الثلاثاء، 4 أغسطس، 2009

الاختلافات فى أقوال بولس

الاختلافات فى أقوال بولس

س291 : هل يمكن أن تعيش المرأة مع رجل غير مؤمن ؟ .

جـ : في رسالة بولس إلى أهل كورنثوس (7 : 13 ) :

"فأقول لهم : أنا لا الرب إن كان أخ له امرأة غير مؤمنة وهى ترتضي أن تسكن معه فلا يتركها" .

ولكن في رسالة بولس الثانية لأهل كورنثوس (6 : 14) يقول :

"لا تكونوا تحت نير مع غير المؤمنين ؛ لأنه أية خلطة للبر والإثم وأية شركة للنور مع الظلمة".

س292 : هل كل ما كتبه بولس موحًى به من الرب ؟ .

جـ : في رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس( 3 : 16) :

"كل الكتاب هو موحى به من الله" .

لكن في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس

( 7 : 10 ، 12 ، 25) :

"وأما المتزوجون فأوصيهم لا أنا بل الرب أن لا تفارق المرأة رجلها ... وأما الباقون فأقول لهم أنا لا الرب إن كان أخ له امرأة غير مؤمنة وهي ترتضي أن تسكن معه فلا يتركها ... وأما العذارى فليس عندي أمر من الرب فيهن ولكنني أعطي رأيًا كمَن رحمه الرب أن يكون أميناً" .

س293 : لماذا يعيب بولس على بطرس خوفه ؟ .

جـ : في رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية (2 : 11 – 14 ) :

"ولكن لما أتى بطرس إلى أنطاكية قاومته مواجهة ؛ لأنه كان ملوماً ؛ لأنه قبلما أتى قوم من عند يعقوب كان يأكل مع الأمم ولكن لما أتوا كان يؤخر ويفرز نفسه خائفاً من الذين هم من الختان . وراءى معه باقي اليهود أيضاً ... لكن لما رأيت أنهم لا يسلكون باستقامة حسب حق الإنجيل" .

بينما بولس خاف مثل بطرس في أعمال الرسل ( 22 : 25 ) :

" فلما مدوه (بولس) للسياط قال بولس لقائد المئة الواقف : أيجوز لكم أن تجلدوا إنسانًا رومانيًّا غير مقضي عليه" .

وفي أعمال الرسل (23 : 2 – 6) :

" فأمر حنانيا رئيس الكهنة الواقفين عنده أن يضربوه على فمه ... ولما علم بولس أن قسماً منهم صدوقيون والآخر فريسيون صرخ في المجمع : أيها الرجال الإخوة أنا فرّيسي ابن فريسي . على رجاء قيامة الأموات أنا أُحاكم" .

س294 : هل الختان واجب ؟ .

جـ : في التكوين ( 17 : 13 – 14 ) :

"يُختن ختانًا وليد بيتك والمبتاع بفضتك . فيكون عهدي في لحمكم عهداً أبدياً . وأما الذكر الأغلف الذى لا يُختن في لحم غُرلته فتقطع تلك النفس من شعبها . إنه قد نكث عهدي"

وعلى الرغم من أن المسيح قد ختن ولم يبح لنفسه نقض شريعة موسى إلا أن بولس أباح عدم الختان تملقاً للرومان الذين كانوا لا يريدون اعتناق النصرانية هروباً من أمور منها عدم الختان فأباح لهم ذلك دون أي اكتراث .

يقول بولس في رسالته لأهل رومية (2 : 28 – 29) :

"لأن اليهودي في الظاهر ليس هو يهودياً ولا الختان الذي في الظاهر في اللحم ختاناً . بل اليهودي في الخفاء هو اليهودي . وختان القلب بالروح لا بالكتاب هو الختان . الذي مدحه ليس من الناس بل من الله"

س295 : هل المرأة تغطي شعرها ؟ .

جـ : في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس (11 : 5 – 7 ) :

"وأما كل امرأة تصلي أو تتنبأ ورأسها غير مغطى فتشين رأسها والمحلوقة شيء واحد بعينه . إذ المرأة إن كانت لا تتغطى فليقص شعرها ... فإن الرجل لا ينبغي أن يغطي رأسه لكونه صورة الله ومجده"

لكن في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس( 11 : 15) :

"وأما المرأة إن كانت ترخي شعرها فهو مجد لها ؛ لأن الشعر قد أعطى لها عوض البرقع" .

س296 : هل الإنسان يتبرر بدون أعمال الناموس ؟ .

جـ : يقول بولس في رسالته إلى أهل رومية( 3 : 28 ):

"إذا نحسب أن الإنسان يتبرر بالإيمان بدون أعمال الناموس" .

بينما في رسالة يعقوب (2 : 23 – 24) :

"وتم الكتاب القائل فآمن إبراهيم بالله فحسب له براً ودُعي خليل الله . ترون إذا أنه بالأعمال يتبرر الإنسان لا بالإيمان وحده" ! .