الأحد، 2 أغسطس 2009

الاختلافات عن بولس

الاختلافات عن بولس

س286 : مَن هو بولس ؟ .

جـ : في أعمال الرسل (22 : 3 ) :

يقول : ó "أنا رجل يهودي" .

وفي أعمال الرسل (23 : 7) :

يقول : ó "أنا فريسي ابن فريسي" .

وفي أعمال الرسل (22 : 25) :

يقول عن نفسه :

ó "أيجوز لكم أن تجلدوا إنساناً رومانيًّا ... " .

وفي رسالة بولس إلى كورنثوس (9 : 19 – 22) :

"فإني إذ كنت حراً من الجميع استعبدت نفسي للجميع لأربح الأكثرين فصرت لليهود كيهودي لأربح اليهود وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس لأربح الذين تحت الناموس . وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس . مع أني لست بلا ناموس لله ، بل تحت ناموس للمسيح لأربح الذين بلا ناموس . صرت للضعفاء ضعيفًا لأربح الضعفاء" .

ولكن هذا لم يفعله المسيح :

فقد أتى ليؤكد الناموس وكثيراً ما سبَّ اليهود والكتبة وكثيراً ما عاتبهم وكثيراً ما طردهم من الهيكل وأوصى بعدم اتباعهم .

س287 : ما رأيكم في هذا الاعتراف من بولس ؟ .

جـ : في رسالة بولس إلى أهل رومية( 7 : 14 – 24) :

"فإننا نعلم أن الناموس روحي وأما أنا فجسدي مبيع تحت الخطية ؛ لأني لست أعرف ما أنا أفعله إذ لست أفعل ما أريده بل ما أبغضه فإياه أفعل . فإن كنت أفعل ما لست أريده فإني أصادق الناموس أنه حسن . فالآن لست بعد أفعل ذلك أنا بل الخطية الساكنة فيَّ . فإني أعلم أنه ليس ساكن فيَّ أي في جسدي شيء صالح لأن الإرادة حاضرة عندي وأما أن أفعل الحسنى فلست أجد لأني لست أفعل الصالح الذى أريده بل الشر الذى لست أريده فإياه أفعل . فإن كنت ما لست أريده إياه أفعل فلست بعد أفعله أنا بل الخطية الساكنة فيَّ . إذا أجد الناموس لي حينما أريد أن أفعل الحسنى أن الشر حاضر عندي فإني أسر بناموس الله بحسب الإنسان الباطن . ولكني أرى ناموساً آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني ويسبيني إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي وَيحي أنا الإنسان الشقي مَن ينقذني من جسد هذا الموت" .

س288 : هل سمع الرجال الصوت ورأوا النور عند تحول بولس للنصرانية ؟

جـ : في أعمال الرسل ( 9 : 7 ) :

"وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً"

لكن في أعمال الرسل( 22 : 9 ) يقول بولس :

"والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني" .

س289 : ما هو رد فعل الذين كانوا مع بولس عندما ظهر لهم النور ؟ .

جـ : في أعمال الرسل ( 9 : 7 ) ó "فوقفوا صامتين" .

وفي أعمال الرسل ( 26 : 14) ó "سقطوا على الأرض" .

وفي أعمال الرسل (22 : 9)

(نظروا النور وارتعبوا ولكن لم يذكر أنهم سقطوا على الأرض)

س290 : هل وعد الله بولس بأن لا تكون خسارة نفس من المسافرين معه ؟ .

جـ : في أعمال الرسل( 27 : 22 – 24) :

"والآن أنذركم أن تسيروا لأنه لا تكون خسارة نفس واحدة منكم إلا السفينة . لأنه وقف بي هذه الليلة ملاك الإله الذي أنا له والذي أعبده . قائلاً : لا تخف يا بولس ينبغي لك أن تقف أمام قيصر وهو ذا قد وهبك الله جميع المسافرين معك" .

بينما في أعمال الرسل( 27 : 31 ) :

"قال بولس لقائد المئة والعسكر : إن لم يبقَ هؤلاء في السفينة فأنتم لا تقدرون أن تنجو" .


الإيضاح القطعي للمعنى الحقيقي للإنجيل 1

الإيضاح القطعي للمعنى الحقيقي للإنجيل - 16 - (وظيفة خاصة تنحصر في إصلاح الأمة الموسوية وإرشادها ونفخ الروح الجديدة وإعطاء اللدنات لدين...