الخميس، 27 مايو 2010

وَهَذِهِ مَعْلومَة مُهمَة لِلغاية معنَّي كَلِمَة مُحَرََّمَاً :


تابع سفر تثنية (4)

وَهَذِهِ مَعْلومَة مُهمَة لِلغاية
معنَّي كَلِمَة مُحَرََّمَاً :

 * ( لا تَرْهَبْ وُجُوهَهُمْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهَكَ فِي وَسَطِكَ إِلَهٌ عَظِيمٌ وَمَخُوفٌ 0 وَلكِنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ يَطْرُدُ هَؤُلاءِ الشُّعُوبَ مِنْ أَمَامِكَ قَلِيلاً قلِيلاً 0 لا تَسْتَطِيعُ أَنْ تُفْنِيَهُمْ سَرِيعاً لِئَلا تَكْثُرَ عَليْكَ وُحُوشُ البَرِّيَّةِ 0 وَيَدْفَعُهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ أَمَامَكَ وَيُوقِعُ بِهِمِ اضْطِرَاباً عَظِيماً حَتَّى يَفْنُوا وَيَدْفَعُ مُلُوكَهُمْ إِلى يَدِكَ فَتَمْحُو اسْمَهُمْ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ 0 لا يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَ حَتَّى تُفْنِيَهُمْ وَتَمَاثِيل آلِهَتِهِمْ تُحْرِقُونَ بِالنَّارِ ( وَهذا هُوَ التَحْريم ) لا تَشْتَهِ فِضَّةً وَلا ذَهَباً مِمَّا عَليْهَا ( مِنَ المُحَرَّم الذي أحْرَقوهُ بالنار ) لِتَأْخُذَ لكَ لِئَلا تُصَادَ بِهِ لأَنَّهُ رِجْسٌ عِنْدَ الرَّبِّ إِلهِكَ 0 وَلا تُدْخِل رِجْساً إِلى بَيْتِكَ لِئَلا تَكُونَ
مُحَرَّماً مِثْلهُ 0 تَسْتَقْبِحُهُ وَتَكْرَهُهُ لأَنَّهُ مُحَرَّمٌ )
تثنية (7) 21: 26 ،

* ( مَتَى أَتَى بِكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا
لِتَمْتَلِكَهَا وَطَرَدَ شُعُوباً كَثِيرَةً مِنْ أَمَامِكَ 0 وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ
أَمَامَكَ وَضَرَبْتَهُمْ فَإِنَّكَ تُحَرِّمُهُمْ 0 لا تَقْطَعْ لهُمْ عَهْداً
وَلا تُشْفِقْ عَليْهِمْ 0 وَلا تُصَاهِرْهُمْ ابْنَتَكَ لا تُعْطِ لاِبْنِهِ وَابْنَتَهُ
لا تَأْخُذْ لاِبْنِكَ ) تثنية (7) 1 : 3 ،

مَعْني التَحْرَّيم : القتلُ وَالإبَادَة وَالحَرْقُ بالنار 0 تُحْرَقُ المدينة بالكَامِلُ بالنار وَكُلّ شيءٍ فِيهَا

* ( إِنْ سَمِعْتَ عَنْ إِحْدَى مُدُنِكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ لِتَسْكُنَ فِيهَا قَوْلاً قَدْ خَرَجَ 0 أُنَاسٌ بَنُو لئِيمٍ مِنْ وَسَطِكَ وَطَوَّحُوا سُكَّانَ مَدِينَتِهِمْ قَائِلِينَ نَذْهَبُ وَنَعْبُدُ آلِهَةً أُخْرَى لمْ تَعْرِفُوهَا 0 وَفَحَصْتَ وَفَتَّشْتَ وَسَأَلتَ جَيِّداً وَإِذَا الأَمْرُ صَحِيحٌ وَأَكِيدٌ قَدْ عُمِل ذَلِكَ الرِّجْسُ فِي وَسَطِكَ ( فمَاذا تَفْعل وَهَذا مِنْ أوَامر الرَّبَّ ) فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ 0 تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا
وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ
تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ لا تُبْنيَ فِيمَا بَعْدُ وَلا يَلتصِقَ بيَدِكَ شَئءٌ مِنَ المُحَرَّم لِكي يُعْطِيكَ الربُ رَحْمَة ً) تثنية (13) 12 : 17

* ( فَهَذِهِ الأَرْضُ امْتَلكْنَاهَا فِي ذَلِكَ الوَقْتِ مِنْ عَرُوعِيرَ التِي
عَلى وَادِي أَرْنُونَ وَنِصْفَ جَبَلِ جِلعَادَ وَمُدُنَهُ أَعْطَيْتُ لِلرَّأُوبَيْنِيِّينَ
وَالجَادِيِّينَ ) تثنية (3) 12

بالاحْتَلاَل وَالحَرب وَالسَيف وَالحَرْقُ بالنار لِلرجَال وَالنِسَاء وَالأطفال وَنهبُ الغنَائِمْ 0

* قال موسي ( وَأَمَرْتُكُمْ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ قَائِلاً الرَّبُّ إِلهُكُمْ قَدْ أَعْطَاكُمْ هَذِهِ الأَرْضَ لِتَمْتَلِكُوهَا 0 مُتَجَرِّدِينَ تَعْبُرُونَ أَمَامَ إِخْوَتِكُمْ بَنِي إِسْرَائِيل كُلُّ ذَوِي بَأْسٍ ( ليسَ لدَيهِ رَحْمَة ) أَمَّا نِسَاؤُكُمْ وَأَطْفَالُكُمْ وَمَوَاشِيكُمْ 0 قَدْ عَرَفْتُ أَنَّ لكُمْ مَوَاشِيَ كَثِيرَةً فَتَمْكُثُ فِي مُدُنِكُمُ التِي أَعْطَيْتُكُمْ 0 حَتَّى يُرِيحَ الرَّبُّ إِخْوَتَكُمْ مِثْلكُمْ ( وَأينَ الرَاحَة مِنْ وَجْهةِ نظر مُوسي ) وَيَمْتَلِكُوا هُمْ أَيْضاً الأَرْضَ التِي الرَّبُّ إِلهُكُمْ يُعْطِيهِمْ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ 0 ثُمَّ تَرْجِعُونَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلى مُلكِهِ الذِي أَعْطَيْتُكُمْ 0 وَأَمَرْتُ يَشُوعَ ( خَادمٌ لِموسي ) فِي ذَلِكَ الوَقْتِ قَائِلاً عَيْنَاكَ قَدْ أَبْصَرَتَا كُل مَا فَعَل الرَّبُّ إِلهُكُمْ بِهَذَيْنِ المَلِكَيْنِ 0 هَكَذَا يَفْعَلُ الرَّبُّ بِجَمِيعِ المَمَالِكِ التِي أَنْتَ عَابِرٌ إِليْهَا 0
لا تَخَافُوا مِنْهُمْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ هُوَ المُحَارِبُ عَنْكُمْ )
تثنية (3) 18 : 22 ،

حول الامانة الكبرى وقفة مع العقل

حول الامانة الكبرى وقفة مع العقل لقد جاء في الامانة الكبرى التي هي الركن الركين في العقيدة النصرانية : ان الاب يعني الله صانع الكل لم...