيَامِكُمْ وَقُلتُمُ الرَّبُّ بِسَبَبِ بُغْضَتِهِ لنَا قَدْ أَخْرَجَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لِيَدْفَعَنَا إِلى أَيْدِي الأَمُورِيِّينَ لِيُهْلِكَنَا 0 إِلى أَيْنَ نَحْنُ صَاعِدُونَ ( أنظر إلي خَوْف وَرُغْب بني إسرائيل ) قَدْ أَذَابَ إِخْوَتُنَا قُلُوبَنَا قَائِلِينَ شَعْبٌ أَعْظَمُ وَأَطْوَلُ مِنَّا 0 مُدُنٌ عَظِيمَةٌ مُحَصَّنَةٌ إِلى السَّمَاءِ وَأَيْضاً قَدْ رَأَيْنَا بَنِي عَنَاقَ هُنَاكَ فَقُلتُ لكُمْ لا تَرْهَبُوا وَلا تَخَافُوا مِنْهُمُ 0 الرَّبُّ إِلهُكُمُ السَّائِرُ أَمَامَكُمْ هُوَ يُحَارِبُ عَنْكُمْ حَسَبَ كُلِّ مَا فَعَل مَعَكُمْ فِي مِصْرَ أَمَامَ أَعْيُنِكُمْ 0 وَفِي البَرِّيَّةِ حَيْثُ رَأَيْتَ كَيْفَ حَمَلكَ الرَّبُّ إِلهُكَ كَمَا يَحْمِلُ الإِنْسَانُ ابْنَهُ فِي كُلِّ الطَّرِيقِ التِي سَلكْتُمُوهَا حَتَّى جِئْتُمْ إِلى هَذَا المَكَانِ 0 وَلكِنْ فِي هَذَا الأَمْرِ لسْتُمْ وَاثِقِينَ بِالرَّبِّ إِلهِكُمُ ( هَذِهِ الأحْدَاث بَعْدَ مُعْجِزَةَ شَّّقَّ البحر ) السَّائِرِ أَمَامَكُمْ فِي الطَّرِيقِ لِيَلتَمِسَ لكُمْ مَكَاناً لِنُزُولِكُمْ فِي نَارٍ ليْلاً لِيُرِيَكُمُ الطَّرِيقَ التِي تَسِيرُونَ فِيهَا وَفِي سَحَابٍ نَهَاراً 0 وَسَمِعَ الرَّبُّ صَوْتَ كَلامِكُمْ فَسَخِطَ وَأَقْسَمَ قَائِلاً 0 لنْ يَرَى إِنْسَانٌ مِنْ هَؤُلاءِ النَّاسِ مِنْ هَذَا الجِيلِ الشِّرِّيرِ الأَرْضَ الجَيِّدَةَ التِي أَقْسَمْتُ أَنْ أُعْطِيَهَا لآِبَائِكُمْ ( وَكَأنهَا الفَوْزَ وَالجَائزَة ) مَا عَدَا كَالِبَ بْنَ يَفُنَّةَ هُوَ يَرَاهَا وَلهُ أُعْطِي الأَرْضَ التِي وَطِئَهَا وَلِبَنِيهِ ( لِمَاذا ) لأَنَّهُ قَدِ اتَّبَعَ الرَّبَّ تَمَاماً 0 وَعَليَّ أَيْضاً ( موسي ) غَضِبَ الرَّبُّ بِسَبَبِكُمْ قَائِلاً وَأَنْتَ
أَيْضاً لا تَدْخُلُ إِلى هُنَاكَ ) الأرض تثنية (1) 20 : 37 ،
عدد (14) 19 : 24

ملكوت الله يكمل اليهودية

ملكوت الله يكمل اليهودية ليس لأحد أن يذهب إلى أننا غمطنا شيئاً من حق سيدنا عيسى عليه السلام أو لم نقدره حق قدره بقولنا انه لم يؤسس ديناً...