الأحد، 19 يوليو 2009

الاختلافات فى إنكار بطرس للمسيح

الاختلافات فى إنكار بطرس للمسيح

س214 : هل دخل الشيطان في بطرس ؟ .

جـ : في متى (16 : 18) : (لا يمكن دخول الشيطان فيه) :

"وأنا أقول لك أيضاً : أنت بطرس وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها وأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات . فكل ما تربطه على الأرض يكون مربوطاً في السماوات . وكل ما تحله على الأرض يكون محلولاً في السماوات" .

لكن نفس متى (16 : 23) : (ذكر أن يسوع وصف بطرس بأنه شيطان) :

"وقال لبطرس : اذهب عني يا شيطان . أنت معثرة لي ؛ لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس" .

س215 : ما هي النصوص المختلفة في رواية إنكار بطرس للمسيح ؟ .

جـ : يقول متى (26 : 69 – 75 ) :

"أما بطرس فكان جالساً خارجاً في الدار. فجاءت إليه جارية قائلة: وأنت كنت مع يسوع الجليلي ، فأنكر قدام الجميع قائلاً : لست أدري ما تقولين . ثم إذ خرج إلى الدهليز رأته أخرى فقالت للذين هناك وهذا كان مع يسوع الناصري . فأنكر أيضاً بقسم إني لست أعرف الرجل . وبعد قليل جاء القيام وقالوا لبطرس : حقاً أنت أيضاً منهم فإن لغتك تظهرك . فابتدأ حينئذ يلعن ويحلف إني لا أعرف الرجل . وللوقت صاح الديك . فتذكر بطرس كلام يسوع الذي قال له : إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات . فخرج إلى خارج وبكى بكاءً مراً" .

أما رواية مرقس (14 : 66 – 72) :

"وبينما كان بطرس في الدار أسفل جاءت إحدى جواري رئيس الكهنة . فلما رأت بطرس يستدفئ نظرت إليه وقالت : وأنت كنت مع يسوع الناصري . فأنكر قائلاً لست أدري ولا أفهم ما تقولين . وخرج خارجاً إلى الدهليز . فصاح الديك فرأته الجارية أيضاً وابتدأت تقول للحاضرين : إن هذا منهم . فأنكر أيضاً وبعد قليل أيضاً قال الحاضرون لبطرس : حقاً أنت منهم لأنك جليلي أيضاً ولغتك تشبه لغتهم . فابتدأ يلعن ويحلف إني لا أعرف هذا الرجل الذي تقولون عنه . وصاح الديك ثانية فتذكر بطرس القول الذي قاله له يسوع إنك قبل أن يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات فلما تفكر به بكى" .

ويقول لوقا (22 : 54 – 62) :

"فأخذوه وساقوه وأدخلوه إلى بيت رئيس الكهنة وأما بطرس فتبعه من بعيد ولما أضرموا ناراً في وسط الدار وجلسوا معاً جلس بطرس بينهم . فرأته جارية جالساً عند النار فتفرست فيه وقالت وهذا كان معه فأنكره قائلاً لست أعرفه يا امرأة وبعد قليل رآه آخر وقال : وأنت منهم . فقال بطرس : يا إنسان لست أنا . ولما مضى نحو ساعة واحدة أكد آخر قائلاً : بالحق إن هذا أيضاً كان معه ؛ لأنه جليلي أيضاً فقال بطرس : يا إنسان لست أعرف ما تقول . وفي الحال بينما هو يتكلم صاح الديك . فالتفت الرب ونظر إلى بطرس . فتذكر بطرس كلام الرب كيف قال له إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات . فخرج بطرس إلى خارج وبكى بكاءً مرًّا" .

وفي يوحنا (18 : 15– 27 ) :

"وكان سمعان بطرس والتلميذ الآخر يتبعان يسوع . وكان ذلك التلميذ معروفاً عند رئيس الكهنة فدخل مع يسوع إلى دار رئيس الكهنة . وأما بطرس فكان واقفاً عند الباب خارجاً . فخرج التلميذ الآخر الذي كان معروفاً عند رئيس الكهنة وكلم البوابة فأدخل بطرس ، فقالت الجارية البوابة لبطرس : ألست أنت أيضاً من تلاميذ هذا الإنسان . قال : ذاك لست أنا . وكان العبيد والخدام واقفين وهم قد أضرموا جمراً ؛ لأنه كان برد وكانوا يصطلون وكان بطرس واقفاً معهم يصطلي ... فقالوا له : ألست أنت أيضاً من تلاميذه ؟ ، فأنكر ذاك وقال : لست أنا قال واحد من عبيد رئيس الكهنة ... : أما رأيتك أنا معه في البستان ؟ ، فأنكر بطرس ... وللوقت صاح الديك" .

س216 : مَن الذي قال لبطرس إنه من تلاميذ يسوع ؟ .

جـ: في رواية متى ومرقس : الذي قال (جاريتان ، والرجال القيام).

لكن في رواية لوقا الذي قال (جارية ، ورجلان) .

س217 : ماذا قيل لبطرس بشأن علاقته بيسوع ؟ .

جـ : في متى : قالت الجارية الأولى: "وأنت كنت مع يسوع الجليلي" .

وقالت الجارية الثانية : "وهذا كان مع يسوع الناصري" .

وقال الرجال القيام : "حقاً أنت أيضاً منهم" .

لكن في مرقس : قالت الجارية الأولى: "وأنت كنت مع يسوع الناصري" .

وقالت الجارية الأولى : "إن هذا منهم" .

وقال الرجال : "حقاً أنت منهم لأنك جليلي أيضاً" .

واختلف لوقا : قالت الجارية الأولى: "وهذا كان معه" .

ثم قال الرجل: "وأنت منهم" .

ثم قال رجل آخر : "بالحق إن هذا أيضاً كان معه لأنه جليلي أيضاً" .

وقال يوحنا : قالت الجارية : "ألست أنت أيضاً من تلاميذ هذا الإنسان" .

: قال العبيد والخدام: "ألست أنت أيضاً من تلاميذه ؟!" .

: قال واحد من العبيد : "أما رأيتك أنا معه في البستان ؟!".

س218 : متى كان صياح الديك ؟ .

جـ : في متى : (صياح الديك بعد إنكار بطرس ثلاث مرات) واتفق معه لوقا ويوحنا .

لكن في مرقس : (صياح الديك كان بعد الإنكار الأول وبعد الإنكار الثالث) .

س219 : كم عدد صيحات الديك ؟ .

جـ : في متى : (مرة واحدة) .

وفي مرقس : (مرتان) .

س220 : ما الذي قاله يسوع لبطرس بشأن إنكاره عند صياح الديك ؟ .

جـ : في متى ولوقا : "قال له إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات" .

وفي مرقس : قال : "له يسوع إنك قبل أن يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات"

س221 : ما هو جواب بطرس للجارية التي اتهمته أول مرة بمصاحبة يسوع ؟ .

جـ : في متى قال بطرس : "لست أدري ما تقولين" .

وفي مرقس قال بطرس : "لست أدري ولا أفهم ما تقولين" .

وفي لوقا قال بطرس : "لست أعرفه يا امرأة" .

وفي يوحنا قال بطرس : "ذاك لست أنا" .

س222 : ما نوعية وترتيب مَن سألوا بطرس ؟ .

في متى : (جارية ثم جارية أخرى ثم الرجال القيام)

ولكن في مرقس : (جارية ثم نفس الجارية ثم رجال) .

وفي لوقا : (جارية ثم رجل ثم رجل آخر) .

لكن في يوحنا : (جارية ثم رجال ثم عبد) .

س223 : ما هو جواب بطرس لمن اتهموه مرة ثانية بمصاحبة يسوع ؟ .

جـ : في متى : "فأنكر أيضاً بقسم إني لست أعرف الرجل" .

وفي مرقس: "أنكر" فقط .

وفي لوقا : "يا إنسان لست أنا" .

وفي يوحنا: "لست أنا" .

س224 : كيف يتم تقدير بطرس على الرغم من إنكاره للمسيح وتوعد المسيح له بأنه سينكره في الآخرة ؟ .

جـ : في لوقا (12 : 8 – 9 ) : (المسيح ينكر في الآخرة مَن ينكره أمام الناس) :

"وأقول لكم كل مَن اعترف بي قدام الناس يعترف به ابن الإنسان قدام ملائكة الله ومن أنكرني قدام الناس يُنكر قدام ملائكة الله" .

وفي متى (26 : 31 – 35) : (بطرس يتعهد بعدم إنكار المسيح) :

"حينئذ قال لهم يسوع : كلكم تشكون فيَّ فِي هذه الليلة ؛ لأنه مكتوب أني أضرب الراعي فتتبدد خراف الرعية . ولكن بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل . فأجاب بطرس وقال له : وإن شك فيك الجميع فأنا لا أشك أبداً . قال له يسوع : الحق أقول لك إنك في هذه الليلة قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات . قال له بطرس : ولو اضطررت أن أموت معك لا أنكرك ، هكذا قال أيضاً جميع التلاميذ" .

ومن المعلوم أن بطرس أنكر المسيح في متى (26 : 72) : وفي غيرها من المواضع الأخرى :

"فأنكر أيضاً بقسم إني لست أعرف الرجل" .

ولكن كانت المفاجأة في يوحنا (21 : 15 – 17) :

أصدر يسوع قراراً بتعيين بطرس رئيساً على التلاميذ وذلك عندما ظهر للتلاميذ في آخر عهده وفي آخر الأناجيل وفي آخر أعداد سفر يوحنا .

"قال يسوع لسمعان بطرس : يا سمعان بن يونا أتحبني أكثر من هؤلاء ؟ . قال له : نعم يا رب أنت تعلم أني أحبك قال له : ارعَ خرافي ... ارعَ غنمي ... ارع غنمي" .

الإيضاح القطعي للمعنى الحقيقي للإنجيل 1

الإيضاح القطعي للمعنى الحقيقي للإنجيل - 16 - (وظيفة خاصة تنحصر في إصلاح الأمة الموسوية وإرشادها ونفخ الروح الجديدة وإعطاء اللدنات لدين...